تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

غارات روسية على شمال غرب سوريا تسبق قمة حاسمة في طهران

قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

بيروت: نفذت طائرات روسية الجمعة غارات على مقرات تابعة لفصائل معارضة وجهادية في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا، موقعة قتيلين على الاقل، قبل ساعات من قمة حاسمة في طهران على جدول أعمالها بحث مصير هذه المنطقة.

وترسل قوات النظام منذ أسابيع تعزيزات متواصلة الى محيط إدلب، تزامناً مع تصعيد قصفها المدفعي في الأيام الأخيرة على مناطق في الريف الجنوبي الشرقي بمشاركة طائرات روسية.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الانسان الجمعة عن شن طائرات روسية غارات على مقرات لهيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) وأخرى لحركة أحرار الشام الاسلامية في محيط بلدة الهبيط الواقعة في ريف ادلب الجنوبي الغربي. 

وتسببت الغارات وفق المرصد "بمقتل عنصر من حركة أحرار الشام وإصابة 14 مقاتل آخر على الأقل بجروح، إضافة الى مقتل مدني وإصابة أربعة آخرين"، لم يعرف ما إذا كانوا مدنيين أم مقاتلين. 

ورجح المرصد ارتفاع حصيلة القتلى "لوجود جرحى إصاباتهم حرجة ومفقودين تحت الأنقاض".

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس إن "الطائرات الروسية عاودت قصف المقرات التي استهدفتها في محاولة لمنع المنقذين من سحب الموجودين تحت الأنقاض".

ورجح عبد الرحمن أن يكون هدف الغارات "تدمير تحصينات الفصائل".

وتكرر روسيا عزمها على "قتل الارهابيين" في إدلب ومناطق أخرى. وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية ماريا زاخاروفا في تصريحات نشرتها وكالات الأنباء الروسية الخميس "قتلنا ونقتل وسنقتل الإرهابيين، إن كان في حلب أو إدلب أو في أماكن أخرى في سوريا".

وتأتي هذه الغارات قبل ساعات من قمة يعقدها رؤساء إيران وروسيا وتركيا في طهران لبت مصير محافظة إدلب التي تشكل آخر معقل للجهاديين ومقاتلي المعارضة في سوريا.

ويحذر المجتمع الدولي من كارثة إنسانية وشيكة في حال حصول هجوم عليها من قوات النظام.

وقبل الاجتماع، أكدت طهران وموسكو من جديد دعمهما للنظام السوري الذي أعلن باستمرار تصميمه على استعادة السيطرة على كل الأراضي السورية.

ووضعت أنقرة من جهتها خطة لتقديم خروج آمن للفصائل من إدلب، في مسعى لتفادي "حمام دم" قد ينجم عن الهجوم المحتمل، وفق ما ذكرت صحيفة صباح التركية الحكومية الجمعة.

وتخشى أنقرة أن يتسبب هجوم كبير على إدلب بتدفق مزيد من اللاجئين عبر حدودها. وحذرت من أن حلاً عسكرياً من شأنه فقط أن يسبب "كارثة". وأجرت مفاوضات مكثفة لأسابيع مع روسيا.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. رشيدة طليب تهاجم دامعة ترمب ونتانياهو
  2. واشنطن تأسف لإطلاق جبل طارق سراح الناقلة الإيرانية
  3. زوجان يواجهان السجن بتهمة سرقة رمل سردينيا
  4. انتحار الملياردير إيبستين يطيح بمدير السجون الأميركية
  5. التحالف العربي يُنفذ عمليات عسكرية نوعية في صنعاء
  6. الحكومة البريطانية: لا حرية تنقل أو إقامة للأوروبيين بعد بريكست
  7. لقاء ماكرون - بوتين... رغبة في التقارب رغم الخلافات
  8. الصين تستخدم تويتر وفايسبوك ضد متظاهري هونغ كونغ
  9. تجربة أميركية ناجحة لصاروخ تقليدي متوسط المدى
  10. بريطانيا تستعد للخروج من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق
  11. الصين تريد تحويل شينزن إلى
  12. الكويت ترفض اقتراح معاهدة عدم الاعتداء
  13. ماكرون لبوتين: وقف إطلاق النار في إدلب أمر ملح
  14. ترمب يؤكد اهتمامه بشراء جزيرة غرينلاند من الدنمارك
  15. البحرين ستشارك بتأمين الملاحة في الخليج
  16. الأمم المتحدة: تفجير مقرنا في بغداد نشر هجمات في أنحاء العالم
في أخبار