قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من الرياض: أكد السفير السعودي لدى اليمن محمد آل جابر أن إيران كانت تخطط للسيطرة على اليمن بهدف تقوية تنظيمي داعش والقاعدة كما فعلت في العراق وسوريا، ثم تدّعي محاربتها للتنظيمات الإرهابية، أمام المجتمع الدولي كذريعة لحصولها على دعم وتأييد دوليين.
وقال آل جابر، خلال لقاء أجرته معه "قناة روتانا"، إن عاصفة الحزم انطلقت لإيقاف ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية من تدمير الشعب اليمني واستئصال تنظيمي داعش والقاعدة من اليمن، ودعم الحكومة الشرعية وحمايتها من الدخول في حرب أهلية لا تنتهي بسبب التدخلات الإيرانية الهادفة لتدمير نسيج الشعب اليمني، اجتماعيًا وإنسانيًا واقتصاديًا، مشيرًا إلى أن الانقلابيين عندما استولوا على صنعاء سارعوا إلى فتح المجال الجوي مع طهران بهدف جلب السلاح والذخيرة والمدربين.
وأشار إلى أن الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، شدد خلال استقباله مشايخ القبائل اليمنية أن الهدف من عاصفة الحزم هو المحافظة على عروبة اليمن.
وحول انتهاكات الحوثي لحدود المملكة، أوضح السفير آل جابر أن الحوثيين أقاموا مناورة عسكرية على حدود المملكة عندما استولوا على صنعاء، وحاولوا التسلل داخل أراضي المملكة وإطلاق القذائف لاستهداف المراكز الحيوية والمواطنين، أبرزها كان استهداف مكة المكرمة قبلة المسلمين.
الدعم السعودي
ونقلت قناة الإخبارية عن السفير السعودي قوله عن الدور المحوري الذي يقوم به مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية تجاه الشعب اليمني، حيث أكد أن المركز صرف أكثر من 600 مليون دولار وقدم الكثير من الاحتياجات للشعب اليمني، إضافة إلى 247 مليون دولار صرفت عن طريق المنظمات الدولية، كما أن المملكة سهلت للإنسان اليمني الهارب من الميليشيا إمكانية الدخول للمملكة والعيش بجوار أشقائه المواطنين والمقيمين، إضافة إلى منح نصف مليون يمني فرصة الحصول على إقامة وتحويل إقامته من مقيم غير شرعي إلى مقيم شرعي.
وأوضح أن اليمنيين في حوارهم الوطني، اتفقوا على كثير من القضايا بدعم من المجتمع الدولي ومحاولة معالجة القضايا المختلفة، من ضمنها قضية صعدة، والقضية الجنوبية، وكثير من القضايا الأخرى المهمة، إلا أن الحوثيين وصالح كانت لهم أجندتهم الخاصة لخدمة إيران وإشاعة الفوضى.
وأكد السفير آل جابر أن ميناء الحديدة أصبح مركزاً رئيسياً لتهريب الميليشيا للمسلحين والذخيرة عن طريق الزوارق الصغيرة في البحر الأحمر أو من السفن العالقة التي تخالف التعليمات المتعلقة بميناء الحديدة، لافتاً الانتباه إلى أن سكان المناطق التي تسيطر عليها الميليشيا يمرون بظروف إنسانية صعبة، بسبب ممارسات الحوثيين للقمع وفرض الضرائب على البضائع التي تأتي من الميناء لتصل إلى صنعاء أو المحافظات الأخرى كعمران وصعدة.
ادعاءات المخلوع
وفي سياق رده على اتهام المخلوع صالح للمملكة بأنها تشن الحرب بهدف تدمير اليمن، أبان السفير آل جابر أن هذا الاتهام كذب وافتراء وادعاء باطل تثبته الحقائق والوقائع، موضحاً أنه خلال فترة حكم علي عبدالله صالح دعمت المملكة اليمن في مختلف المجالات، الأمنية والعسكرية والاقتصادية، والبنية التحتية.
وأكد السفير السعودي أن ميليشيا الحوثي لا تملك ذهنية الحل السياسي، إضافة إلى عدم احترامهم للقانون الدولي والقانون الإنساني، مبينًا أن الحوثيين هم من أفشلوا محادثات الكويت بتعنتهم، وقال إن نتيجة مفاوضات الكويت لم تختلف عن المفاوضات في جنيف.