قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الرباط: تظاهر الاف المغاربة الأحد في الرباط احتجاجا على اقرار مجلس النواب مشروع قانون يرفع سن التقاعد إلى 63 عاما، مطالبين بإسقاطه.

وتجمع هؤلاء في باب الأحد وسط العاصمة بحسب مراسل فرانس برس، تلبية لدعوة "التنسيقية الوطنية لإسقاط خطة التقاعد" ثم اتجهوا الى مقر البرلمان رافعين شعارات منددة ب"المخططات الحكومية".

وصادق مجلس النواب الأربعاء في جلسة عامة بغالبية 70 نائبا ومعارضة 35 على مشاريع التقاعد الجديدة.

وينص احد القوانين على رفع الحد الادنى لسنوات الخدمة التي يحق بعدها المطالبة بالاحالة على التقاعد ثلاث سنوات لتصل إلى 24 سنة بالنسبة للذكور و18 سنة بالنسبة للإناث، إضافة إلى رفع نسبة مساهمة الموظفين من 10 إلى 14% بنسبة واحد في المئة كل سنة حتى عام 2019.

وينص قانون آخر على رفع تدريجي لسن التقاعد من 60 إلى 63 سنة ابتداء من سنة 2017 بالنسبة لموظفي الدولة والمؤسسات العامة.

ورفع المتظاهرون شعار "حرية كرامة عدالة اجتماعية"، واصفين القانون الجديد بانه "خطة تخريب صناديق التقاعد" مطالبين بإسقاطه.

ويعاني الصندوق المغربي للتقاعد من دين يناهز 629 مليار درهم (56 مليار يورو)، وهو مهدد بنفاد احتياطاته مطلع سنة 2021.

وقال رئيس الوزراء عبد الإله بن كيران عقب اجتماع حكومي الخميس "أشكر كافة الشعب المغربي لحسن تفهمه إجراءات جاء بها القانون هي في صالحه ولكنها صعبة وإنني أعترف بذلك".

وتتوقع النقابات ان تنخفض الاجور عند سن التقاعد في ضوء الصيغة الجديدة بين 20% و40%.

وتعتبر التنسيقية المؤلفة من هيئات نقابية ومدنية أن خطة الحكومة "لن تحل الأزمة المفتعلة بشكل نهائي ولكن ستؤجلها فقط إلى سنة 2022".

ولا يتجاوز عدد المساهمين في صناديق التقاعد 30%. وأفادت دراسة حكومية أن الحد من عجز تلك الصناديق يفترض "مساهمة الزامية في أنظمة التقاعد لمختلف العاملين لتصل الى 86,8% بحلول 2050".