: آخر تحديث

اشتباكات في الحديدة بعيد بدء سريان اتفاق الهدنة

دبي: اندلعت اشتباكات في مدينة الحديدة اليمنية بين القوات الموالية للحكومة المعترف بها دولياً والمتمرّدين الحوثيين بعيد دقائق من بدء سريان اتّفاق هدنة برعاية الأمم المتّحدة منتصف ليل الاثنين الثلاثاء، حسبما أفاد مسؤول في القوات الحكومية.

وقال المسؤول لوكالة فرانس برس إنّ اشتباكات متقطّعة تدور في شرق المدينة المطلّة على البحر الأحمر والتي تضمّ ميناء حيوياً، رغم تعهّد الطرفين وقف إطلاق النار عند الساعة 00,01 بالتوقيت المحلي (21,01 ت غ).

وكانت الأمم المتحدة أعلنت أنّ وقف إطلاق النار سيطبق بدءاً من منتصف الليل، رغم أنّ اتّفاق الهدنة الذي تمّ التوصل إليه الخميس في السويد نصّ على وقف فوري لإطلاق النار.

وقبل وقت قصير من بدء سريان الهدنة، طلبت وزارة الدفاع في الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً من عسكرييها أن "يتم إيقاف إطلاق النار في محافظة الحديدة ومدينة الحديدة"، بحسب قرار حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه.

بدورهم، تعهّد المتمرّدون وقف إطلاق النار.

وكتب المسؤول السياسي في صفوف المتمرّدين محمد عبد السلام على حسابه على تويتر "نؤكّد الالتزام بالاتّفاق (...) ووقف العمليات العسكرية في محافظة الحديدة منتصف هذه الليلة".

وفي وقت سابق، قال مصدر في التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن منذ آذار/مارس 2015 دعماً لقوات الحكومة، إنّ التحالف "لا نيّة لديه لخرق الاتفاق، وسيقوم بكل ما بوسعه لاحترامه".

وبدأت حرب اليمن في 2014، ثم تصاعدت حدّتها مع تدخّل السعودية على رأس التحالف العسكري في آذار/مارس 2015 دعماً للحكومة المعترف بها بعد سيطرة المتمردين الحوثيين على مناطق واسعة بينها صنعاء.

وقتل نحو عشرة آلاف شخص في النزاع اليمني منذ بدء عمليات التحالف، بينما تهدّد المجاعة نحو 14 مليوناً من سكان البلاد.

وبعد أكثر من أربع سنوات من الحرب، توصّلت الحكومة اليمنية والمتمرّدون في محادثات في السويد استمرت لأسبوع واختتمت الخميس إلى اتّفاق لسحب القوات المقاتلة من مدينة الحديدة ومينائها الحيوي الذي يعتمد عليه ملايين اليمنيين للتزوّد بالمؤن، ووقف إطلاق النار في المحافظة.

كما اتّفق طرفا النزاع على التفاهم حيال الوضع في مدينة تعز (جنوب غرب) التي تسيطر عليها القوات الحكومية ويحاصرها المتمرّدون، وعلى تبادل نحو 15 ألف أسير، وكذلك أيضاً على عقد جولة محادثات جديدة الشهر المقبل لوضع الأطر لاتّفاق سلام ينهي الحرب.

- "آليّة غامضة" -
يرى محللون أنّ الاتفاقات التي تمّ التوصل إليها هي الأهمّ منذ بداية الحرب لوضع البلد الفقير على سكّة السلام، لكنّ تنفيذها على الأرض تعترضه صعوبات كبيرة، بينها انعدام الثقة بين الاطراف.

وبحسب المصدر في التحالف، فإن "آلية تطبيق الاتفاق (وقف اطلاق النار) لم تكن واضحة في البداية وليست واضحة بشكل كامل حتى الآن"، مضيفا ان التحالف ينتظر "الاعلان الرسمي من الأمم المتّحدة" حول الآلية.

ونصّ الاتفاق على "وقف فوري لإطلاق النار في محافظة ومدينة الحديدة وموانئ الحديدة".

لكن الاشتباكات لم تتوقف رغم ذلك في مدينة الحديدة الخاضعة لسيطرة المتمردين منذ 2014، وتضم ميناء حيويا وتحاول القوات الموالية للحكومة استعادتها من أيدي الحوثيين منذ أشهر.

وكان مبعوث الامم المتحدة مارتن غريفيث دعا الاحد أطراف النزاع للالتزام بالهدنة.

والاثنين، قال اثنان من السكان تحدثت إليهما فرانس برس برس عبر الهاتف أن الاشتباكات المتقطعة كانت تسمع عند الاطراف الشرقية والجنوبية للمدينة، وأن القوات الموالية للحكومة والمتمردين الحوثيين يتبادلون القصف المدفعي.

وأعلنت منظمة "أطباء بلا حدود" الاثنين أنها تعالج مصابين في المواجهات في الحديدة، معربة عن قلقها جراء استمرار أعمال العنف في المدينة التي تعتبر شريان حياة لملايين السكان إذا تمر عبر مينائها غالبية المساعدات والمواد الغذائية.

إلى جانب وقف اطلاق النار، قال المصدر في التحالف انه بحسب اتفاق السويد، فإن على المتمردين الانسحاب من موانئ محافظة الحديدة (الحديدة والصليف وراس عيسى) بحلول نهاية يوم 31 كانون الاول/ديسمبر.

كما أنّه يتوجب على المتمردين والقوات الموالية للحكومة الانسحاب من المدينة بحلول نهاية يوم 7 كانون الثاني/يناير المقبل.

وقد دعا مبعوث الامم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث الجمعة أمام مجلس الأمن الدولي إلى العمل سريعا على إنشاء "نظام مراقبة قوي وكفء" في هذا البلد لمراقبة تطبيق الاتفاق في الحديدة. وقال دبلوماسيون انه من المحتمل التصويت على قرار في مجلس الامن الدولي حول اتفاقات السويد هذا الاسبوع.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الأردن يطلق حملة توعية للتصدّي لآفة المخدرات
  2. مرحلة البلوغ لا تكتمل إلا في الثلاثينات من العمر
  3. قانون إماراتي يعاقب بالسجن والغرامة من يقلد منتجا طبيا
  4. تقدم العمر وراء تنحي نزارباييف
  5. ألمانيا تطمئن المعارضة السورية: لا إعادة إعمار دون حل سياسي
  6. باحثان: ترمب يسلم أفغانستان لطالبان والقاعدة!
  7. البرلمان العراقي يرفض قانونا لمنح الجنسية يغيّر ديموغرافية البلاد
  8. رئيس كازاخستان يعلن استقالته بعد ثلاثة عقود في السلطة
  9. داعش يهدد بالانتقام لضحايا المسجدين
  10. دراسة: تقاسم الرحم مع توأم ذكر ليس لصالح البنت
  11. الإمارات تعلن تأسيس أول مجموعة عربية
  12. طلاب وموظفو القطاع الطبي يتظاهرون للمطالبة برحيل بوتفليقة
  13. رسالة ترجّح وجود دافع إرهابي في حادث أوتريخت
  14. أردوغان يتدخل في شؤون نيوزيلندا الداخلية
  15. استنفار عراقي على حدود سوريا وإغلاق المنطقة المقابلة للباغوز
  16. إردوغان يُغضب نيوزيلندا
في أخبار