قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أنقرة: دعا الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الخميس نظيره الاميركي دونالد ترامب الى التحرك ضد النظام السوري بينما اعرب عن "الاسف" للدعم الذي تقدمه موسكو للرئيس بشار الاسد.

وصرح اردوغان في مقابلة مع قناة "كانال 7" التركية "لقد قال ترامب انه من المستحيل غض النظر عن الافعال المقيتة لنظام الاسد. اشكرك لكن لا تكتف بالاقوال (لا بد) من افعال".

واضاف اردوغان الذي تدعم بلاده فصائل معارضة في سوريا "اذا كان من ثمة افعال فنحن في تركيا مستعدون لتحمل مسؤولياتنا. لن نتراجع".

ومضى يقول "من هو الفيروس في المنطقة؟ ارجوكم آن الوقت لنعلم ولنتصرف على هذا الاساس".

وندد ترامب الخميس بشدة بموقف الرئيس السوري وقال "ما فعله الاسد رهيب"، مضيفا "ما حصل في سوريا عار على الانسانية، وهو في السلطة، لذلك اعتقد ان شيئا لا بد ان يحصل"، لكنه رفض اعطاء ايضاحات حول ما يعتزم القيام به.

واوقع هجوم يشتبه انه كيميائي على بلدة خان شيخون في محافظة ادلب بشمال غرب سوريا الثلاثاء 86 قتيلا من بينهم 30 طفلا، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

واكد اردوغان في المقابلة نفسها انه تناول هجوم خان شيخون مع نظيره الروسي بوتين.

وقال "لقد تحدثت مع بوتين لكنه قال +هل (بشار) الأسد وراء ذلك ام لا؟+ وإذا كان لا يفهم هذا منذ يومين، فإن ذلك يؤلمنا".

وتابع "يجب علينا تجاوز هذا في أسرع وقت ممكن، نحن بحاجة لاتخاذ قرار. من هم حلفاؤنا؟ من هم أعداؤنا؟".

ولم يحدد الرئيس التركي في أي سياق كان التبادل مع نظيره الروسي، لكن الزعيمين تحادثا هاتفيا الثلاثاء في الساعات التي تلت الهجوم.

الا ان موسكو التي اعتبرت هذه "الاتهامات التي لا أساس لها غير مقبولة"، قالت الاربعاء ان الطيران السوري قصف "مستودعا" للفصائل المسلحة فيه "مواد سامة" انتشرت في الهواء عند انفجار المستودع.

وفي وقت سابق الاربعاء، وجّه وزير الخارجية التركي مولود تشاوش اوغلو انتقادا شديدا لدعم روسيا لنظام الرئيس السوري.

وصرح تشاوش اوغلو لشبكة "ان تي في" ان "حماية روسيا لهذا النظام عمل خاطئ تماما"، مضيفا ان احدا لا يمكنه "تأييد هذه الجريمة ضد الانسانية".

وتدعم روسيا النظام السوري بينما تقدم تركيا الدعم لفصائل تحاول اطاحته.

وكان البلدان قاما مع ايران برعاية اتفاق لوقف اطلاق النار في سوريا في اواخر كانون الاول/ديسمبر، اثر محادثات في استانا.