: آخر تحديث

بوتين ينفي قرصنة البريد الالكتروني للحزب الديموقراطي الأميركي

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

فلاديفوستوك: نفى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجمعة أن تكون موسكو وراء عملية قرصنة البريد الإلكتروني التي ادت الى احراج المرشحة الديموقراطية الى الرئاسة الاميركية هيلاري كلينتون، لكنه اعتبر ان وصول المعلومات الى الراي العام كان أمرا مهما.

وفي تموز/يوليو الماضي، كشفت الرسائل التي سربها موقع ويكيليكس أن مسؤولين في الحزب الديموقراطي سعوا الى تقويض حملة بيرني ساندر لصالح منافسته في الانتخابات التمهيدية كلينتون. واتهم مسؤولون أميركيون روسيا بالوقوف وراء ذلك.

وقال بوتين في مقابلة مع قناة "بلومبرغ نيوز" بثت الجمعة "لا اعرف شيئا عن المسالة، وعلى مستوى الدولة فإن روسيا لم تفعل ذلك".

وانتقد بوتين الاتهامات قائلا إنها محاولات لـ"تشتيت انتباه الرأي العام عن جوهر المشكلة من خلال التكريز على بعض القضايا الصغيرة المرتبطة بالبحث عن الفاعل".

وأضاف أن "المهم هو المحتوى الذي وصل للرأي العام".

ولم يخف المرشح الجمهوري دونالد ترامب إعجابه ببوتين، ما حدا بالبعض إلى الاعتقاد بأن الرئيس الروسي يرغب في ان يصل الميلياردير الى البيت الأبيض.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. عقوبات أميركية على أربعة عسكريين فنزويليين
  2. البنتاغون: لوكهيد مارتن تفوز بعقد لبيع صواريخ ثاد للسعودية
  3. العاهل السعودي يوافق على استقبال المملكة لقوات أميركية
  4. المغرب: ضبط اختلاسات بنكية باستعمال تطبيقات الجوال
  5. لندن تشدد على حرية الملاحة في الخليج
  6. الحكومة البريطانية في اجتماع أزمة
  7. المعارضة السورية ترحب بمحاصرة حزب الله
  8. واشنطن تدين
  9. إيران تصعّد وتحتجز ناقلة نفط بريطانية
  10. ترمب يهاجم الاعلام مجددا
  11. ترمب: ما من شك أننا أسقطنا الطائرة الإيرانية المسيرة
  12. إيران ترد على ترمب بـ
  13. برنامج إسرائيلي يستطيع التجسّس على كافة مواقع التواصل
  14. احتجاجات عراقية ضد تردي الاوضاع الخدمية والمعيشية
  15. الجزائريون يتظاهرون من جديد
  16. فساد حزب الله: وشهد شاهدٌ من أهله!
في أخبار