قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

قُتل إمام مسجد وأصيب رجل آخر بجروح بالغة بعد تعرّضهما لإطلاق نار ظهر اليوم السبت في نيويورك، أثناء عودتهما إلى منزلهما بعد صلاة الظهر من أحد المساجد في منطقة كوينز التابعة لمدينة نيويورك.

إيلاف من نيويورك: في الوقت الذي رفضت فيه تيفاني فيليبس المتحدثة باسم شرطة نيويورك الكشف عن هوية الإمام ومساعده مكتفية بالقول إن رجلين في العقد السادس من العمر تعرّضا لإطلاق نار في متنزه أوزون في منطقة كوينز.

&
مهاجر من بنغلادش&
وقالت وسائل إعلام أميركية إن الإمام القتيل يدعى علال الدين أكونجي، وهو من بنغلادش، متزوج وله ثلاثة أولاد، وقور ومتدين، وصل إلى الولايات المتحدة منذ أقل من عامين، بينما يصارع مساعده تارا أودين الموت في إحدى مستشفيات جامايكا في كوينز.

وعلى الرغم من عدم معرفة دوافع الجريمة أو هوية مطلق النار، غير أن العديد من الأشخاص تجمعوا على مقربة من المسجد وأطلقوا هتافات منددة بدونالد ترامب.

&

صورتان للإمام القتيل علال الدين أكونجي

شخص مسالم
وبحسب الإعلام الأميركي، فإن الرجلين تعرّضا لإطلاق نار من مسافة قريبة عند الساعة الواحدة وخمس وخمسين دقيقة من بعد ظهر السبت، ولم يتم إلقاء القبض على مطلق النار. ووصف جيران أكونجي الإمام بأنه شخص مسالم لا أعداء له.

وقال أحد أقرباء الإمام القتيل: "إن أكونجي لم تكن لديه أية مشاكل مع جيرانه"، بينما عبّر راهي مجيد عن غضبه إزاء مقتل الإمام قائلًا: "لا أعرف أي نوع من الحيوانات يمكن أن يقوم بهذا العمل. يحب السلام، ولا يؤذي أحدًا، يمكن مشاهدة علامات السلام بادية على وجهه أثناء مروره في الشارع".

&