: آخر تحديث
مستغلة احتقانًا شعبيًا ناتجًا من تدهور الاقتصاد

الإخوان تحشد للتظاهر ضد السيسي في ذكرى 25 يناير

أعلن عدد من الكيانات السياسية، أبرزها جماعة الإخوان المسلمين، المشاركة في ذكرى الاحتفال بثورة 25 يناير، وذلك عبر النزول إلى الميادين العامة والشوارع للتظاهر ضد فشل نظام السيسي، والمطالبة بعزله من السلطة، من أجل رفع معاناة الشعب المصري في ظل تراجع الاقتصاد المصري وارتفاع المعيشة.

إيلاف من القاهرة: دشّن بعض الكيانات السياسية المعارضة في مصر مبادرات عدة لحشد المواطنين للخروج في تظاهرات في الشوارع والميادين العامة في ذكرى ثورة الخامس والعشرين من يناير، مطالبين بثورة جديدة على النظام المصري والرئيس السيسي، بسبب ما يعانيه الشعب من تراجع في الحالة الاقتصادية، حيث عقد تحالف دعم الشرعية، الذي تقوده جماعة الإخوان اجتماعًا؛ للوقوف على الخطوات الأولى في الاستعداد للمشاركة في ذكرى يناير.

مبادرة نور
حضر الاجتماع عدد من رموز جماعة الإخوان، أبرزهم: "حسين عبد القادر، المتحدث باسم حزب «الحرية والعدالة»، وهمام علي يوسف، مدير مكتب الإخوان في تركيا"... ومن الجماعة الإسلامية: "محمد شوقي الإسلامبولي". 

نوقش في الاجتماع الاصطفاف مع الكيانات الأخرى الموجودة في تركيا، مثل المجلس الثوري، و«البرلمان المصري» في الخارج، وتوحيد جميع المعارضين للنظام من كل الاتجاهات على مبادئ موحدة، استعدادًا للدفع في اتجاه موجة ثورية في ذكرى يناير.

كما عقد الدكتور أيمن نور، زعيم حزب غد الثورة، اجتماعًا موسعًا في إسطنبول، جمع فيه أكبر عدد من القوى السياسية في الخارج، تحت عنوان "يناير يجمعنا". وتسعى مبادرة نور إلى تقديم الدعم إلى تلك التظاهرات، ومحاولة حشد الكتل الثورية والشباب، للمشاركة في تلك الذكرى، التي تأتي وسط تخبط الأوضاع في مصر، وكذلك التواصل مع عدد من العواصم الأوروبية وشرح صورة الأوضاع في مصر.

كما أعلنت الجبهة الشبابية لجماعة الإخوان في مصر أنها ستشارك في تصعيد الاحتجاجات والتظاهرات من دون تقديم أي فعاليات أو وسائل جديدة، لكنها ستكون الكتلة الأكبر في التظاهرات، التي يتم التخطيط لها؛ لأنها تجمع معظم شباب الجماعة؛ للمشاركة في الفعاليات بقوة على عكس العام الماضي. 

الإخوان هي الإسلام!
في السياق عينه، فقد حرّض محمود عزت، القائم بأعمال مرشد جماعة الإخوان، شباب الجماعة على الخروج في ذكرى ثورة 25 يناير، ومواجهة الأمن في الميادين.

وقال عزت، الهارب من المطاردات الأمنية، في رسالة إلى الإخوان: «تذكروا أن النضال أقوى من الرصاص، فلا تتركوا الميادين إلا بعد عودة الشرعية»، مؤكدًا أن «الإخوان» هي الإسلام الشامل، ويجب على شبابها التضحية.

دعوات أخرى

أطراف أخرى دخلت في خطة الدعوة إلى التظاهرات في 25 يناير، لكن من باب الأزمات الاقتصادية الطاحنة، وهي حركة "غلابة" صاحبة دعوة ثورة الغلابة في 11-11، حيث قرر عدد من المنتمين إلى هذه الحركة في تركيا وفي مصر المشاركة في ذكرى يناير بشعاراتهم نفسها، التي تتعرّض للأزمات المعيشية، وتطالب بالإطاحة بالنظام، لأنه بنظرهم "السبب في تلك الأزمات".

تقوم الحركة بالتنسيق مع عدد من الشباب في مصر، بالتجهيز والاستعداد للمشاركة في ذكرى يناير المقبلة، في الوقت نفسه لم تتضح الصورة بشأن مشاركة بعض الأحزاب ورموز المعارضة في تظاهرات ذكرى يناير، حيث لم تنجلِ الصورة بالنسبة إلى مشاركة حركة 6 إبريل والاشتراكيين الثوريين، وإن كانت نسبة مشاركتهم كبيرة. أما حزب مصر القوية برئاسة الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، المرشح السابق لانتخابات رئاسة الجمهورية، وكذلك حزب الكرامة، لم يعلنا رسميًا المشاركة في فعاليات ذكرى يناير.

تحريم المشاركة 
على الجانب الآخر، فقد شنّت المؤسسات الدينية في مصر هجومًا عنيفًا على دعوات التظاهر في ذكرى ثورة 25 يناير التي أطلقتها جماعة الإخوان المسلمين والكيانات السياسية المعارضة، حيث اتهمت من يخرجون على الرئيس عبدالفتاح السيسي بـ"الخيانة والعمالة". 

ودعت إلى ضرورة الاصطفاف وراء الرئيس، حيث اعتبرت دار الإفتاء المصرية أن دعوات التظاهر في ذكرى 25 يناير، "جريمة  تحضّ على العنف والإرهاب المحرّم تحريمًا قاطعًا، مطالبًا جميع المصريين بالحفاظ على مؤسسات الدولة المصرية ضد أي اعتداء يقع عليها، بأي وسيلة كانت؛ لأن هذا الفعل جريمة يعاقب عليها الشرع والقانون".

يثقون بالرئيس
من جانبه، أكد الدكتور صلاح حسب الله، عضو مجلس النواب والخبير السياسي، أن الشعب المصري يعي جيدًا الأهداف الحقيقية وراء دعوات الإخوان وأنصارهم إلى التظاهر في ذكرى ثورة يناير، وبالتأكيد لن يلبّي المواطنون تلك النداءات، وسوف تمر الذكرى على خير، كما حدث من قبل، وفشلت جميع الدعوات المطالبة بالتظاهر لإسقاط الدولة المصرية.

وقال عضو مجلس النواب ﻟ"إيلاف": "إن الشعب المصري يثق جيدًا في الرئيس عبد الفتاح السيسي وقدرته على تحقيق نهضة حقيقية لمصر، رغم كل وجود التحديات الصعبة التي تحيط بالبلاد، سواء كان في الداخل أو الخارج".

وطالب الدكتور صلاح حسب الله، الشعب المصري، بالنزول إلى الميادين العامة في ذكرى ثورة يناير من أجل الاحتفال ومساندة النظام السياسي للدولة، والإعلان صراحة عن رفض دعوات تخريب البلاد وإحداث فتنة بين السلطة والشعب.

ستفشل كلها
في السياق نفسه، أكد اللواء نصر موسى، الخبير الأمني، أن الدعوات إلى التظاهر في ذكرى يناير سوف تفشل، ولن تكون هناك تظاهرة واحدة في هذا اليوم.

رجّح ذلك إلى عدم وجود أرضية لها بين المصريين، كما إن وزارة الداخلية سوف تتعامل مع المتظاهرين بكل عنف وقوة، ولن تسمح لأحد بالخروج في تظاهرات والقيام بعنف في الشوارع في هذا اليوم، وسوف يُطبّق عليه فورًا قانون التظاهر.

وقال موسى ﻟ"إيلاف": "إن جماعة الإخوان وأنصارهم فقدوا القدرة على الحشد، والحال نفسها بالنسبة إلى حركة 6 إبريل والاشتراكيين الثوريين، وبالتالي سوف تفشل جميع دعوات التظاهر في ذكرى ثورة يناير، كما حدث من قبل في دعوات التظاهر يوم 11/11".
 


عدد التعليقات 7
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. بارك الله في الاخوان
عابر سبيل - GMT الثلاثاء 10 يناير 2017 14:39
بارك الله في جماعة الاخوان المسلمين والتي جعلت احمد حسن وصبري عبدالحفيظ ومن قبلهم مزمراتية وطبالي الشاويش السيسي بأن يجدوا مادة دسمة للكتابة واظهار المهارات اللغوية والمهنية .... عاشت جما عة الاخوان المسلمين والتي أرهبت جبناء الامة.
2. الارهابيين
زعبوطو - GMT الثلاثاء 10 يناير 2017 16:23
لا مكان للحشرات أو للارهابيين بين البشر . مع تحيات زعبوطو .
3. بالفعل الاخوان أقواها
والبقية صوت وفشنك - GMT الثلاثاء 10 يناير 2017 17:55
ما دام المحرر قد روس خبره. بجماعة الاخوان ليروج له فهذا دليل على ان الجماعة رقم صعب لا يمكن تجاوزه ولكني احذر من استدراج الجماعة ودعوا الشعب السيساوي الذي غنى ورقص يذوق المر على يد من رقص له وغنى له
4. تعليق
بسبوسة - GMT الثلاثاء 10 يناير 2017 18:37
حزب الإخوان حزب ارهابي بإمتياز. وأمّا عابر سبيل فهو ساذج بكل أسف.
5. عابر التفاهات
محمد خليفة - GMT الثلاثاء 10 يناير 2017 20:14
ياهل ترى الى اى بلد ينتمى هذا التافه المدعو عابر سبيل ؟؟؟ انت مريض نفسي وعقلى ، وامثالك يجب ان يتم حجزهم بمستشفى الامراض العقلية ،
6. الشعب مش عايز وجع دماغ
Ali - GMT الثلاثاء 10 يناير 2017 21:06
الأخوان دول متفائلين أوى, همة فاكرين أن لسة فى مصر ناس بتحتفل ب 25 يناير, لولا أنها تبقى حاجة تكسف أوى لكان المصريين تظاهرو للمطالبة بعودة حسنى مبارك وشلة الحرامية, على الأقل كانو عارفين يمشو حال اللبلد,,, 25 يناير لم يغير النظام فقط ولكنة أسقط الدولة وأسقط هيبتها وربما يلزمنا خمسة سنوات أخرى لكى نصل لماكنا علية قبل 25 يناير 2011 ... ليس من السهل أعادة بناء دولة هذا الدرس تعلمناة من 25 يناير ولا أظن أن هناك الكثيرين الذين يستمعو لنداء الأخوان بأذن صاغية...
7. التالته تابته
جاك عطالله - GMT الخميس 12 يناير 2017 18:01
الشعب المصرى اتباعله التروماى وميدان التحرير والمطافى والاهرامات مرتين من شوية نصابين مرة فى 30 يناير ونصب عليه الاخوان بمساعدة الجنرال طنطاوى و المرة التانية من الجيش بمساعدة السلفيين وفى كل مرة يثور وتتسرق الثورة وما يتعلمش من غلطه والمثل بيقول التالته تابته فهل سنكون سعداء الحظ بالمرة التالته ونعمل دولة علمانية متصالحة مع الزمن والتاريخ وبدون عسكر نصابين وشيوخ حرامية ولا التالته ها تخلص علينا نهائيا


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. وزير خارجية بريطانيا في طهران الإثنين
  2. الضغوط تتكثف على تركيا لتفكيك
  3. مراكز الدروس الخصوصية تلتهم أموال المصريين!
  4. الملك سلمان يتباحث مع الرئيس العراقي حول مستجدات المنطقة
  5. ميركل وماكرون متحدان بوجه ترمب
  6. هذا هو العام الأسوأ في تاريخ البشرية
  7. حصان الديمقراطيين في 2020: ليبراليٌ تقدمي وترمبي أيضًا!
  8. مطار بيروت يمتنع عن تزويد الطائرات الإيرانية بالنفط
  9. شعبية ماكرون تنخفض إلى 25 في المئة
  10. رسميا... العلماء يعيدون تعريف الكيلوغرام
  11. القمة العالمية للتسامح تدعو إلى مكافحة التطرف الفكري
  12. نتانياهو في محاولة أخيرة لإنقاذ حكومته
  13. مقتل نحو 15 ألف روسي في حوادث سير العام الحالي
  14. الخارجية الأميركية: لم نتوصل إلى خلاصة نهائية في قضية خاشقجي‎
  15. الكونغرس قد يجبر نائبة من أصل صومالي على خلع حجابها
  16. وفاة متظاهرة وإصابة 47 شخصاً خلال تظاهرات في فرنسا
في أخبار