: آخر تحديث
الدعوة وجهت للجميع لكن الهيئة العليا للمفاوضات تعارضه

مؤتمر شعوب سوريا يعقد منتصف نوفمبر

نصر المجالي: قالت مصادر قريبة من المعارضة السورية إنه من المحتمل عقد "مؤتمر شعوب روسيا" الذي كانت روسيا اقترحته، في منتصف نوفمبر المقبل في قاعدة حميميم الروسية بمحافظة اللاذقية حيث سيتم التركيز على مناقشة دستور البلاد.

وقال مصدر قريب من منظمي المؤتتمر إن الدعوة للمشاركة فيه ستوجه إلى ممثلي جميع التيارات المعارضة، ومختلف الطوائف الدينية، إضافة إلى مشايخ القبائل السورية".

وأعلنت الهيئة العليا للمفاوضات السورية المعارضة يوم الاثنين الماضي، رفضها المشاركة في المؤتمر المقبل لأنه يعقد من قبل الحكومة السورية وبدعم من روسيا.

ونقلت (نوفوستي) عن المصدر قوله إن الدعوة ستشمل أيضا ممثلي الفصائل "العاملة في الميدان"، مشيرا إلى أن المنتدى المرتقب "لا تزال تفاصيله لم تحدد بكاملها، كما أنه لم يجر بعد توزيع الدعوات".

وسبق أن أكد السياسي السوري عضو "مجلس سوريا الديمقراطية" وائل مرزا، وهو أحد المدعوين للمؤتمر، عن تأجيل موعد انعقاد المؤتمر من 29 أكتوبر الجاري إلى ما بين 7 و10 نوفمبر الثاني القادم.

وقال ميرزا لوكالة “سبوتنيك” الروسية اليوم، الأربعاء 25 تشرين الأول، إن “المؤتمر سيحضره 1500 شخص من كل مكونات الشعب السوري وكافة المحافظات لمناقشة سوريا بعد الحرب”. وأكد أكد أن المؤتمر سيكون بضمانة روسية في قاعدة حميميم في اللاذقية.

تصريح بوتين

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ذكر في منتدى فالداي أن عقد هذا المؤتمر هو الخطوة التالية بعد إنشاء مناطق خفض التوتر في سوريا، وسيشمل الهيكل الجديد ممثلين عن الحكومة السورية والفصائل المعارضة، وكذلك عن جميع الطوائف العرقية والدينية في البلاد. 

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف، تعليقا على ما ذكره الرئيس بوتين، إنه من السابق لأوانه تحديد موعد لعقد مؤتمر كهذا.


عدد التعليقات 4
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. نحن شعب عربى واحد
عربى حزين - GMT الخميس 26 أكتوبر 2017 10:19
يخرب بيوتكم ولعنة الله عليكم هل هذا ما تريدون تمزيق العرب !!الآن اصبحتم تقولون شعوب سوريا وكأنها إمبرطورية !! انه الشعب العربى السورى فى الجمهورية العرية السورية ، بئس الإعلام والترويج لتقطيع سوريا .آه يا عرب متى تستيقظون من سباتكم
2. غياب العقل والضمير والأخل
د. يحيى العريضي - GMT الخميس 26 أكتوبر 2017 11:16
بوتين قلق من أن تتحول “مناطق خفض التصعيد” في سورية إلى كيانات مبعثرة تعكس تقسيم او تفتيت سورية التي نعرف. لا يخفى على أحد أن “مناطق خفض التصعيد” هذه من صنع يدي بوتين ذاته، وهي النتاج المَسِخ لما كان يُراد له بداية أن يكون /مناطق آمنة/ في سورية؛ وروسيا عملت كل ما تستطيع للحؤول دون ذلك. الغريب الآن أن هذا الوليد المسخ روسيِّ الصنع أصبح مصدر قلق لبوتين، وكأنه يخشى من تشظي سورية؛ وكان يوماً في غاية الحماس لـ “سورية المفيدة” التي تحفظ له قواعده العسكرية في سورية وناطورها عصابة الإستبداد في دمشق. بتعبيره عن قلقه، هل يسعى السيد بوتين إلى إخافة السوريين من تقسيم بلدهم؟ هل يريد أن يقول للعالم إنه حريص على بقاء سورية قطعة واحدة؟ هل في باطنه رغبة فعلية في تفتيت سورية بهذه الطريقة إرضاءً لإسرائيل التي ترغب بهذا التشظي، كي يسهل عليها التهام الجولان السوري المحتل منذ عام 1967؟ هل يريد أن يرعب السوريين من هكذا تبعثر؛ وأن ما عليهم إلا أن يتراكضوا إلى مؤتمره المزعوم في حميميم كي يتجنبوا ذلك؟ هل يريد أن يقول للسوريين وللعالم إن “أستانة” ولّدت هذه المخاليق الممسوخة المبعثرة؛ وما هي إلا أدوات تهديد بيده، كي ينصاعوا إلى ما يرسمه من سياسة؛ ويقبلوا بما يمليه عليهم من حلول “إبداعية” أنتجتها سياساته “العبقرية” وبالقوة؟ حقيقة هي كل ذلك. وما كان السيد بوتين بحاجة لكل هذه الألاعيب والتكتيكات البلطجية ليقول للسوريين وللعالم إن منطق القوة هو السائد؛ لا قوة المنطق. في كل خطوة خطاها بوتين في سورية استغلال لفراغ أخلاقي وسياسي في الساحة السورية كي ينجز أهدافه كدكتاتور يقفز من حلبة إلى أخرى في عالمنا، ليقول إن النسخة المطوّرة من “الاتحاد السوفييتي” تعود إلى الحياة. في القضية السورية، لم يكن بوتين مغرماً بجنيف ومقرراتها في عملية انتقال سياسي في سورية. فأي انتقال سياسي سينسف له ذريعته الأساسية التي بنى عليها مغامرته في سورية. هو يسعى لإقناع العالم أن هناك “سلطة شرعية” في سورية، ولا بد من الحفاظ عليها. تلك “السلطة الشرعية” هي التي دعته إلى سورية. وأي اهتزاز في هذه المعادلة يجعل التدخل الروسي العسكري في سورية عملية احتلال صريحة موصوفة. من هنا نرى “جنيف” يتعثر، ومن هنا خَلْق محطة “أستانة”، ومن هنا المحاولات الروسية المستميتة لنسف مصداقية المعارضة- بداية بحشر منصتي /موسكو والقاهرة/ في القرار 2254، ولاحقاً
3. تابع غياب العقل والضمير
د. يحيى العريضي - GMT الخميس 26 أكتوبر 2017 11:22
يدرك بوتين ان مخرجات هكذا حركة ستكرس تقسيم سورية؛ ستنجي منظومة الإستبداد من كل ما ارتكبت من جرائم وتعيد تكريرها وتأهيلها؛ ستكرس روسيا قوة احتلال بـ “رضى” السوريين والعالم؛ ستجهض القرارات الدولية من جنيف حتى الآن؛ ستنهي ثورة أهل سورية على الظلم والإستبداد؛ ستريح إسرائيل أبدياً وتطوي صفحة الجولان؛؛ ستبقي على المهجرين السوريين مبعثرين في أربع بقاع الأرض دون امل بالعودة؛ ستترك سورية قطعاً هامدة ميتة يسهل التحكم بها؛ ستزرع بذور التوتر وتديمها؛ سيستمر الإرهاب والحجج بالتدخل في سورية؛ وستنسف أي فرصة لإعادة الإعمار أو إعادة سورية وأهلها إلى الحياة. يكفي السيد بوتين ان يعلم أن مصطلحه الجديد “شعوب سورية”- المراد جمعهم في حميميم- مصطلح يماثل ويطابق /شعوب روسيا الاتحادية/ أيام الاتحاد السوفيتي، ومطابق لدكتاتوريته؛ وهو مردود عليه؛ لأنه يثبت انه رئيس عصابة لا رئيس دولة؛ ومصير هكذا بهلوانية الفشل؛ فهو يثبت بانه لا يعرف سورية، ولا السياسة إلا على طريقة “غروزني”. المنتج الأساس لهكذا مشروع يتمثل بتكريس الفوضى في عالمنا؛ وسيصبح بإمكان أي سلطة تشعر بالتهديد أن تقتل شعبها؛ ويُعاد تأهيلها؛ رغم كل الجرائم التي ترتكبها. ففي الحالة السورية وخلال السبع العجاف الماضية، وفي كل مناحي الحياة السورية، زال القانون، وحكمت القوة الغاشمة؛ اقتُلِعَ العقل، وحلّت الحماقة مكانه؛ ساد مبدأ “أموت أو تموت”. ما كانت مهمة السلطة الحاكمة- مع امتلاكها لأداة القتل- أقل صعوبة من مهمة الشعب الذي ثار مع امتلاكه للأداة الأخلاقية في مقاومة الاستبداد والظلم. السلطة سعت وبحثت عن شرعنة القتل، فأفلحت في عالم تسود فيه مبادئ سيادة القوة؛ والشعب بحث عن شرعنة الأخلاق في مقاومة الاستبداد فلم يفلح للأسباب ذاتها. وقعت السلطة في مأزق عوّز القوة، لإن الإفراط في استخدام القوة يستنزفها؛ فكان لا بد من استدعاء المزيد منها- بداية من إيران، ولاحقاً من روسيا. وهاهي روسيا تنهج نهج سلطة الإستبداد ذاته وتقول /أحكمها أو أدمرها/. والحكم او الدمار لا يشمل ها هنا “الشعب السوري” بل تلك السلطة الاستبدادية التي لم يعد لها هاجساً إلا البقاء في كرسي الدم. ومن هنا تزداد المأساة السورية تعقيداً بوجود قوى “كبرى” بسياسات غاشمة تضع القانون والحقوق الإنسانية جانباً، في عالم يفقد توازن بقائه الطبيعي، أهله يستشعرون الحاجة الماسة لسيادة القانون؛ ولكن عبثاً
4. لماذا البكاء الان ....
سمير - GMT الخميس 26 أكتوبر 2017 13:43
الخطا هو خطا الشعب السوري الذي فر الى الخارج واعني هنا كل من كان بامكانه ان يحمل السلاح ويقاتل المجرم واذنابه .لقد تركتم الثوار لوحدهم يواجهون الغزاة الروس والايرانيين واللبنانيين .واليوم تبكون على سوريا ومصيرها .ما يحز في النفس هو ضياع الكثير من الشهداء الذين ضحوا بانفسهموعائلاتهم واليوم يشعرون بالمرارة وهم يرون مشعل الثورة ينطفيء ببطءبسبب خيانة المجرم وتقاعص معارضة الفنادق الفخمة .معارضة الفنادقتخرج من حين لاخر على شاشة الفضائيات وهي في ابهى لباس وكانهم نجومهوليود .لقد وقعت في فخ الخلافات القبائل العربية وفصلت الى فصائلواليوم يعضون على شفاههم من الغيظ .موتوا بغيظكم .لن يسامحوكم الشهداءوالارامل والاطفال وكل ضحايا الثورة .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. سالومي زورابيشفيلي: رئيسة لجورجيا بعد أن تخلت عن جنسيتها الفرنسية
  2. التحالف العربي: الحكومة اليمنية ستستلم موانئ الحديدة قريباً
  3. لكن الكرملين يتهرب من السؤال!
  4. الملك سلمان: نتطلع لعودة العراق إلى مكانته البارزة في المنطقة
  5. إطلاق أول مركبة فضائية إسرائيلية إلى القمر
  6. المغرب: العثور على جثتي سائحتين مقتولتين في سفوح جبل توبقال
  7. أردوغان ووزير داخليته يتناقضان
  8. الأمن الإيراني يداهم منازل عمال الاهواز ويعتقل العشرات
  9. البرازيل من البلدان التي لا تزال تنتظر من يكتشفها
  10. و.. أرطغرل يثير ضجة في الأردن
  11. ممثلة الأمين العام للامم المتحدة الجديدة في العراق تباشر مهامها
  12. ردود فعل غاضبة من زيارة البشير إلى دمشق
  13. وهج حراك المجتمع المدني اللبناني يخفت بعد الانتخابات
  14. المغرب ينشئ خلية أمنية مع حلفائه الأوروبيين تحسبًا للعمليات الإرهابية
  15. دراسة: صفحات فايسبوك المؤثرة في العراق تدار من الخارج
  16. الأرثوذوكس في أوكرانيا يؤسسون كنيستهم المستقلة عن الكنيسة الروسية
في أخبار