: آخر تحديث
توقيع اتفاقية مجلس التنسيق بين البلدين

الملك سلمان يستقبل العبادي في الرياض

الرياض: استقبل العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، السبت، في قصر العوجا بالدرعية في الرياض، رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي.

ورحب العاهل السعودي برئيس الوزراء العراقي والوفد المرافق ، فيما أعرب العبادي عن سعادته بلقاء الملك سلمان.

وتأتي الزيارة بدعوة من السعودية لتوقيع اتفاقية مجلس التنسيق بين البلدين. وكان العبادي قد زار السعودية منتصف العام الحالي وتمت خلالها مناقشة الأسس الرئيسية لهذه الاتفاقيات التي تصب في مصلحة العراق اقتصادياً وأمنياً.

وكان خادم الحرمين الشريفين قد أجرى اتصالاً هاتفياً، الخميس، مع رئيس الوزراء العراقي.

ووفق ما نشرته وكالة الأنباء السعودية "واس"، فقد جرى خلال الاتصال بحث العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات، وسبل تعزيزها وتطويرها من خلال مجلس التنسيق السعودي العراقي.

 

 

وقبل ذلك بيوم، توجه رئيس أركان الجيش العراقي الفريق أول الركن عثمان الغانمي على رأس وفد عسكري رفيع المستوى، إلى المملكة العربية السعودية، للقاء نظيره رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة السعودية الفريق أول الركن عبدالرحمن بن صالح الذي وجه له الدعوة خلال زيارته السابقة إلى العراق في شهر يوليو من هذا العام.

واعتبرت تلك الزيارة الأولى منذ عقود لمسؤول عسكري عراقي رفيع المستوى، والتي استمرت لمدة يومين، تم خلالها بحث ومناقشة القضايا المهمة للمرحلة المقبلة من خلال التعاون والتنسيق في مجال مكافحة الإرهاب وفتح المنافذ الحدودية التي تم العمل بها، وكانت خطوة مهمة لتعزيز العلاقات بين البلدين الشقيقين وتبادل المعلومات الاستخبارية، بالإضافة إلى مناقشة التحديات والظروف التي تواجه أمن وسلامة البلدين والمنطقة.


عدد التعليقات 8
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الحضن والدور العربي
عادل - GMT الأحد 22 أكتوبر 2017 06:02
العراق دوله مهمه في المنطقه فقط .... حين تتخلص من نفوذ النظام الايراني الأرهابي .
2. كركوك و السعودية
Najim Mezeery - GMT الأحد 22 أكتوبر 2017 06:27
السلام عليكمكما تعلمون ان ممثل السعودية كان حاضرا في اتفاقية توزيع كعكة كركوك , والسعودية بعد مجىء ترمب اصبحت تنفذ مطاليب امريكا بحذافيرها ضاربا عرض الحائط كل ما يترتب عليها من الدفاع عن حقوق المكون السني في العراق الذي يتعرض للابادة بشتى الطرق ناهيك عن التخلي عن جميع حقوق شعبه و قد نسى انه مسلم بالمرة ( حسبي الله و نعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله ).
3. السنة
احمد - GMT الأحد 22 أكتوبر 2017 07:06
مهما حصل الشيعة عدو السنة ايران هي راس الافعى وشيعة العراق هم ذيل ايران وان على سنة العالم ان يتحدوا بدون استثناء من القوميات كوردي عربي تركماني اوقفوا بوجه عدوكم الشيعي
4. ومشكلة المدافعين
Rizgar - GMT الأحد 22 أكتوبر 2017 08:40
ومشكلة المدافعين عن اكذوبة وحدة العراق كذلك .. انهم لا يدركون الحقائق بل لا يريدون اصلا التطرق لها لخوفهم من انهيار اوهامهم التي غسلوا عقول شرائح اجتماعية وصغار العمر والجهلة بانها عقيدة لهم .. وخوفا من خسارة مصالحهم القائمة على عذابات الناس.. نتيجة هذه الوحدة المشؤومة
5. تحركات سليماني .
سليماني - GMT الأحد 22 أكتوبر 2017 08:42
تحركات سليماني .. الذي هو حسب المصادر الدولية.. (رمز للهيمنة العسكرية لايران بالعراق).. هي (رسالة من طهران) الى (ترامب) حول (الاتفاق النووي).. بان (نفط العراق من البصرة لكركوك) تحت هيمنتنا.. وان قواتنا وصلت حتى للقواعد الامريكية بكوردستان.. وان السلاح الامريكي الذي زودتموه لجيش بغداد وحصلت عليه مليشية الحشد (كالهمرات ودبابات برامز) مسخرة لقيادة الحرس الثوري بالعراق.. واننا على استعداد (لتكرار تجربة اليمن بالعراق).. فبعد (دخول مليشة الحشد للموصل.. واليوم بكركوك. .وغدا لبغداد .. لنجعل الحشد يحتل بغداد ويسقط العملية السياسية بشكل كامل.. ونجعل مصير العبادي مثل (هادي باليمن هاربا).. ونسلم الحكم لنوري المالكي (علي عبد صالح العراق).. (فماذا انتم فاعلون)؟؟
6. مليشيا الحشد.. بعد دخولها
موصل - GMT الأحد 22 أكتوبر 2017 08:43
مليشيا الحشد.. بعد دخولها للموصل وتصفية حساباتها مع السنة،، ودخولها لكركوك وتصفية حساباتها مع الاكراد.. سوف تزحف للبصرة وبغداد والنجف.. لتصفية حسابات ايران مع الشيعة الذين يعارضون ولاية الفقيه الايرانية بالعراق
7. الكوردي لا يمتلك أسلحة
K♥u♥r♥d♥i♥s♥t♥a♥n - GMT الأحد 22 أكتوبر 2017 08:44
الكوردي لا يمتلك أسلحة نووية وصواريخ بعيدة المدى وطائرات تلقي بحممها على رؤوس المعتدين عليه، ولكن لديه سلاح من نوع آخر مصنوع من إحساس أبدي بالظلم والإهانة ومن رغبة مزمنة في العيش بحرية وعزة نفس ومن رفض مطلق للعنجهية والتسلط . ذلك السلاح لا يعرفه العبيد والمهزومون في دواخلهم. سلاحٌ المقاومة الكوردي الذي سينهال على رؤوس المتغطرسين المغرورين
8. كثيرا يردد المرددون
- GMT الأحد 22 أكتوبر 2017 08:47
كثيرا يردد المرددون ما يوحي بان تقسيم دولة ما الى دويلات جريمة ومؤامرة وتخريب وما الى ذلك من الاهوال الكبيرة، ولم يشرح لنا احد من هؤلاء الببغاوات تلك الاهوال او المساوئ، وكانهم يعتمدون مقولة: (هكذا قال اباؤنا ونحن على دربهم سائرون) وهذه الشيمة العربية الاصيلة متوارثة عندهم منذ الازل، لان قانون التغيير والتجديد والابتكار والاكتشاف والاختراع لم يشملهم بعد، وهم في تحجرهم موغلون، وما اكثر الثوابت وخطوط الحمر عندهم، حتى اصبح التحجر قانونا لهم،


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. علماء يتحدثون عن خرق في مكافحة السرطان
  2. طفل شكره أوباما على
  3. 22 مفقودًا بعد غرق قارب للهجرة قبالة سواحل المغرب الأطلسية
  4. ما هي أبرز 5 أسئلة في غوغل عن البريكست؟
  5. السعودية تحتفي بسلطنة عمان على طريقتها الخاصة
  6. ابتزاز الوطن في الصحراء
  7. عام على سقوط موغابي... خيبة أمل في زيمبابوي!
  8. ترمب: لا أرغب في الاستماع إلى تسجيل معاناة خاشقجي
  9. ولي عهد أبوظبي يتباحث مع رئيس وزراء باكستان
  10. وزير خارجية بريطانيا في طهران الإثنين
  11. الضغوط تتكثف على تركيا لتفكيك
  12. مراكز الدروس الخصوصية تلتهم أموال المصريين!
  13. الملك سلمان يتباحث مع الرئيس العراقي حول مستجدات المنطقة
  14. ميركل وماكرون متحدان بوجه ترمب
  15. هذا هو العام الأسوأ في تاريخ البشرية
  16. حصان الديمقراطيين في 2020: ليبراليٌ تقدمي وترمبي أيضًا!
في أخبار