قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

طهران: يتابع عمال الانقاذ الجمعة اعمال البحث بين انقاض برج من 15 طابقا انهار في طهران، للعثور على حوالى عشرين رجل اطفاء اعتبروا مفقودين بعدما حاولوا اخماد حريق فيه.

وبعد 24 ساعة على الانهيار، تتضاءل الآمال في العثور على احياء في المبنى الذي سقط بعد حريق استمر اربع ساعات.

واندلع الحريق الذي لا تزال اسبابه غير معروفة، الخميس في برج بلاسكو، لكن ساكنيه سارعوا الى الخروج منه بمساعدة رجال اطفاء، قبل ان ينهار ويتسبب بغبار كثيف.

وتوفي رجل اطفاء تمكن من الخروج من المبنى قبل ان ينهار، في المستشفى الجمعة متأثرا بحروق خطيرة، كما ذكرت وكالة الانباء الرسمية.

 بعد 24 ساعة على حادث الانهيار، لم تقدم السلطات اي حصيلة دقيقة للضحايا. وامس، اكد رئيس بلدية العاصمة الايرانية محمد باقر قاليباف ان حوالى عشرين رجل اطفاء علقوا تحت الانقاض وان بعضا منهم قد قضى نحبه لكنه لم يقدم ارقاما دقيقة.

من جانبها، تحدثت وكالة الانباء الايرانية عن 84 جريحا لا يزال عشرة منهم في المستشفى.

وعمل رجال انقاذ وجنود مستخدمين كلابا مدربة طوال الليل، لتحديد اماكن وجود حوالى عشرين رجل اطفاء كانوا ما زالوا في المبنى لحظة انهياره.

ولم يعثروا حتى الان على اي ناج او جثة، على رغم الجهود الحثيثة لازالة الركام.

وقال بير حسين كوليفاند مدير اجهزة الاغاثة في طهران، ان "عمل الانقاذ بالغ الصعوبة. تمت ازالة قطع الركام من كل مكان بالموقع لكن الدخان الكثيف الذي ما زال يخرج منه يعيق عمل" فرق الانقاذ.

واضاف ان "عدد الاشخاص الذين ما زالوا عالقين تحت الانقاض غير معروف. لم يتم اخراج احد بعد".

شجاعة وتضحية

خلف الحادث صدمة عميقة في البلاد ووضعت قناة التلفزيون الحكومية شريطا اسود تعبيرا عن حزنها.

واعرب المرشد الاعلى آية الله علي خامنئي مساء الخميس عن "المه العميق"، واشاد ب "شجاعة رجال الاطفاء وتضحياتهم".

ودعا الرئيس حسن روحاني الى فتح تحقيق فوري حول اسباب الانهيار، فيما اكد المتحدث باسم بلدية طهران ان المسؤولين عن المبنى تجاهلوا تحذيرات كثيرة بشأن ضعف البناء.

ويقول رئيس البلدية ان رجال الاطفاء سيطروا على الحريق لكن انفجارا جديدا في الطابق العاشر اعاد اضرام النار، مما ادى الى زعزعة هيكل المبنى المشيد في 1962 ويضم مركزا تجاريا وحوالى 400 مشغل للملابس.

وقال رئيس غرفة تجارة ايران علي فضلي ان الاضرار المالية المرتبطة بعذا الحادث تبلغ حوالى 450 مليون يورو (15 الف مليار ريال)، حسب التقديرات الاولية. 

واضاف "لا للاسف ليس لدى عدد كبير من متاجر هذا المبنى تأمين".

وبعد الحادث، قال احمد الذي يملك محلا تجاريا في بلاسكو انه "خسر كل شىء". واضاف "خسرت كل شىء. آلاف العائلات افلست".

قال قائد شرطة طهران قادر كريمي ان اجهزة الانقاذ عثرت على خزنات واشياء اخرى تحت الانقاض سيتم الاحتفاظ بها في مكان آمن.

شيد المبنى رجل الأعمال الايراني اليهودي حبيب الله القانيان الذي اعتقل بسبب صلاته باسرائيل وتم اعدامه بعد الثورة الاسلامية في 1979.