: آخر تحديث

القوّات العراقية تعزّز مواقعها على الحدود مع سوريا

القائم: عزّزت القوّات العراقية الجمعة مواقعها على الحدود مع سوريا بعد يومين على إعلان قوّات سوريا الديموقراطية المدعومة من واشنطن وقفا مؤقّتاً لعملياتها ضدّ تنظيم الدولة الإسلامية في الجهة المقابلة من الحدود.

وكانت قوات سوريا الديموقراطية، وهي تحالف تدعمه واشنطن ويضمّ فصائل كردية وعربية على رأسها وحدات حماية الشعب الكردية، أعلنت الأربعاء وقفاً مؤقّتاً لعمليّاتها ضد التنظيم الجهادي. 

والجمعة قال اللواء قاسم المحمدي قائد عمليات الأنبار، لوكالة فرانس برس إنّ "الإرهابيين (اصبحوا) متواجدون داخل الاراضي السورية على بعد خمسة أو ستة كيلومترات" من الحدود العراقية.

والأنبار محافظة غالبية سكانها من السنّة وكانت أحد المعاقل الرئيسية لتنظيم الدولة الإسلامية حتى 2017، وهي منطقة صحراوية مترامية الأطراف تمتدّ من الأطراف الغربيّة لمدينة بغداد حتى الحدود مع سوريا.

وتُعدّ السيطرة على المناطق الحدودية إحدى أولويات السلطات العراقية التي تسعى لطمأنة المستثمرين وشركائها السياسيين.

وشنّت قوات سوريا الديموقراطية في 10 أيلول/سبتمبر هجوماً مضادّاً ضدّ تنظيم الدولة الإسلامية في الريف الشرقي لسوريا وخصوصاً في بلدات هجين وسوسة والشعفة، لكنّ الجهاديين شنّوا هجمات مضادّة أوقعت العديد من القتلى في صفوف تحالف الفصائل المدعوم من واشنطن.

وانتشرت الجمعة قوّات من الجيش والحشد الشعبي في مناطق حدودية مع سوريا وعلى امتداد جسر بري حيث ثبّتت أسلاكاً شائكة ورفعت الأعلام العراقية، بحسب ما أفاد أحد مصوّري وكالة فرانس برس.

وسيّرت عجلات مدرّعة دوريات بين المواقع العسكرية المولجة مراقبة الحدود، فيما انتشر جنود يحملون بنادقهم التي وجهت صوب الحدود السورية، في حين كانت تحلّق فوقهم مروحيات عسكرية تحمل تعزيزات لهذه القوات، وفقا للمصوّر.

وعلى بعد مسافة قليلة منهم، أمكن مشاهدة صورة للرئيس السوري بشّار الأسد تعلو المعبر وبجانبها لافتة تقول "مرحباً بكم في منفذ البوكمال" الحدودي.

وأعلنت بغداد و دمشق منتصف تشرين الأول/أكتوبر أنّ معبر البوكمال، المعروف من الجهة العراقية ب"القائم"، سيعاد افتتاحه قريباً.

وبحسب تقديرات التحالف الدولي ما زال هناك 2000 جهادي في منطقة الهجين، آخر معاقل تنظيم الدولة الإسلامية في محافظة دير الزور السورية، الواقعة على بعد كيلومترات قليلة من هذا المعبر الحدودي.

وقال المقدّم عبّاس محمّد من قوّات الحدود العراقية لفرانس برس "اتّخذت قواتنا كافّة الإجراءات لتأمين الحدود، بينها نصب أبراج مراقبة بالإضافة إلى السواتر والخنادق"، مؤكّداً أنّ "انسحاب قوّات سوريا الديموقراطية لن يمثّل أيّ مشكلة تجاه الحدود العراقية، إن شاء الله".

وسيطر تنظيم الدولة الإسلامية عام 2014 على مناطق واسعة في العراق وسوريا قبل أن تستعيد القوات العراقية سيطرتها على معظم المناطق في البلاد مما دفع بالجهاديين الى اللجوء إلى جيوب في الأراضي السورية.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. في أوكرانيا الممزقة بالحرب... النساء يتدربن على القتال
  2. الموازنة الأميركية لعام 2019 تقر سريان مساعدات واشنطن للمغرب على الصحراء
  3. محمد بن سلمان يزور الأمير عبدالعزيز بن فهد
  4. التين الشوكي يعيد الأمل والأزدهار لسكان بلدة جزائرية
  5. أوروبا تحتاج لزيادة انفاقها العسكري بقيمة 100 مليار
  6. باكستان تستعد لاستقبال ولي العهد السعودي بأبهى حلّة
  7. الأردن: مقتل وجرح رجال أمن بانفجار
  8. ناسا تطلق مهمة فضائية جديدة لحل أعمق ألغاز الكون
  9. مكتب نتانياهو يسرب من وارسو شريط فيديو ضد إيران
  10. الكشف عن عودة عكسية لنازحي العراق إلى مخيماتهم السابقة
  11. حالة الطوارئ جسر ترمب الأخير للعبور إلى بناء الجدار
  12. ولي العهد السعودي يزور الصين الأسبوع المقبل
  13. فوضى
  14. المغرب يفكك خلية إرهابية جديدة ذات صلة بـ
  15. بغداد تطلق سراح شاعر مَدَحَ صدام وجامعي رَفَعَ صورته
في أخبار