: آخر تحديث

بوتشيمون ينتقد الاتحاد الاوروبي "الداعم" لرئيس الوزراء الاسباني

بلجيكا: وجه رئيس كاتالونيا المقال كارليس بوتشيمون الثلاثاء انتقادات الى الاتحاد الاوروبي متهما اياه ب"دعم انقلاب" رئيس الوزراء الاسباني ماريانو راخوي على السلطات المنتخبة في الاقليم الانفصالي.

وقال بوتشيمون في لقاء مع رؤساء البرلمانات الاوروبية والمفوضية الاوروبية "هل ستقبلون نتيجة استفتاء كاتالونيا أم ستستمرون في مساعدة راخوي في انقلابه؟". 

وهذه التصريحات هي الاولى لبوتشيمون منذ ان أخلت محكمة بلجيكية سبيله الاحد.

وقد وصل الى بلجيكا في 31 تشرين الاول/اكتوبر بعد ان اقالته الحكومة الاسبانية في اعقاب اعلان البرلمان الكاتالوني الاستقلال من جانب واحد. 

وقد يضطر بوتشيمون واربعة من اعضاء حكومته للبقاء في بلجيكا حين تجرى الانتخابات العامة في كاتالونيا في 21 كانون الأول/ديسمبر بانتظار أن يحسم قاض بلجيكي مصير مذكرة توقيف اصدرتها السلطات الاسبانية بحقهم. 

كما شارك المسؤولون الخمسة الثلاثاء في تجمع لأكثر من 200 رئيس بلدية كاتالوني في بروكسل دعما للقضية الكاتالونية قرب مؤسسات الاتحاد الاوربي.

ووصف بوتشيمون كاتالونيا بانها "المنطقة الوحيدة في اوروبا حيث يحدث هذا الوضع الشاذ" في اشارة الى منع برلمان اقليمي منتخب من ممارسة سلطاته، ما دفع بالحضور الى التصفيق.

وتساءل بوتشيمون مخاطبا رئيس المفوضية الأوروبية جان-كلود يونكر ورئيس البرلمان الاوروبي انتونيو تاجاني "هل هذه اوروبا التي ترغبون في بنائها (...) بوجود بلد يضع القادة (السياسيين) في السجون؟".

وأوضح الرئيس الكاتالوني السابق أن أفضل من دافعوا عن قيم اوروبا هم "اولئك الذين حموا صناديق الاقتراع" اثناء استفتاء الاستقلال المحظور في الاول من تشرين الاول/اكتوبر الذي قمعته الشرطة الاسبانية بشكل عنيف اثار صدمة العالم. 

وشكر بوتشيمون رؤساء البلديات في كاتالونيا على دعمهم إضافة "لاصدقائنا في الحزب القومي الفلمنكي (الانفصالي) المتواجد معنا اليوم".

وفور وصوله إلى بروكسل، نفى بوتشميون نيته التقدم بطلب للجوء تفاديا لاتهامه بالتمرد.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. هل ينقذ جنرالات النصر على داعش العراق من أزمته الحكومية؟
  2. هل يضرب زلزال قوي المنطقة في نهاية العام 2018؟
  3. مفاجأة الصهر... كوشنر يرفع ورقة الحزب الديمقراطي بوجه ترمب
  4. غوتيريش: محمد بن سلمان ساهم بالتوصل لـ
  5. أفضل 11 فندق بوتيك في لندن
  6. الاتّحاد الأوروبي يعزّز استعداداته لاحتمال حصول بريكست
  7. لِمَ لا يحاول جيريمي كوربين الإطاحة بتيريزا ماي الآن؟
  8. الجيش المغربي يتحرك لفك الحصار عن الشاحنات بمعبر الكركرات
  9. محللون: مشروع قرار مجلس الشيوخ محاولة لإبتزاز السعودية وسيفشل
  10. روسية تقر بأنها عميلة أجنبية في الولايات المتحدة
  11. أطباق المطاعم تحتوي على سعرات حرارية أكثر من الوجبات السريعة
  12. الأمير خالد بن سلمان: السعودية تدعم الاتفاق بين اليمنيين
  13. كرة القدم وموت المشاهير يتصدّران عمليات البحث على غوغل في 2018
  14. كوبيش مودعا العراقيين: هذه سنوات الخطر التي عشناها معا
  15. ميلانيا ترفض الإفصاح عن موقفها من ترشح ترمب لولاية ثانية
  16. عاهل الأردن يوجه بعفو عام
في أخبار