قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

احمد اباد: اكد القضاء الهندي رسميا وفاة ثلاثة من صيادي السمك الهنود قتلوا على الارجح بايدي مجموعة المسلحين التي نفذت اعتداءات بومباي في 2008، وذلك بعد ثماني سنوات على وقوع هذه الهجمات التي اودت بحياة اكثر من 160 شخصا.

وهذا الحكم الذي صدر عن محكمة في ولاية غوجارات (غرب) يعني ان عائلات هؤلاء المفقودين الثلاثة الذين لم يعثر على جثثهم، سيحصلون على شهادة وفاة تمنح اسرهم حق الحصول على تعويضات من الحكومة.

وقال تي سي سول محامي الحكومة لوكالة فرانس برس ان "المحكمة قبلت طلبات الصيادين المتوفين وامرت السلطات المحلية باصدار شهادات وفاة للرجال الثلاثة".

وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2008، كان خمسة من صيادي السمك على متن سفينة صيد قبالة سواحل غوجارات عندما هاجم مركبهم مسلحون تبين فيما بغد انهم منفذو اعتداءات بومباي.

وعثر على جثة قبطان السفينة لكن لم يعثر على اي اثر لجثث افراد الطاقم الاربعة الآخرين. ويفرض القانون الهندي مرور سبع سنوات قبل اعلان وفاة اي مفقود رسميا.

وتقدمت عائلات ثلاثة بحارة بشكوى الى القضاء في كانون الثاني/يناير الماضي لتطلب الحصول على شهادات وفاة لهؤلاء المفقودين.

وبدون هذه الوثيقة لا يمكن للعائلات الحصول على تعويضات من الصندوق الذي خصص لضحايا الاعتداءات.

وبعد ان قتل افراد طاقم السفينة "كوبير"، توجهت المجموعة الجهادية المسلحة الى بومباي حيث بدأت في 26 تشرين الثاني/نوفمبر 2008 سلسلة من اعمال العنف استمرت ثلاثة ايام.

وتؤكد الهند ان لديها ادلة على تورط اجهزة الاستخبارات الباكستانية في الاعداد لهذا الهجوم، لكن اسلام اباد تنفي ذلك.