: آخر تحديث
معارضة عراقية وتحذير دولي من الاستفتاء

العبادي يرفض انفصال إقليم كردستان عن العراق

بعد يومين من إعلان اقليم كردستان العراق عن موعد استفتائه الشعبي حول الانفصال، أكد العبادي مستندًا إلى دستور البلاد معارضته لانفصال الاقليم، فيما توسعت الخشية الداخلية والخارجية من النتائج المترتبة على إجرائه على وحدة العراق وتوتير أوضاع المنطقة.

إيلاف من لندن: أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، اليوم الجمعة، معارضته لانفصال اقليم كردستان عن العراق مستندًا في ذلك الى السدتور العراقي الذي ينص على وحدة البلاد.

وقال المتحدث الرسمي بإسم المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء سعد الحديثي في بيان صحافي تابعته "إيلاف"، إن العراق يستند الى الدستور كمرجعية لتحديد العلاقة بين الحكومة الاتحادية واقليم كردستان مؤكدًا "انه لا يمكن لاي طرف تحديد مصيره بمعزل عن الآخرين".

واشار الى أن "أي قرار يخص مستقبل العراق يجب ان يراعي النصوص الدستورية فهو قرار عراقي ولا يخص طرفًا دون غيره".. مضيفاً بالقول "نحن نستند الى الدستور كمرجعية قانونية وسياسية لتحديد العلاقة بين الحكومة الاتحادية واقليم كردستان، ولذلك يجب ان تكون لجميع العراقيين كلمتهم بخصوص مستقبل وطنهم، ولا يمكن لأي طرف تحديد مصيره بمعزل عن الآخرين". 

وشدد على ان "أي قرار في ما يخص هذا الشأن يجب ان يتم بالتشاور مع الاطراف الاخرى ويراعي التوافق الوطني".

وينص الدستور العراقي الذي اشار له المتحدث الرسمي في مادته الاولى على أن "جمهورية العراق دولةٌ اتحادية واحدة مستقلةٌ ذات سيادة كاملة نظام الحكم فيها جمهوريٌ نيابيٌ (برلماني) ديمقراطيٌ، وهذا الدستور ضامن لوحدة العراق". ويؤكد هذا النص الذي وافقت عليه القيادات الكردية ومواطني الاقليم في الاستفتاء الشعبي الذي جرى عليه اواخر عام 2005 على وحدة العراق.

وكانت الأحزاب الكردية في إقليم كردستان العراق قد اعلنت الاربعاء الماضي عقب اجتماع ترأسه رئيس الاقليم مسعود بارزاني عن اتفاقها على إجراء الاستفتاء الشعبي على مصير الإقليم في 25 سبتمبر المقبل وإجراء الانتخابات البرلمانية وانتخابات رئاسة الإقليم في السادس من نوفمبر المقبل.

قوى سياسية عراقية تعارض

واعتبر حزب "اتحاد القوى الوطنية" اصرار الاكراد على اجراء الاستفتاء بشأن انفصال اقليم كردستان عن العراق البذرة الاولى لتقسيم البلاد وتقزيمها، وقال إن اصرار القادة الاكراد على اجراء الاستفتاء للانفصال عن الوطن وضم بعض المدن والمحافظات مثل محافظة كركوك لهذا المخطط يعد البذرة الاولى لتقسيم العراق وتقزيمه وبما يحقق اهدافًا مريبة تصب في مصلحة أعداء العراق.

وشدد الحزب على رفضه تنفيذ هذا المشروع الذي وصفه بالخطير.. وقال إن واقع القيادة السياسية في اقليم كردستان ليس كالسابق، حيث ان السنوات المنصرمة أفرزت مشاكل كبيرة في ما بينها حول إدارة الإقليم وسوء التخطيط خصوصًا من الناحية المالية لتلافي الحالة الاقتصادية المزرية للمواطن الكردستاني، ولذلك فإنهم قد جعلوا من قضية الاستفتاء نقطة للهروب من هذه المشاكل، الامر الذي سيؤثر سلبًا على وضع الاكراد من ناحية وادخال العراق في أزمة كبيرة على الصعيدين الخارجي والداخلي.

وحذر الحزب الذي يترأسه النائب محمد الحلبوسي من ان الإصرار على هذا المطلب هو لادخال البلاد بصورة عامة في أزمة سيدفع الجميع نحو الهاوية.. مطالباً قادة كردستان بايقاف هذه القضية والكف عن المزايدات والمتاجرة والتلاعب بمشاعر الفقراء.. قائلا إن الاحرى بقيادة الاقليم دفع رواتب الموظفين، وليس تسويق شعارات لاتغني ولاتشبعهم من جوع". 

 

أكراد يرفعون شعارات تؤيد الانفصال

 

وطالب الحزب الامم المتحدة والجامعة العربية وجميع منظمات المجتمع الدولي بالوقوف ضد هذه الخطوة التي قال انها ستؤدي الى تقسيم العراق. 

ومن جهتها، رفضت كتلة الفضيلة النيابية الشيعية قرار بعض القوى السياسية الكردية بالتمهيد لاستفتاء استقلال اقليم كردستان. وقالت إن القرار يفتقد للمستند الدستوري والمبرر القانوني، معتبرة أن الخطوة "تهيّئ بذور الانقسام والتوتر في الاقليم".

وقال رئيس الكتلة عمار طعمة في بيان إن "الاستفتاء يفتقد إلى المستند الدستوري والمبرر القانوني ويأتي في مرحلة محفوفة بالتهديدات الأمنية المشتركة للعراقيين المتطلبة لوحدة وتكاتف وانسجام شديدين". 

واشار الى أن "التحديات الأمنية الكبيرة التي يواجهها العراقيون وتقلبات المنطقة وتوتراتها المتزايدة تتطلب الالتزام بوحدة العراق وتعزيز تماسك مكوناته وتجنب أي قرار أو خطوة تقود للانقسام والتقاطع والنزاع". واوضح أن "غالبية القوى السياسية الوطنية والفعاليات الاجتماعية المؤثرة رافضة لهذا الموضوع وترى امتداد تداعياته وآثاره السلبية لا تنحصر بساحة الاقليم، وانما تسري وتنعكس على استقرار العراق وانسجام مكوناته المجتمعية ويوفر مادة للتوتر والاحتقان والمشاعر السلبية التي تعتاش وتنمو فيها حركات العنف والتطرف".

كما عبر تركمان العراق الذين يشكلون المكون الثالث في البلاد عن غضبهم لقرار اجراء الاستفتاء والاصرار على شمول محافظة كركوك موطن التركمان الرئيسي به. فقد دعت الجبهة التركمانية العراقية حكومة العراق وبرلمانه إلى اتخاذ إجراءات "ملموسة" ضد الاستفتاء المرتقب.

وقالت في بيان ان قرار الاستفتاء جاء ليشكل "خطوة مخالفة واضحة للدستور العراقي في مادته الأولى التي نصت على أن جمهورية العراق دولة اتحادية واحدة مستقلة ذات سيادة كاملة نظام الحكم فيها جمهوري نيابي ديمقراطي، وهذا الدستور ضامن لوحدة العراق". وأشارت إلى أن "النص يؤكد على وحدة العراق لأن إقحام المناطق الواقعة خارج الإقليم في إشارة لتخوفهم من احتمالية إجرائه بمناطق متنازع عليها بين الإقليم وبغداد ما هو إلا إجراء أحادي وضد رغبة الساكنين من التركمان والعرب والمكونات الأخرى في المنطقة.

وكان رئيس الوزراء العراقي قد عبّر في وقت سابق عن رفضه ضمنيًا لإجراء الاستفتاء في الإقليم.

وكانت الاحزاب الكردية المشاركة في اجتماع مع رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني الاربعاء الماضي قد حددت يوم 25 سبتبر المقبل موعداً لإجراء الاستفتاء، فيما غابت عن الاجتماع حركة التغيير والجماعة الإسلامية.

توجس تركي وتحذير ألماني وتحفظ أميركي 

كما يواجه قرار القيادة الكردية العراقية اجراء استفتاء شعبي على انفصال اقليم كردستان عن العراق معارضة وتحفظاً دوليًا.

فقد اكدت تركيا الجمعة على أهمية وحدة العراق، معتبرة حديث القيادات الكردية عن إجراء استفتاء على استقلال إقليم بأنه "خطأ كارثي". وقالت وزارة الخارجية التركية في تصريحات رسمية، أنها "تؤكد على أهمية وحدة الأراضي العراقية". 

وأضافت أن "إجراء استفتاء على استقلال إقليم كردستان العراق يعد خطأ كارثياً".

وقال رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم في تصريحات صحافية ادلى بها في انقرة، ان "لدى منطقتنا ما يكفي من المشاكل". واضاف "نعتقد ان اضافة مشكلة ليست امرا جيدا"، معتبرا ان قرار اجراء استفتاء "قد اتخذ بطريقة غير مسؤولة".

ومن جهتها، حذرت الولايات المتحدة من أن إجراء استفتاء على انفصال إقليم كردستان العراق قد يشتت الانتباه عن محاربة تنظيم داعش. وقالت الخارجية الأميركية في بيان "نقدّر تطلعات إقليم كردستان العراق لإجراء استفتاء الاستقلال لكنّ إجراءه سيصرف الانتباه عن الحرب ضد داعش". وأضافت أنها "تشجع السلطات الكردية في العراق للتواصل مع الحكومة المركزية العراقية بشأن القضايا المهمة".

وأضافت "أننا نشجع السلطات الإقليمية على التباحث مع حكومة العراق حول مجموعة كاملة من القضايا الهامة بما فيها مستقبل العلاقات بين بغداد وأربيل على أساس الدستور العراقي". وفي الوقت الذي أعربت الوزارة عن تقديرها "للتطلعات المشروعة" لشعب كردستان العراق فقد قالت إنها تؤيد "عراقًا موحدًا فدراليًا مستقرًا وديمقراطيًا.

ومن جهتها، عبرت ألمانيا عن القلق من أن خطط إقليم كردستان لإجراء الاستفتاء قد تؤجج التوتر في المنطقة، وقال وزير الخارجية الألماني سيجمار جابرييل "بوسعنا فقط أن نحذر من اتخاذ خطوات أحادية الجانب في هذه القضية.. وحدة العراق في خطر كبير".

واضاف ان "إعادة رسم حدود الدولة ليس هو الطريق الصحيح وقد يؤدي إلى تفاقم الموقف الصعب والمضطرب أصلا في أربيل وبغداد أيضًا". ودعا "كل الأطراف إلى السعي للحوار وإيجاد توافق للتعامل مع القضايا المعلقة وعدم إشعال الصراعات مجددًا في المناطق المتنازع عليها بين أربيل وبغداد". وشدد الوزير الالماني بالقول إن من الضروري الحفاظ على الوحدة داخل العراق لدعم الحرب المستمرة ضد تنظيم داعش.

وألمانيا شريك رئيسي لأكراد العراق، وقد قدمت لهم 32 ألف بندقية هجومية ومدافع رشاشة وغيرها من الأسلحة تقدر قيمتها بنحو 90 مليون يورو منذ سبتمبر عام 2014. ويتمركز نحو 130 جنديًا ألمانيًا في أربيل لتدريب قوات البشمركة الكردية.

والاستفتاء المزمع غير ملزم ويتمحور حول استطلاع رأي سكان المحافظات الثلاث في الإقليم، وهي اربيل و والسليمانية ودهوك، في ما إذا كانوا يرغبون بالانفصال عن العراق من عدمه. لكنه يمكن أن تقف كركوك عائقًا أمام الحلم الكردي، فالإقليم يصر على ضم ما يطلق عليها "المناطق المتنازع عليها" وفي مقدمتها كركوك الى حدوده، بينما ترفض بغداد التنازل عنها، اضافة الى عدم نظر الدول المجاورة تركيا وايران وسوريا بارتياح الى قيام دولة كردية، والتي قد تحرك الاكراد في الدول الثلاث للمطالبة بالانفصال ايضًا. 
 


عدد التعليقات 32
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. دولة كوردية ولكن..
كوردي واقعي - GMT الجمعة 09 يونيو 2017 09:51
كل الشعب الكوردي يريد اقامة دولة كوردية كما لبقية الشعوب دولهم,بل يحق للكورد أن يكون لهم دولة كبيرة يجمع أكراد الموزعة على دول مختلفة في دولة واحدة,كما تم تفريقهم من قبل بقرار جائر بعد هزيمة الامبراطورية العثمانية ,ولكن لايمكن اعلان استقلال بحماقة سياسية من حزب واحد دكتاتوري متسلط على الاقليم وأحزابها,اذ كيف تقيم دولة وأنت مفلس ماديا وسياسيا؟ أصلا الشعب الكوردي لايحتاج الى أي استفتاء,لأنه لاتوجد كوردي لايريد دولة كوردية,ولهذا هذا الصراخ من حزب واحد والدوران في حلقة مفرغة هي لمزيد من التسلط وتخوين من لم يكون في قافلة حزب القائد,من يريد اعلان وتكوين دولة لشعبه يهيئ الظروف السياسية والاقتصادية والبنية التحتية داخليا وخارجيا, عندك برلمان معطل بقرار حزبي,وعندك رواتب مستحة للموظفين لاتدفع نكاية بالشعب رغم توفر السيولة المالية تحت يد الحزب الحاكم,حتى ليس لدى الاقليم جيش موحد,وما يوجد هي جيوش للحزبين الرئيسيين في الاقليم,اذا أعلنت اليوم استقلالك وأغلق دول الجوار حدودهم معك بما فيها حكومة بغداد,فكيف تتصرف؟ليس لديك موانئ بحرية ,ولاتستطيع استخدام أجواء دول الطوق,تركيا ايران عراق سوريا,هذا اذا أعلنت الدولة وكان معك أمريكا ودول اخرى,اذا لايمكن اعلان دولة من دون الاتفاق مع دولة العراق أولا,أو حتى التفاهم مع تركيا وايران مثلا لكي يكون لديك منفذ للعالم الخارجي,وحتى لو وافقت تركيا وأيران أو أحدهما على ذلك فسوف تكون تحت الوصاية التركية والايرانية ويستطيع أن يخنقك بجرة قلم,جمهورية مهاباد اعلن على يد قاضي محمد رحمه الله,وكان الروس معه من البداية,ولكن لم تنجح الدولة لنفس الاسباب,وحتى الروس باعوا الدولة الفتية بسبب أطماع من قبل حكام طهران في حينها,اذا يجب أن تتفاوض مع الحكومة العراقية بعد ما ترتب بيتك الداخلي من تفعيل برلمان وتوحيد رؤية الاحزاب المختلفة على موضوع الاستقلال,وكذلك تهيئة البنية التحتية للدولة الوليدة من مصافي نفط وسدود مياه وادارة الملاحة الجوية المستقلة,اذ اليوم لاتستطيع أي طائرة أن تهبط من دون موافقة بغداد لا في أربيل ولا في السليمانية,أنا برأي هذا التطبيل والتزمير من قبل الحزب الاوحد المهيمن على كل موارد الاقليم ليس الا لأشغال مواطني الاقليم عن طلب مستحقاتهم وطلب العيش الرغيد من رواتب وأمور حياتية اخرى,وشماعة محاربة داعش قضية اخرى يستغلها حزب البارزاني ضد مناوئيه, من لم
2. تقسيم و حروب اهلية
د. محمود الفلاحي - GMT الجمعة 09 يونيو 2017 09:54
هو بداية الحرب الاهلية حول كركوك و بداية تقسيم العراق على اساس طائفي و ديني و عرقي و لا ادري الاكراد ماذا ينقصهم الان و ماذا سوف ينقصهم اذا طبقت الفدرالية ونظام الاقاليم. الاخوة الاكراد ارجوا قراءة الاتي: الفرق بين الفدراليه والكونفدراليه أولا: الفيدرالية الفيدرالية تعني الاتحاد الاختياري أي التعايش المشترك بين الشعوب و الاقليات وحتى بين الشعب الواحد في أقاليم متعددة كما الحال في ألمانيا و الاتحاد الاختياري هو أحد ممارسات حق تقرير المصير،المنصوص عليه في العهود والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان وميثاق الأمم المتحدة . وعرفت الفدرالية بتعريفات عدة منها(( الدولة الفدرالية، هي دولة واحدة،تتضمن كيانات دستورية متعددة،لكل منها نظامها القانوني الخاص و استقلالها الذاتي،وتخضع في مجموعها للدستور الفدرالي،باعتباره المنشئ لها والمنظم لبنائها القانوني والسياسي،وهي بذلك عبارة عن نظام دستوري و سياسي مركب)). ثانيا: الكونفيدرالية هو اتحاد بين دولتين أو أكثر من الدول ذات الاستقلال التام بعد عقد معاهدة تحدد الأغراض المشتركة التي تهدف الدولة الكونفدرالية إلى تحقيقيها ويتمتع كل عضو فيها بشخصيةٍ مستقلة عن الأخرى وتديرها هيئات مشتركة..تتكون من ممثلين من الدول الأعضاء لتحقيق الأهداف المشتركة وهذه الهيئة تسمى الجمعية العامة او المؤتمر وأعضائها يعبرون عن رأي الدول التي يمثلونها،وتصدر القرارات بالإجماع، وتعتبر نافذة بعد موافقة الدول الأعضاء عليها الفرق بين الدولة الفيدرالية والكونفيدرالية 1- لكل دولة عضو من أعضاء الاتحاد الكونفدرالي ممارسة السياسة الخارجية والتمثيل الدبلوماسي الفعلي. أما أعضاء الدولة الفيدرالية فلا يحق لهم ذلك ويكون التمثيل الدبلوماسي والسياسة الخارجية من اختصاص السلطة التنفيذية في الدولة الفيدرالية (الحكومة المركزية). 2- لدول أعضاء الدولة الكونفدرالية حق إعلان الحرب وليس بإمكان أعضاء الدولة الفيدرالية(حكومات الأقاليم) ذلك ، لأن ذلك من صلب صلاحيات الحكومة المركزية(الحكومة الفيدرالية). 3- الحرب التي تحدث بين أعضاء الدولة الكونفدرالية حرب دولية، أما الحرب التي تحدث بين أعضاء الدولة الفيدرالية فهي حرب داخلية (إقليمية). 4- كل خرق للقانون الدولي من قبل أحد أعضاء الدولة الكونفدرالية يتحمل نتائجه وحده وليس بقية الأعضاء والعكس هو الصحيح في الدولة الفيدرالية. 5- تشرف على الدولة الك
3. علينا أن ننظف بيتنا
كوردي - GMT الجمعة 09 يونيو 2017 10:22
علينا نحن الأكراد أن ننظف بيتنا قبل الإستقلال تسلط عائلتي البارزاني والطالباني يجب يتوقف وإلا سيحكم كورستان صدام أو بشار الأسد آخر والنتيجة فيادة كوردستان نحو الهاوية كما نرى في العراق وسوريا وليبيا.
4. الآن عرفتم خطر هؤلاء؟
عراقي متبرم من العنصريين - GMT الجمعة 09 يونيو 2017 10:29
ألمانيا تقول((الاستفتاء يؤجج التوتر في المنطقة)) لكنها من جهة أخرى تدعم هؤلاء الأكراد بالسلاح ليتقوّوا ويمتدّوا في التراب العراقي ثم لما انتابهم الغرور إذا بها تصرّح بمثل هذه التصريحات!!!.. كذلك أمريكا الشيطان الأكبر بقولها(( إجراء الاستفتاء يشتت الانتباه عن الحرب ضد داعش!)) ثم دعت مسعوداً للتحاور مع بغداد!!! تمعنوا في الموقف الأمريكي(الصهيوني طبعا) هل توجد شيطنة أكبر من هذه؟؟؟ هل يشك أحد بعد هذه التصريحات أن الغرب الصهيوني ومن ورائه حلفاؤه لايدعمون هؤلاء الأكراد إلا لتحقيق هدفين: أولهما استخدامهم كبندقية إيجار لتحقيق مطامعهم (الحصرية) في المنطقة. وثانيهما إثارة الأزمات السياسية والأمنية والاقتصادية والعنصرية مع بغداد؟ فكما تُودَع المكائن الصدئة والبنادق المتهرئة في مخازن الخردة(السكراب) يُرسَل هؤلاء الأكراد كلما تعسّر التفاهم بينهم وبين أسيادهم الصهيو أمريكان؛ يرسلونهم إلى بغداد ليلهوهم عما قطعوا من وعود لهم في تحقيق حلمهم الأهوج من ناحية، ومن ناحية أخرى لتأزيم الأوضاع في العراق لزعزعة استقراره وإضعافه أكثر هذا الهدف الذي هو أحد أهداف الغرب الصهيوني التي لازال يحرص كل الحرص على إدامتها.. خلاصة الحديث، نحن نصحنا مسعوداً مراراً وتكراراً أن لايثق هكذا بالغرب الصهيوني فليست هنالك أية ملامح في االأفق لدولة كردية أو بطيخ مبسمر فلايحرق جميع أوراقه مع بغداد وليحفظ ماتبقى من ماء وجهه ويترك كرسيه لغيره بعد أن انتهت ولايته عدة مرات لكنه أبى وركب رأسه وظنّ أنه سيكون (( مؤسس دولة كردستان العظمى)) ليدخل التاريخ من أوسع أبوابه ويبعد عنه شبح المعارضة الهائلة التي تلاحقه من قومه كمتسلط على قومه رغم إرادتهم لكن وكما في الامثال العراقية أصبح كتلك الخائبة التي (( ماحظت برجيلها ولا خذت سيدعلي)).. ترى هل بقي شيء من مسعود بعد هذه التصريحات النارية من أسياده الذين أعادوه بجرّة قلم إلى ماقبل المربع الأول؟ ليس ذلك فحسب فهناك المصيبة الأعظم والأنكى والقاصمة الأكبر للظهر؛ ترى بأي وجه سيقابل قومه الذين صدّقوا مزاعمه بتأسيس كيان لهم بعد هذه الخيبة الكبرى بل ماذا سيطلع علينا إعلاميوه وجوقة مداحيه من المعلقين من تبريرات؟ كيف سيحافظون على مظهره كطاووس طالما أعجبوا بذيله بعد أن نال من أعزّهم هذا الخازوق الكبير؟! وليت شعري متى نعي بأن الطواويس الاصطناعية التي يصنعها الغرب كلها قاطبة من ذوات اصلاحي
5. عن أي وحدة تتحدثون؟
کامەران - GMT الجمعة 09 يونيو 2017 10:42
أذا ألشعب یوما أراد أڵحیاة فلا بد أن یستجیب ألقدر ألشعب ألکردي أتخذ قراره و لا یهمنا آراء بغداد أو برلین، سنجري ألاستفتاء و سوف نقرر ما یناسب مصلحة شعب کردستان. أساس ألعراق مهشم و مبني علی أساس أضطهاد، سئمنا ألاسطوانة ألمشخوطة ''وحدة أراضي ألعراق!'' ألعراق مقسم یا ناس لمادا لا تریدون أن تعترفوا بذالک؟!
6. تعامل معها كدولة
البابلي - GMT الجمعة 09 يونيو 2017 10:43
لولا تعامل بعض الحكومات الغربية والعربية مع الإقليم كدولة لما تجرأ مسعود البارزاني ليذهب بعيدا في أحلامه الانفصالية فهذه الحكومات هي التي شجعت و تشجع البارزاني على الانفصال من خلال التعامل معها و كأنها كدولة مستقلة
7. الكورد بين الحصار
Rizgar - GMT الجمعة 09 يونيو 2017 10:43
الكورد بين الحصار الاقتصادي الشيعي الظالم و الا نفال والتعريب السني ؟؟؟
8. دولة كوردستان مرض الاعرب
Rizgar - GMT الجمعة 09 يونيو 2017 10:44
دولة كوردستان مرض الاعرب والاترك والفرس والامريكان النفسي .
9. العنصرية العربية
طارق عزيز - GMT الجمعة 09 يونيو 2017 10:45
قال طارق عزيز للوفد للكوردي «ليس لكم في كركوك غير حق البكاء عليها». .... بلغ العنصرية العربية في النهاية حدا لا يُطاق
10. يحتلني يهودي ولا عربي
أتمنى - GMT الجمعة 09 يونيو 2017 10:46
أتمنى أن يحتلني يهودي ولا عربي


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. أكثر من مليار ونصف دولار جائزة اليانصيب في الولايات المتحدة
  2. ترمب: أميركا ستنسحب من معاهدة نووية مع روسيا
  3. هيئات وأمراء سعوديون: لا أحد فوق المساءلة!
  4. ترمب: تعليق مبيعات الأسلحة للسعوديين يضرّنا!
  5. مسيرة تصويت الشعب في لندن: لا لـ(بريكست)
  6. فيضانات تجتاح قطر
  7. محمد ديوجي: الملياردير المختطف في تنزانيا
  8. وزير العدل السعودي: القضاء مستقل وحادث خاشقجي سيأخذ مجراه
  9. مسؤول إسرائيلي: هل نصبت أنقرة فخًا استخباريًا للرياض؟
  10. طهران تدعو باكستان لمواجهة الإرهابيين
  11. زعيم معارض: نريد وزراء يضعون العراق بقلوبهم لا بجيوبهم
  12. مظاهرة في لندن للمطالبة بتنظيم استفتاء حول اتفاق بريكست
  13. الحملة الترويجية
  14. شركة إماراتية تستثمر بالمغرب تقدم هبة لمؤسسة تعليمية في أفران
  15. من هم أعضاء اللجنة التي شكلها الملك سلمان؟
  16. مصر: اجراءات السعودية تقطع الطريق أمام محاولة تسييس قضية خاشقجي
في أخبار