: آخر تحديث

إسرائيل تخطط لبناء 1285 وحدة استيطانية عام 2018

القدس: اعلن وزير الدفاع الاسرائيلي افيغدور ليبرمان الثلاثاء انه سيطلب الموافقة على خطة لبناء 1285 وحدة سكنية جديدة في العام الحالي في مستوطنات في الضفة الغربية.

واعلنت وزارة الدفاع ان ليبرمان سيطلب الاربعاء "موافقة مجلس التخطيط الاعلى على خطة للمباشرة فورا ببناء 1285 وحدة سكنية في يهودا والسامرة"، التسمية التي تعتمدها السلطات الاسرائيلية للضفة الغربية.

واضافت الوزارة ان ليبرمان سيطلب المضي قدمًا في مشاريع بناء 2500 وحدة سكنية جديدة في اكثر من 20 موقعا. ويعقد مجلس التخطيط الاعلى اجتماعات عدة سنويا لدراسة مشاريع بناء استيطانية والموافقة عليها.

واعلنت "السلام الآن"، وهي منظمة غير حكومية اسرائيلية معارضة للاستيطان، انه تمت الموافقة على 6742 مشروع بناء في المستوطنات عام 2017. وهذا اعلى رقم منذ عام 2013. وفي عام 2016، وافقت اللجنة على 2629 وحدة استيطانية.

وفي ديسمبر الماضي، تبنت اللجنة المركزية في الليكود حزب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو، بالاجماع قرارا يطالب ممثلي الحزب المنتخبين بـ"السماح بحرية البناء وتطبيق القانون في مختلف اراضي المستوطنات اليهودية". ومن شأن تبني الحكومة نصا كهذا تقويض حل الدولتين باستحالة قيام دولة فلسطينية.

وانتقد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس قرار حزب الليكود، وعدم ادانة الولايات المتحدة اسرائيل لـ"جرائمها ضد الشعب الفلسطيني". وقال عباس ان التصويت ما كان ليحصل لولا "الدعم الكامل" من واشنطن.

ويقيم نحو 400 الف اسرائيلي في مستوطنات غير شرعية في الضفة الغربية التي احتلتها اسرائيل قبل 50 عاما. كما يقيم نحو مئتي الف اسرائيلي في القدس الشرقية التي ضمتها اسرائيل عام 1980 في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.
 


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. السلام
منير او منيرو972524754859 - GMT الثلاثاء 09 يناير 2018 20:42
يجب بلا عنف خروج الاسرائيليون من او عن فلسطين او يجب بلعنف خروج الاسرائيليون من او عن فلسطين اذا لا لمنير او اذا لا لمنيرو


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. بغداد تعيد سفيرها في طهران... وتعتذر!
  2. آراء متعددة بشأن التفاهم حول ما يجري في إدلب
  3. تسمية شارع باسم بدر الدين تفجّر أزمة سياسية في لبنان
  4. محمد بن راشد: لا قوة تستطيع الوقوف أمام طموحات شعبنا
  5. فرنسا تغيّر سياستها في ليبيا... ولّى زمن هولاند
  6. بوتين يستعرض مهاراته في الرماية ببندقية كلاشنيكوف جديدة
  7. حكومة ميركل تواجه انتقادات لاذعة
  8. خالد بن سلمان: أمن البحر الأحمر وخاصة باب المندب من أمن السعودية
  9. اتفاقية جدة تسدل الستار على التوتر المزمن بين اريتريا واثيوبيا
  10. تقرير أميركي: إيران لا تزال أكبر راعية للإرهاب
  11. هيومن رايتس تتهم تركيا بخرق قوانين الحرب بكردستان العراق
  12. عاهل الأردن يدعو لتطوير قانوني الانتخاب والأحزاب
  13. عاصفة (علي Ali) تحاصر المملكة المتحدة
  14. ستورمي دانيالز: العلاقة مع ترمب كانت الأقل إثارة
  15. قمة سعودية - باكستانية في جدة
  16. الشابات البريطانيات لسن سعيدات!
في أخبار