: آخر تحديث
في غياب أي موقف رسمي للحكومة العراقية

هل ينفذ اتفاق علاوي والنجيفي وبارزاني برفع العقوبات؟

إيلاف من بغداد: في غياب موقف رسمي للحكومة العراقية ورئيسها العبادي فقد ظهرت شكوك في تنفيذ ما اعلنته رئاسة اقليم كردستان العراق عن اتفاق بارزاني وعلاوي والنجيفي على رفع فوري للعقوبات التي فرضتها الحكومة والبرلمان العراقيان على اقليم كردستان اثر اجرائه استفتاء الانفصال.

وقالت رئاسة الاقليم ان مسعود بارزاني رئيس إقليم كردستان عقد اجتماعاً في مدينة السليمانية (333 كم شمال شرق بغداد) على هامش مجلس العزاء المنظم لوفاة الزعيم الكردي الرئيس العراقي السابق جلال طالباني، الذي توفي الثلاثاء الماضي، مع كل من نائبي رئيس الجمهورية أياد علاوي وأسامة النجيفي، حيث تم بحث الوضع الراهن في العراق وكيفية معالجة القضايا والمشاكل المتعلقة بالساحة السياسية. 

واشارت الرئاسة الى انه بهذا الصدد فقد صرح فؤاد حسين رئيس ديوان رئاسة الإقليم قائلاً إن المجتمعين إتفقوا امس على اربع نقاط هي : البدء بالحوار والإجتماعات بين الأطراف السياسية الأساسية في العراق لتهدئة الأوضاع.. تكون الإجتماعات بجدول أعمال مفتوح.. ورفع العقوبات فوراً عن إقليم كردستان .. وأن تبدأ الاجتماعات خلال الفترة القصيرة المقبلة وتعتمد آلية خاصة للتنسيق المستمر، كما قال بيان لرئاسة الاقليم اطلعت على نصه "إيلاف" اليوم.

وقبيل ذلك قال إن الفرصة متاحة في كل الأوقات لإجراء الحوار مع بغداد داعيًا الى وحدة الصف الكردي. وقال بارزاني للصحافيين عقب وضعه اكليلاً للزهور على قبر الرئيس العراقي الراحل جلال طالباني في منطقة دباشان بالسليمانية، إن "الفرصة متاحة في كل الأوقات لإجراء الحوار مع بغداد" داعيًا المسؤولين العراقيين الى "مراجعة مواقفهم". وشدد بالقول "سنعمل على حل المشاكل والخلافات مع بغداد عبر الحوار" معبرًا عن امتعاضه لقرارات الحكومة والبرلمان العراقييين ضد حكومة الاقليم مؤخراً عقب الاستفتاء الكردي.

ومن جهته، اكد النجيفي عقب اجتماعه وعلاوي مع بارزاني على ضرورة "عدم اللجوء إلى فرض العقوبات والحصار ضد إقليم كردستان".. مشيرا إلى أنه "لم يلتمس أي تراجع من رئيس الإقليم بهذا الشأن". وأضاف أنه "يجب إيجاد حل عراقي للأزمات.. ويمكننا طمأنة إقليم كردستان ودول الجوار بتسوية الخلافات"، على حد قوله.

وأضاف النجيفي ان "الخلافات الدستورية هي متراكمة منذ 10 سنوات .. ولا يمكن فرض حصار اقتصادي على إقليم كردستان ويمكن طمأنة دول الجوار بأن الحل سيكون عراقيًا".

من جانبه، قال علاوي، في تصريح للصحافيين أيضًا عقب الاجتماع "نحن مستمرون في جهودنا سواء على الصعيد الدولي أو الوطني أو على صعيد المؤسسات المهمة مثل الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية ويجب أن نخرج بنتيجة تصب في خدمة العراق"، معبراً عن تفاؤله بحل الخلافات الحالية بين حكومتي بغداد واربيل.

تشكيك في امكانية تنفيذ الاتفاق

ومن جهتها، شككت مصادر عراقية في تصريحات لـ"إيلاف" من امكانية تنفيذ ما اتفق عليه النجيفي وعلاوي مع بارزاني على "رفع العقوبات فورًا عن اقليم كردستان" نظرًا لان رئيس الوزراء حيدر العبدي يصر على عدم الحوار مع سلطات الاقليم أو رفع العقوبات قبل الغاء الاستفتاء على الانفصال الذي اجراه الاكراد في 25 من الشهر الماضي ونتائجه.

وعلى الصعيد نفسه، قال جاسم محمد جعفر القيادي في ائتلاف دولة القانون الذي ينتمي اليه العبادي، إن اجتماع علاوي والنجيفي وبارزاني لا قيمة له .. مضيفًا "ان علاوي والنجيفي مفلسان سياسيًا ولا وجود لهم في مجلس النواب او في العراق الجديد وهما ليسا مخولين أو مبعوثين عن بغداد للتحاور او التفاوض مع بارزاني وقرارات الحكومة الاتحادية ستنفذ شيئاً فشيئاً ضد اقليم كردستان".

وأضاف في تصريح لوكالة "بغداد اليوم"، أن علاوي والنجيفي يتعاملان مع قضية الاستفتاء وفق مصالحهما الحزبية والسياسية التي لن تنفعهم في المستقبل، فالتاريخ سيسجل كل وطني وقف مع ضد التقسيم وكل من ناصر مؤيدي التقسيم". 

والجمعة الماضي، قالت وزارة الخارجية العراقية إن الحكومة طلبت رسميًا من تركيا وايران وقف جميع تعاملاتهما مع سلطات اقليم كردستان ومنها المتعلقة بالنفط وحصرها بالحكومة المركزية في بغداد.

وقالت الوزارة إنها قامت بتقديم مذكرة رسمية لسفارتي كل من تركيا وايران في بغداد تضمنت طلباً رسمياً للحكومة من الدولتين الصديقتين التعامل مع الحكومة الاتحادية حصراً بما يتعلق بالمنافذ الحدودية وغلق جميع منافذهما الحدودية مع الاقليم لحين تسلم ادارتها من قبل الحكومة الاتحادية.. أضافة الى ايقاف كل التعاملات التجارية وبالخصوص التي تتعلق بتصدير النفط وبيعه مع اقليم كردستان وان يتم التعامل في هذا الملف مع الحكومة العراقية الاتحادية حصرًا.

والخميس الماضي، قال العبادي خلال مؤتمر صحافي مشترك في باريس مع الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون إن الاستفتاء الكردي الاخير على الانفصال كان خروجًا على الدستور، ولذلك رفضته الحكومة والبرلمان والمحكمة الاتحادية باعتباره اجراءً غير دستوري .

وسبق أن هددت انقرة وطهران بالانضمام إلى بغداد في فرض عقوبات اقتصادية على إقليم كردستان وقامتا بمناورات عسكرية مشتركة مع القوات العراقية على الحدود.


عدد التعليقات 13
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الوقوف في وجه إرادة الشعب
Rizgar - GMT الأحد 08 أكتوبر 2017 08:38
الوقوف في وجه إرادة الشعب الكوردي، مجرد عنتريات فارغة
2. ضمانات مسبقه ستكلف الوطن
الكاتب والمستشار ابو حمزة - GMT الأحد 08 أكتوبر 2017 08:39
التلويح بالعصى دون استعمالها احيان قرارا ضروريا ... لكننا لسنا بصدد موضوع القوة او معاقبة من ارتكب جريمة بحق الشعب العراقي كردا وعربا ..ولكن وعلى مايبدوا ان السيد البرزاني يلعب باوراق عديده ويرقص على اوتار عديده والخطأ الكبير هو ..اولا يجب العوده الى قرارات البرلمان دون اعطاء البرزاني من قبل المجتمعين اية ضماناة وعلى السيد علاوي والنجيفي ومن التقى بالبرزاني ان يعود الى لغة التشاور مع السيد رئيس الوزراء ورئيس البرلمان لمراجعة ودراسة ما سيقدمه البرزاني من ضمانات بعدم العوده الى مثل تلك التصرفات المشينه والتي يخجل لها الضمير ومن ضمنها قرار رفض غطاء نعش المرحوم الطالباني بالعلم العراقي ولفه بعلمهم (( المسمى علم كردستان)) لذا نطالب السيد علاوي والنجيفي الابتعاد عن التصرفات الفردية لانها مسألة حساسه وقضية مهمه تتعلق بكيان العراق ووحدة اراضيه ..اما رفع العقوبات او بقائها بهذا امرا يعود الى البرلمان العراقي للبت به بعد دراسة ماسيقدمه البرزاني واعوانه ومراجعة مواقفهم بصدد تهديداتهم للجيش العراقي وظهيرته وبصدد التحشيد العسكري والذي نادى اليه البرزاني وزمرته واخرها حول الاراضي والتي اغتصبها البرزاني واعوانه باسم الاراضي المتنازع عليها ومدينة كركوك العربية اولا والتركمانية ثانيا والكردية اخرا لان نسبة الاكراد في كركوك ضئيلة جدا ويسمح لعصابة البرزاني التحكم بها او ضمها او السيطره عليها ..لذا ندعوا ومرة اخرى عدم التصرف بانفراد وعدم اعطاء اية ضمانات الى البرزاني وعصابته ومهما كانت دون الرجوع الى البرلماني العراقي والذي هو الوحيد الكلف برفع العقوبات ان رأى ذلك ضروريا او مناسبا لاننا اخوة عربا واكرادا ولايسمح ايذاء اي طرف للاخر وباي اسلوب قد يسبب اضرارا جسيمه لكلا الشعبين
3. ؟ أصغر طفل فيهم يحمل في ج
Rizgar - GMT الأحد 08 أكتوبر 2017 08:39
؟ أصغر طفل فيهم يحمل في جيناته داعشي .
4. تحياتي للرئيس برزاني
ahmad - GMT الأحد 08 أكتوبر 2017 08:50
الله يتتقم منكم ياشيعة يازبالة ياعملاء الفرس حقا انتم لستم كبشر ...الله ينتقم من ايران وتركية وكل من يقف ضدد كوردستان ...ربي يحميك ياسيادة الرئيس برزاني
5. نتائج الاستفتاء اعلنت وال
K♥u♥r♥d♥i♥s♥t♥a♥n - GMT الأحد 08 أكتوبر 2017 08:53
نتائج الاستفتاء اعلنت والتحاور ممنوع من قبل مجلس نواب العراق، ولم يبقى الا شيئين لا ثالث لهما: اما كل واحد في بيته او الحرب. ولان العراقيين لايعرفون غير الحرب، عليه لقد اختارت الحكومة والبرلمان العراقي الحرب.
6. انتقد الدبلوماسي الأمريك
♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ - GMT الأحد 08 أكتوبر 2017 08:56
انتقد الدبلوماسي الأمريكي بيتر غالبريث، سياسة الولايات المتحدة في التعاطي مع نتائج استفتاء 25 سبتمبر/ أيلول الماضي في اقليم كوردستان للاستقلال عن العراق. وقال غالبريث سفير الولايات المتحدة السابق لدى كرواتيا ومؤلف كتاب "نهاية العراق" في مقابلة مع محطة "CNN" الامريكية ، انه مع الأسف عندما يتعلق الأمر باستقلال كوردستان عن العراق، فإن الولايات المتحدة " إلى جانب إيران وضد الناس الذين هم اصدقاؤنا".وتابع "في نهاية المطاف، ستكون كوردستان مستقلة، ولا يمكن ان نتنكر لرغبة شعب يريد اقامة دولته ".
7. ان ذروة سياسة "توحيش" ال
卡哇 - GMT الأحد 08 أكتوبر 2017 09:00
ان ذروة سياسة "توحيش" الكورد وسعيهم من أجل الاستقلال في جزءٍ من أجزاء وطنهم الكبير كوردستان تتمثّل في الزعم بـأن "جمهورية كوردستان" ستكون "إسرائيل 2" في المنطقة، وهذه السياسة أدنى درجات السخافة الإعلامية والاستهتار بإرادة شعبٍ صوّت بنسبة 92% في 25/9/2017، رغم تهديدات الدول المجاورة، وصوّت ب"نعم للاستقلال" بنسبة 92% .
8. إن أقام الكورد دولتهم
ⴰⵎⴰⵣⵉⵖ - GMT الأحد 08 أكتوبر 2017 09:02
إن أقام الكورد دولتهم التي يراها ملالي إيران وأحفاد طوران في تركيا ويتامى البعث في العراق وسوريا "إسرائيل ثانية" في المنطقة؟
9. كشف قيادي بارز في ائتلاف
FYI - GMT الأحد 08 أكتوبر 2017 09:59
كشف قيادي بارز في ائتلاف دولة القانون برئاسة رئيس الوزراء السابق نوري المالكي ، أن واشنطن حذرت كل من بغداد وأنقرة وطهران من عواقب اللجوء إلى أي عمل عسكري ضد إقليم كوردستان.وقال القيادي لـ«الوطن» السعودية «إن التحذير الأميركي لطهران نقل عبر الحكومة العراقية، فيما تم توجيه التحذير لأنقرة عبر مسؤولين عراقيين وأتراك»، مشيرا إلى وجود احتمالات كبيرة لأن تلجأ واشنطن والتحالف الدولي إلى قصف أي قوات تركية أو إيرانية أو قوات من مليشيات الحشد الشعبي، في حال لجأت هذه الأطراف إلى استعمال القوة العسكرية. وكانت تقارير كوردية أفادت مؤخرا، بأن القوات الأميركية المنتشرة في العراق نقلت العشرات من عسكرييها المتمركزين في أطرف العاصمة بغداد إلى مناطق كركوك وسهل نينوى بشمال العراق، كما أرسلت قوة عسكرية صغيرة إلى معبر إبراهيم الخليل بين تركيا وإقليم كوردستان في خطوة تهدف إلى منع أي تصعيد عسكري محتمل.
10. God bless America
آراز هيراني -المانيا - GMT الأحد 08 أكتوبر 2017 10:00
God bless Kurdistan, God bless Israel


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. فرنسا: التحقيق في قتل خاشقجي
  2. الجبير: السعودية لديها جهاز قضائي مستقل وفعال
  3. النيابة العامة السعودية توضح ملابسات مقتل خاشقجي
  4. كبير طهاة الملكة اليزابيث يكشف عاداتها الغريبة في الأكل
  5. اكتشاف كوكب جديد يدور في فلك نجم مجاور لمنظومتنا الشمسية
  6. محمد بن راشد: نربي أولادنا على التسامح واحترام التنوع والاختلاف
  7. العموم
  8. صالح يدعو عبد الله الثاني لمعلومات عن مهربي الأموال والمطلوبين
  9. دار الإفتاء المصرية تواجه التطرف بـ
  10. غوتيريش: إعادة العراق ممتلكات كويتية خطوة لتطبيع كامل للعلاقات
  11. تيريزا ماي في مأزق وتحت حصار!
  12. ماذا بقي من اتفاق الطائف.. وهل ثمة مخاوف جديّة من سقوطه؟
  13. السعودية تعلن تفاصيل مقتل خاشقجي
  14. شابٌ ثلاثيني نال إعجاب إيفانكا ترمب فأصبح سلاحها للإنتقام
  15. توسك يعلن عن قمة أوروبية في 25 نوفمبر لتوقيع اتفاق بريكست
  16. البرلمان يحقق.. والصدر يدعو إلى اعتقال مسببي غرق 6 ملايين دولار
في أخبار