: آخر تحديث
استهدفت انتحاريين يجهزون لاعتداءات في العراق

"أف-16" العراقية تدمر غرفة عمليات لداعش داخل سوريا

أسامة مهدي: أعلن العراق اليوم أن طائراته المقاتلة دمرت غرفة عمليات لتنظيم "داعش" داخل الاراضي السورية كانت تشهد اجتماعا لانتحاريي التنظيم يهيئون لعمليات ارهابية في العراق.

وأعلنت قيادة العمليات العراقية المشتركة ان طائراتها استهدفت مقر تجمع فيه انتحاريو عناصر داعش داخل الاراضي السورية تنفيذًا لتوجيهات القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي.

واشارت الى انه "بإشراف قيادة العمليات المشتركة نفذت طائرات F16 العراقية ضربة جوية موفقة داخل الاراضي السورية جاءت بمعلومات دقيقة من قبل خلية الصقور الاستخبارية في وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية في وزارة الداخلية العراقية"، لكنها لم توضح المنطقة التي نفذت فيها الضربة.

واوضحت القيادة في بيان صحافي تابعته "إيلاف" ان القصف "استهدف غرفة عمليات لعصابات داعش الإرهابية حيث تم تدميرها بالكامل"، كما أسفر عن قتل عدد من عناصر داعش وآخرين من ناقلي الأحزمة الناسفة.

وبينت انه "بحسب المعلومات الاستخبارية أن هؤلاء الإرهابيين الذين تم قتلهم كانوا يخططون لعمليات إجرامية بالاحزمة الناسفة لاستهداف الابرياء خلال الايام القليلة المقبلة داخل العراق".

تأتي هذه العملية الجوية وهي السادسة من نوعها خلال الاشهر الخمسة الاخيرة  بعد آخر عملية دكت فيها طائرات F16 العراقية في السابع من يونيو الماضي مقر ما يسمى قيادة وسيطرة، بداخله قيادات ومقاتلون لداعش في منطقة هجين داخل الاراضي السورية، حيث اشارت القوات العراقية الى ان  الضربة حققت أهدافها وتم تدمير الموقع بالكامل.

وهاجمت الطائرات العراقية خلال تلك الاشهر قواعد وتجمعات تنظيم داعش داخل سوريا منها في 25 مايو  الماضي، حين نفذت طائرات أف 16 ضربة جوية على موقع لقيادة التنظيم ومستودع لصواريخه في منطقة هجين نفسها شمال شرق سوريا.

وتقع منطقة هجين السورية شمال شرق سوريا بالقرب من الحدود العراقية وتتبع منطقة البوكمال في محافظة دير الزور وتقع على الضفة اليسرى لنهر الفرات بحيث يحيط بها النهر من ثلاث جهات أساسية.

ويواصل العراق ضربات جوية منذ ابريل الماضي لاهداف داعش داخل الاراضي السورية كان من ضمنها تدمير طائرات أف 16 العراقية مقر قيادة ودعم لوجستي لتنظيم داعش في منطقة الدشيشة شمال شرق سوريا في ابريل الماضي.

وكان العراق اعلن في وقت سابق عن تنفيذ عملية امنية كبرى تمكنت خلالها قواته الامنية من اعتقال قيادات مهمة بتنظيم داعش داخل الاراضي السورية وعلى الحدود العراقية وكشف عن تنفيذ ضربة جوية استهدفت اجتماعًا لهيئة الحرب في التنظيم ادت الى مقتل 40 قيادياً ممن شاركوا في الاعتداء على مدن عراقية، واوضح ان عملية القاء القبض على قادة داعش هؤلاء جرت داخل الاراضي السورية في المنطقة الحدودية مع العراق اثر عملية استخبارية نوعية.


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. Congratulations
Mabrouk/Texas, USA - GMT الجمعة 17 أغسطس 2018 01:53
مبروك نجاح القوة الجوية العراقية في ضرب معاقل الدواعش الجرابيع...و ان شاء الله نجتفل قريبا بابادتهم، عن بكرة ابيهم!
2. أسود القوة الجوية
Mabrouk, Texas - GMT الجمعة 17 أغسطس 2018 04:40
اللهم سدد رميهم! اللهم وفقهم و احميهم! اللهم دمر داعش و شتت شمل مرتزقتهم و اهلكهم!


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. شينزو آبي سياسي طموح ساعدته الظروف
  2. ماي: لن نسمح بتفكيك المملكة المتحدة
  3. مارين لوبن تنتقد أمرًا قضائيًا بإخضاعها لفحص نفسي
  4. ترمب يقترح بناء جدار على طول الصحراء الكبرى
  5. لما نكره الدبابير ونحب النحل؟
  6. رغم التحفظات... لندن ماضية في بيع طائرات لقطر
  7. محمد كريم العمراني... عجلةالاحتياط السليمة في السياسة والاقتصاد
  8. خلاف عراقي بريطاني حول طبيعة الحكومة الجديدة
  9. الزعيمان الكوريان يستعرضان وحدتهما على جبل بايكتو
  10. رحيل رئيس الوزراء المغربي الأسبق محمد كريم العمراني
  11. عمران خان: سنلعب دورًا إيجابيًا لإنهاء أزمة اليمن
  12. بغداد تعيد سفيرها في طهران... وتعتذر!
  13. آراء متعددة بشأن التفاهم حول ما يجري في إدلب
  14. تسمية شارع باسم بدر الدين تفجّر أزمة سياسية في لبنان
  15. محمد بن راشد: لا قوة تستطيع الوقوف أمام طموحات شعبنا
  16. فرنسا تغيّر سياستها في ليبيا... ولّى زمن هولاند
في أخبار