: آخر تحديث
عدد كبير من الأطفال بين الضحايا

مقتل 28 قبطيًا في هجوم على حافلتهم في جنوب مصر

إيلاف - متابعة: قتل الجمعة 28 شخصا على الاقل، بينهم عدد كبير من الاطفال، في هجوم شنه مسلحون على حافلة كانت تقل اقباطا لزيارة دير في المنيا في جنوب القاهرة، بحسب ما افاد مسؤولون.

وقال محافظ المنيا عصام البديوي للتلفزيون الرسمي ان مسلحين فتحوا النار على حافلة تقل اقباطا كانوا في طريقهم لزيارة دير الانبا صموئيل بالمنيا (قرابة 250 كلم جنوب القاهرة) قبل ان يلوذوا بالفرار.

واضاف ان المسلحين "استخدموا أسلحة آلية".

وقال وزير الصحة المصري احمد عماد الدين للتلفزيون الرسمي ان حصيلة ضحايا الهجوم ارتفعت الى "28 شخصا" وان" 13 مصابا خرجوا من المستشفيات".

وكان المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة خالد مجاهد اعلن في وقت سابق مقتل 26 شخصا مضيفا ان عدد الجرحى 25 شخصا.

وقال مستشار وزير الصحة المصري للرعاية العاجلة شريف وديع للتلفزيون الرسمي ان هناك "عددا كبيرا من الاطفال" بين الضحايا.

واكد البديوي ان الشرطة تمشط المنطقة التي وقع فيها الهجوم، واقامت حواجز امنية بحثا عن المهاجمين.

وقالت وزارة الداخلية في بيان ان "مجهولين يستقلون ثلاث سيارات رباعية الدفع اطلقوا النيران بشكل عشوائي" على حافلة الاقباط.

واضافت ان الهجوم وقع "على طريق صحراوية فرعية" تؤدي الى دير الانبا صموئيل، مشيرة الى انها تكثف جهودها لضبط الجناة.

وطالبت الكنيسة القبطية في بيان نشرته على صفحتها الرسمية على فيسبوك السلطات ب"اتخاذ الاجراءات اللازمة لتفادي خطر هذه الحوادث التي تشوه صورة مصر وتتسبب في الام العديد من المصريين".

واكدت الكنيسة مواساتها ل"كل الاسر المجروحة وتألمها مع كل الوطن لهذا العنف والشر الذي يستهدف قلب مصر ووحدتنا الوطنية التي هي اثمن ما نملكه ونحفظه ونحميه".

تكرار الاعتداءات

ويأتي الهجوم بعد شهر ونصف الشهر على اعتداءين ضد كنيستين قبطيتين اوقعا 45 قتيلا وتبناهما تنظيم الدولة الاسلامية.

وخلال الشهور الاخيرة توعد تنظيم الدولة الاسلامية، الذي تبنى كذلك هجوما على كنيسة قبطية في القاهرة اوقع 29 قتيلا في كانون الاول/ديسمبر الماضي، بمضاعفة الهجمات على الاقلية القبطية في مصر التي تمثل 10% من قرابة 90 مليون نسمة هم عدد سكان مصر.

ودان رئيس الوزراء المصري شريف اسماعيل "الحادث الارهابي الغادر".

واكد بيان صادر عن مكتب اسماعيل انه "اجرى عدة اتصاﻻت تليفونية بمجموعة من الوزراء المعنيين لمتابعة تداعيات الحادث واﻻطمئنان على توافر كافة اوجه الرعاية الطبية للمصابين ونقلهم الى المستشفيات المختلفة".

اكد رئيس الوزراء "جبن وخسة تلك اﻻعمال اﻻرهابية والتى تستهدف النيل من امن واستقرار الوطن".

وشدد على ان "هذه الاعتداءات تستهدف شق النسيج الوطنى" وعلى "عزم الدولة حكومة وشعبا على التصدي بكل قوة لتلك اﻻفكار واﻻعمال اﻻرهابية والقضاء عليها جنبا الى جنب مع اﻻستمرار فى عمليات البناء والتنمية".

ويشكل الاقباط المصريون اكبر طائفة مسيحية في الشرق الاوسط وواحدة من اقدمها في بلد غالبية سكانه من المسلمين السنة.

ويتمركز الفرع المصري من تنظيم الدولة الاسلامية في شمال سيناء ويهاجم بانتظام قوات الجيش والشرطة في هذه المنطقة.

كما قام التنظيم بهجمات استهدفت الاقباط في شمال سيناء ما دفع عشرات الاسر المسيحية الى النزوح.

ويأتي اعتداء الجمعة كذلك بعد زيارة تاريخية قام بها البابا فرنسيس الى مصر للاعراب عن تضامنه مع المسيحيين المصريين.

وخلال هذه الزيارة التي تمت في نهاية نيسان/ابريل ، زار الحبر الاعظم الكنيسة التي تعرضت لاعتداء في 11 كانون الاول/ديسمبر الماضي والملاصقة لمقر بطريركية الاقباط الارثوذكس في قلب القاهرة.

خطاب تحريضي

واعلنت السلطات المصرية انها حددت هوية منفذي الهجومين على كنيستي الاسكندرية وطنطا مؤكدة انهم ينتمون الى خلية ارهابية في جنوب مصر وعرضت مكافأة مالية لمن يدلي بمعلومات تؤدي الى توقيفهما.

وقال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ان التنظيمات "الارهابية" تحاول "بث الفرقة" بين المصريين من خلال مهاجمة الاقباط.

وادى الاعتداءان على كنيسة مار جرجس في طنطا والكنيسة المرقسية في الاسكندرية، واللذان وقعا اثناء الاحتفال بأحد الشعانين، الى تزايد القلق لدى الاقباط المصريين الذين بات لديهم شعور بانهم مستهدفون.

وما يزيد من قلق الأقباط المصريين استمرار الخطاب "التحريضي" ضدهم خصوصا من قبل قيادات التيار السلفي، رغم دعوة السيسي المتكررة الى "تجديد الخطاب الديني".

ومنعت وزارة الاوقاف الاسلامية في مصر في 11 ايار/مايو الجاري الشيخ سالم عبد الجليل الذي يقدم برنامجا تلفزيونيا دينيا على قناة خاصة من القاء الخطب في المساجد اثر تصريحات مسيئة لغير المسلمين في برنامجه.

وكان عبد الجليل انتقد المشايخ المسلمين الذين يجمعون على ان المسيحيين واليهود مؤمنين موحدين، معتبرا ان "غير المسلمين عقيدتهم فاسدة".


عدد التعليقات 58
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. سؤال
خليجي صريح - GMT الجمعة 26 مايو 2017 10:57
الى متى هذا العنف القذر من الاسلامويون الهمج--يعني ماذا فعل ناس مدنيين عزل- تهاجمونهم بالاسلحة وتقتلونهم- من نساء واطفال ورجال وكبار سن---من امركم بهذا هل النصوص الدينية وهل الله قال لكم اقتلوا الاخرين--ماهذه الزندقة--وهل هذه عقيدة وهي تقتل البشر باسم الله--وهل الله يوافق ومبسوط منكم يا اصحاب اللحى المقملة--من الذي يدعمكم بالاموال--هنا المحك--ولماذا وماذا تريدون اثباته في وقت العرب بتشنج وعصبية بين دوله--بصراحة مصر بها 1 مليون شرطي ونصف مليون عسكري--عليهم التحرك ضد هؤلاء الاقذار وبسرعة-- وعلى الحكم من برلمان وجهاز تنفيذي وتشريعي وقضائي--الموافقة على سرعوة الغاء المادة الثانية العنصرية بالدستور لانه ضد المواطنة وهم عمل لايصح بالقرن 21--وتفضيل دين على اخر مع ان الاقباط هم سكان مصر الاصلاء واكثر من 10 مليون-وليسوا سواح او لاجئيين--نعم لابد من اجراءات قوية ونهاية --لهذه الاحداث--او او او على الاقباط سرعة التخطيط ومن الان لأجل المطالبة بأقليم خاص بهم ولايمكن السكوت بعد الان--وسفك الدماء مستمر والدولة شبه محايدة وتفكيرها وعقليتها دينية --لايمكن--نعم اقليم بل دولة اذا تطورت الامور-
2. اُسلوب تقليدي
لأي دكتاتورفاشل - GMT الجمعة 26 مايو 2017 11:03
فتش عن الانقلابي بلحه ومخابراته وراء هذا الفعل الخبيث ليشغل به المصريين ويوقعهم في بعض ويغطي على فشله على كل صعيد
3. غزوة ناجحة
فول على طول - GMT الجمعة 26 مايو 2017 11:08
نجحت الغزوة بفضل اللة فى قتل ناس أبرياء ...الحمداللة على نعمة الايمان والاسلام ....الاسلام دين سلام ولابد أن نصدق لأننا مشعوذين .
4. العوران
العربي - GMT الجمعة 26 مايو 2017 11:32
من الملاحظ ان الذي قتل هؤلاء هم ايرانيون او شيعه حسب ما قامت به السعودية مع ترامب
5. دين الفطرة
زعبوط أخو فول - GMT الجمعة 26 مايو 2017 11:35
دين الفطرة جعلهم ارهابيين بالفطرة ....حتى أطفالهم ارهابيون . ..والى رقم 2 الانقلابى بلحة وكل جيشة هم أبناء دين الفطرة ولا فرق بينكم ...الارهابى بلحة تم تعيينة بواسطة الرئيس المؤمن محمد مرسي أو بالأصح مكتب الارشاد الذى لا يعين الا أتباعة .
6. يبدو ان هذه العملية جاءت تنفيذا لأتفاقية ترامب
مع قادة الدول الإسلامية في الرياض و اسرائيل و - GMT الجمعة 26 مايو 2017 11:40
الظاهر انه تم الإتفاق على ان يدفع الأقباط الغلابة الثمن هذه المرة فلم يعد في المنطقة مسيحيين اخرين غيرهم ليصبحوا كبش فداء بعد ان افرغ العراق و سوريا من المسيحيين والى حد ما في لبنان و هذه المرة الدور على الأقباط برعاية ترامب الذي يبدو انه ينفذ وعوده الإنتخابية و لكن بالعكس و يبدو ان توجيهات صهره كانت تنص على طرد قتل و تشريد الأقباط من بلدهم و وقع لأختيار على هذا المكون المسكين ليدفعوا ثمن اتفاق ترامب مع السعودية التي وقع اتفاقا ب340 مليار دولار مقابل ان يستمر الإرهاب الأسلامي و ان يستمر الإعلام الماسوني في تبرئة الإسلام من الإرهاب " هذا يعني الأستمرار في نهج اوباما و حسني مبارك في ضرب و اضطهاد الأقباط و القاء التهمة على التظيمات الإسلامية, و لكن نحن نقول للحلف الأسلامي الماسوني نحن المسيحيين ايماننا بالمسيح لن يتزعزع و لا بد من ان القتلة و الجهات التي تحركهم ان يدفعوا هم و شعوبهم ثمن الأضطهاد الذي يتعرض له المسيحيين في الدول العربية و ان الظلم مرتعه وخيم و كما احترقت و تحترق الموصل الان بسبب ايواء الموصليين لداعش و طرد المسيحين من الموصل و الإستيلاء على اموالهم هو قتل اليزيديين المساكين كذلك ستحترق هذه الدول بنار الإسلام الذي يعملون على تغذيته ولن تبقى اسرائيل في مأمن و لا بد ان تصلها النار و يحترقوا بالنار التي يعدونها لاحراق المسيحيين :
7. تحت سمع و نظر اوروبا و البابا فرنسيس
يتم ذبح المسيحيين - GMT الجمعة 26 مايو 2017 11:45
هل تصدقون ان ميركل و القضاء الألماني رفض منح اللجوءالى 2500 مصري قبطي و مئات المسيحيين العراقيين استلموا قرارات الرفض و الطرد من المانيا بينماتم منح مليون مسلم سوري و باكستناني و افغاني و صومالي حق اللجوء في اوروبا و السويد , ليستمروا في ترديد الإسطوانة البايخة المتهرئة ان لا علاقة فلإسلام بالارهاب. و انشاءالله سيذوق كل من ساهم و يساهم بصورة مباشرة او صورة غير مياشرة في انشاء و تغذية هذه الجماعات الاسلامية المتوحشة سيدفه هو شعوبهم الثمن و تبين فيهم حوبة المسيحيين المساكين الذين يقتلون لا لسبب الا بسبب كونهم مسيحيين
8. الى الحاقد فول..
محمود الشمري - GMT الجمعة 26 مايو 2017 11:48
وانا احملك انت ايضا مسئولية ما يحدث من عنف ضد احبتنا من المسيحيين في مصر بسبب حقد الاسود الذي لاينتهي ضد الاسلام والامة التي علمتك القراءة والكتابة.. وسؤالي لك متى تلجم لسانك وتصبح عاقلا !
9. اعمال الشيطان
إنسان متحررّ - GMT الجمعة 26 مايو 2017 11:59
فضح الكتاب المقدس عن اعمال الشيطان وإذ قال المسيح ان الشيطان هو قتال الناس منذ البدء ، و ها هو يحرض اتباعه كي يقتلوا و يرهبوا البشر ظانا ان تهديده وإرهابه هذا سيجعل الكل عبيد له . كما أوهم لأتباعه ان هذه الاعمال ترضي الله . في النهاية كل دين وكل عقيدة يقوم بالقتل بسبب ان الآخرين ليسوا من عقيدتهم هم يعملون مشيئة أباهم الشيطان وليس الله
10. متى سيتوقف هذا الإرهاب الذي يودي بحياة المسيحيين
و هل سيبقى العالم يمثل دور الاعمى و الجبان - GMT الجمعة 26 مايو 2017 12:03
انقاذ العالم يحتاج الى الشجاعة و تسمية الأشياء باسمائها و ليس بالنفاق و التملق للمجرم , انا استغرب كيف ان ترامب و البابا فرنسيس لم يدركا ان التذلل للمجرم و المداهنة لن تجعل المجرم يكف عن جرائمه .بل بالعكس النفاق يجعله يتمادى في افعاله اكثر , لنكون واضحين اكثر كان يجب على على البابا خصوصا و العالم كله عموما ان لا يخاف من الإشارة الى المحرض و الدافع الحقيقي لتلك الجرائم وان يعلن صراحة ان النصوص العنف و الكراهية الموجودة في القرآن هي التي تدفع الإرهابيين المسلمين المجرمين لأرتكاب الجرائم و ان تلك النصوص تتحمل مسؤولية ما يشهده عالمنا من اعمال ارهابية و من ثم على العالم كله ( و من ضمنهم المسلمين المتنورين ) رفع صوته و المطالبة بإلغائها و محوها و ليس الإطراء على تلك النصوص و تنزيهها و تبرئتها من من مسؤوليتها عن الاعمال الإرهابية . ترامب و البابا بموقفهما المتخاذل و المنافق هذا بعطي موقف ضعف و يذر الرماد و يضلل العدالة و يمنع الناس من ان يكتشفوا و يعرفوا الدافع الأساسي لكل الأعمال الإرهابية و المجازر التي يقوم بها اسلاميون متطرفون و التي تتمثل في نصوص العنف و الكراهية و التحريض على قتل الكفار التي يعج بها القرأن و التي هي الدافغ و المحرض الرئيسي الذي يدفع الارهابيين لتنفيذ ارهابهم و اغلب ضحاياها هم المسيحيين . المسيح لم يقل ان تنبطحوا و تستسلموا وتنافقوا للشيطان عله ذلك يجعله يكف عن شره , الانبطاح امام الشيطان و التذلل و التملق له يجعله يمعن في ارهابه للناس اكثر و اكثر . التعامل مع الشيطان يكون بزجره و طرده لا يكون بالتربيت على اكتافه يا جناب البابا


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ماتيس: باق في منصبي وزيرًا للدفاع
  2. الغموض يلف قضية اختفاء أشهر ممثلة في الصين
  3. هل باتت أيام الأسد معدودة؟
  4. السعودية تدعو للتكاتف الدولي لمواجهة
  5. نتانياهو يعزي بوتين متوعدًا طهران ودمشق
  6. الطب الجينومي يحل ألغازًا مرضية
  7. قادة أقدم حزب شيعي حكم العراق 13 عامًا يرسمون نهايته
  8. بوتين: ظروف عرضية ومأساوية وراء إسقاط الطائرة
  9. النواب الأردني يحسم مدة خدمة تقاعد الوزراء
  10. إسرائيل تحمّل الأسد وإيران مسؤولية اسقاط الطائرة الروسية
  11. الخارجية الأميركية تدافع عن نفسها من تهمة
  12. موسكو في فوضى و
  13. رئيس تحالف الحشد يسحب ترشيحه لرئاسة الحكومة العراقية
  14. الجيش الروسي: الدفاعات السورية أسقطت طائرتنا
  15. هل نشهد توترًا أمنيًا في لبنان مصدره المخيمات الفلسطينية؟
  16. وسط خلاف كردي.. بغداد تفتح باب الترشيح لرئاسة الجمهورية
في أخبار