قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الرياض: حسب عدة مصادر، تم تعيين تركي الدخيل سفيرًا سعوديًا في دولة الإمارات العربية المتحدة. ويأتي تعيين الدخيل بعد محمد البشر السفير السابق لدى دول الإمارات العربية المتحدة.

مسيرة صحافية هائلة

الكاتب والصحافي تركي الدخيل له عديد من المساهمات الصحفية والتنويرية فهو مؤسس ومالك ورئيس مجلس إدارة كل من "مركز المسبار للدراسات والبحوث" منذ 2005، و"دار مدارك للنشر" منذ 2010، والمدير العام لكل من "قناة العربية" منذ يناير (كانون الثاني) 2015، وقناة "الحدث" التابعة لها.

كما أنه مستشار إعلامي، ومقدّم برنامج "مع تركي الدخيل" في "قناة العربية" منذ 2017، وعضو مجلس أمناء كل من "مكتبة الملك فهد الوطنية"، و"المعهد الدولي للتسامح" منذ 2017، "، وكاتب في كل من "جريدة الشرق الأوسط"، وموقع "العربية.نت"، ومحرر في "مركز المسبار للدراسات والبحوث".

تركي الدخيل مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان

برنامج إضاءات أضاءت مسيرته

ربما يكون برنامج اضاءات من أهم أسباب انتشار تركي الدخيل على نطاق واسع فعمل مقدّماً ل برنامج "إضاءات" في "قناة العربية" من 2003 وحتى 2013 وأستضاف فيه العديد من الرموز السياسية والفكرية والثقافية مثل الأمير خالد الفيصل والوزير الراحل غازي القصيبي والكاتب الشهير الراحل احمد الربعي. وقدم كذلك وبرنامج "في خاطري شي" في القناة ذاتها.

مسيرة تركي الدخيل على صغر سنه فهي ثرية فهو عمل ومر بكل مراحل الصحافي فكانا مراسلاً سياسياً لكل من إذاعة "ام بي سي اف ام" بين 1999 و2003، وإذاعة "مونت كارلو الدولية" في السعودية من 1997 وحتى 1998، بالإضافة إلى عمله في "مجموعة MBC".

كما عمل كاتباً في كل من "جريدة الوطن السعودية" بين 2005 و2012، و"صحيفة الاقتصادية" من 2002 وحتى 2004، و"جريدة الرياض" بين 1989 و1992، و"صحيفة عكاظ" في الفترة ذاتها، و"صحيفة اليوم"، و"مجلة درع الوطن"، و"صحيفة الاتحاد"، و"جريدة الجريدة الكويتية"، و"صحيفة الوقت"، و"صحيفة الوطن البحرينية"، ومحرراً سياسياً في "جريدة الحياة" من 1995 وحتى 2002. بالإضافة إلى عمله في كل من "مجلة المجلة"، و"جريدة المسلمون"، و"صحيفة عالم الرياضة"، و"مجلة الجيل".

ويضاف لمسيرته أنه من المشاركين في تأسيس كل من "قناة العربية" عام 2003، و"جريدة إيلاف الإلكترونية" عام 2001، وموقع "العربية نت"، وعمل مشرفاً على الموقع.

كما أسس موقع "جسد الثقافة" والذي حقق نجاحا واسعا ذلك الوقت وخرج منه العديد من الكتاب والصحفيين ، وشارك في تأسيس "جائزة الشيخ زايد للكتاب"، وكان عضواً في اللجنة العليا لها.

نال عدة جوائز، منها: "جائزة رواد التواصل الإجتماعي العرب" عام 2015، وجائزة "جمعية أمريكا للإعلام الخارجي" عام 2014، لـ "جهوده في تطوير المجتمع المدني، ونشر التسامح، وحقوق المساواة بين المرأة والرجل، وحماية حقوق الأقليات".

وتم اختياره ضمن "قائمة أهم 100 شخصية عربية شهيرة" لعام 2017 من قبل مجلة "فوربس الشرق الأوسط".

لديه العديد من الكتب، منها: "كيف تربح المال بأقل مجهود"، و"سعوديون في أميركا"، و"كنت في أفغانستان".