: آخر تحديث
بعد كارثة العادم

"بورش": لا مزيد من سيارات الديزل

أكدت شركة "بورش" الألمانية أنها استبعدت نهائيا الديزل عن محركات سياراتها التي ستعتمد كليًا على الكهرباء، وفقا لما كشفه رئيس الشركة، أوليفر بلوم، في حديث مع صحيفة "بيلد أم زونتاغ" الأسبوعية.

وتوقفت الشركة المشهورة بصناعة السيارات الرياضية الفارهة فعليا عن انتاج سيارات تسير على الديزل، لكن رئيس الشركة أراد بتصريحاته أن يقطع الشك باليقين، مؤكدًا أنه لا عودة عن هذا القرار.

ووفقًا للتقارير، فإن خطوة "بورش" جاءت بعد اهتزاز سمعة الشركة على اثر فضيحة "الديزل" إثر الكشف عن استخدام الشركة الأم "فولكس فاغن" برامج كمبيوتر خاصة خلال اختبارات العوادم للتلاعب في نتائج الاختبارات الخاصة بمركبات الديزل.

وقال بلوم للصحيفة إن بورش سوف تعتمد مستقبلا على تصنيع "(سيارات) تعمل بالغاز الطبيعي والهجين ... وبداية من عام 2019، ستكون هناك فقط السيارات الإلكترونية".

وكانت شركة فولكسفاغن أقرت في عام 2015 بأن 11 مليونا من سياراتها تحتوي على برامج خاصة هدفها تقليل نسبة الغازات الملوثة المنبعثة من محركاتها عند خضوعها للاختبارات.

وقد دفعت الشركة حتى الآن أكثر من 27 مليار يورو من الغرامات وتكاليف سحب السيارات والتعويضات والمصاريف القانونية، وما زالت تواجه قضايا قانونية مرفوعة ضدها في ألمانيا وخارجها.

وقد انخفضت مبيعات سيارات الديزل بشكل كبير بعد أن منع عدد من المدن الألمانية استخدامها لتقليل نسبة تلوث الهواء فيها. 

وبعد شهر من قرار سلطة النقل الفيدرالية الألمانية بسحب نحو 60 ألف سيارة بورش ( أس يو في) من أوروبا، قال بلوم "لقد تسببت أزمة الديزل بالكثير من المشاكل لنا".

وعقدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أمس اجتماعا مع رؤساء شركات تصنيع السيارات الألمانية، لبحث اتخاذ تدابير لمواجهة حظر سير سيارات الديزل في مدن ألمانية.

وتتزايد التوقعات بصدور قرار ينهي الخلاف المستمر منذ فترة طويلة داخل الائتلاف الحاكم بشأن إدخال تحسينات على المكونات من الأجهزة والمعدات الداخلية في سيارات الديزل القديمة.

ولا يزال من غير المحدد بعد ما إذا كانت هناك وعود مالية محددة من قبل شركات صناعة السيارات لتمويل تحديث المكونات من الأجهزة والمعدات الداخلية.

ولا تزال شركات صناعة السيارات الألمانية ترفض تحديث الأجهزة والمعدات الداخلية لهذه السيارات، وثمة توقع بأن يتم إجراء نقاش أيضا حول تقديم محفزات شراء جديدة لأصحاب سيارات الديزل القديمة لتبديلها وشراء سيارة جديدة أكثر حفاظا على البيئة.

وهناك خلاف منذ أسابيع بين تحالف ميركل المسيحي والحزب الاشتراكي الديمقراطي حول اتخاذ إجراءات إضافية لمواجهة تلوث الهواء بسبب انبعاث كميات زائدة عن الحد من أكسيد النيتروجين في عديد من البلديات وحول كيفية التعامل مع سيارات الديزل القديمة.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. سعودي تتهمه أنقرة في قضية خاشقجي: لم أدخل تركيا في حياتي
  2. الجعفري يلقن باسيل
  3. عبد المهدي جاهز لتقديم حكومته للبرلمان مطلع الاسبوع المقبل
  4. القمر بديلًا عن أعمدة الإنارة الليلية في الصين
  5. تشكيل الحكومة اللبنانية بات قريبًا جدًا
  6. هل يعود الدور الخليجي إلى عهده في لبنان بظل عرقلة حزب الله؟
  7. صنعت حلوى من رماد جدتها وقدمتها لزملائها
  8. كنز معماري غريب في بلغاريا!
  9. البحرين الأولى عربيًا في مؤشر رأس المال البشري
  10. رويترز تحذف خبر إعفاء القنصل السعودي في اسطنبول من منصبه
  11. السعودية: جسر جوي لإغاثة
  12. نصف سكان العالم تقريبًا يعيشون بأقل من 5,50 دولارات يوميًا
  13. ترمب: السعودية حليف دائم ومهم
  14. كندا ثاني دولة في العالم تقنن استخدام الماريجوانا لأغراض ترفيهية
  15. الاعلان عبر الفيديو يهز حملة الانتخابات الأميركية
في أخبار