قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

وصل إلى لندن عند ظهر الثلاثاء، العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني في زيارة لم تحدد مدتها، حيث سيحضر برنامجا عسكريا لإحدى أعرق الكتائب في الجيش البريطاني.
وبينما لم يتحدث بيان صادر عن القصر الملكي عن أية لقاءات مع القيادات السياسية في بريطانيا، فإنه أشار إلى أن البرنامج يختص بكتيبة (Light Dragoons)، التي ترتبط بعلاقات تعاون مع القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي.
وكان العاهل الأردني تلقى في كتيبة سلاح الفرسان (Light Dragoons)، التي تعد أقدم وأهم كتيبة في المجموعات المدرعة في الجيش البريطاني، تدريبات عسكرية وتسلم موقعا قياديا فيها بعد تخرجه من كلية ساند هيرست العسكرية بالمملكة المتحدة.
وحسب موقع الكتيبة على محرك (غوغل)، فإن الملك عبدالله الثاني يتسلم منذ 2003 موقع عقيد الكتيبة الشرفي وهو أرفع مستوى قيادي بروتوكولي، وكان حلّ فيه الأمير تشارلز ولي العهد البريطاني (1992 - 1996) والأمير الراحلة مارغريت كونتيسة سنودون وشقيقة ملكة بريطانيا (1996 - 2002).
وكانت كتيبة The Light Dragoons (LD) وهي فوج سلاح الفرسان في الجيش البريطاني وهو فوج خيالة خفيفة تطور مع تاريخ في دور الاستطلاع الذي يعود إلى أوائل القرن الثامن عشر.
ومع مر السنين تحول الفوج إلى قوة ضاربة في الجيش البريطاني وشارك في مهمات خارجية من بينها البوسنة وأفغانستان، وخاض قبل ذلك الحروب مع القائد الفرنسي نابليون بونابرت.