: آخر تحديث

الرئيس البولندي يطلب الصفح من اليهود الذين طردوا في 1968

وارسو: طلب الرئيس البولندي اندريه دودا الخميس الصفح من اليهود الذين طردوا من بلده خلال حملة معاداة السامية في 1968 في وقت تتعرض وارسو لانتقادات على خلفية قانون جديد متعلق بمحرقة اليهود.

واكد دودا ان "بولندا الحرة والمستقلة اليوم، لا تتحمل مسؤولية ذلك وليست بحاجة للاعتذار. لكن ... لأولئك الذين اجبروا على الرحيل آنذاك ... اقول أرجوكم سامحوا الجمهورية والبولنديين، سامحوا بولندا في تلك الفترة على ارتكاب مثل تلك الاعمال المخزية".

وتحل الذكرى الخمسين للحملة المعادية للسامية التي أجبرت 12 ألف يهودي على الأقل على مغادرة بولندا، وسط توتر متصاعد بين وارسو واسرائيل بشأن قانون مثير للجدل حول محرقة اليهود.

والقانون الهادف للدفاع عن صورة بولندا خلال فترة الحرب في الخارج، يفرض غرامات أو عقوبات سجن تصل إلى ثلاث سنوات على اي شخص يحمّل "الأمة أو الدولة البولندية المسؤولية أو المسؤولية المشتركة عن جرائم ارتكبها الرايخ الثالث الألماني".

لكن إسرائيل تعتبر القانون مسعى لانكار مشاركة بعض البولنديين في إبادة اليهود خلال الحرب العالمية الثانية فيما عبرت الولايات المتحدة عن مخاوف إزاء حرية التعبير.

وجاء اعتذار دودا في خطاب في جامعة وارسو بعد 50 عاما على انتفاضة طلابية قمعتها الشرطة مستخدمة العصي واستغلها النظام في ما بعد ذريعة لاطلاق العنان لحملته العنصرية.

وقال "يا له من عار وخسارة للجمهورية البولندية اليوم، لأن الذين غادروا -- وبعضهم ربما توفوا بسبب 1968 -- ليسوا معنا اليوم، ولانكم نخبة مثقفة لكن في دول أجنبية ولانكم اشخاص ناجحون لكن في أماكن اخرى، ولان اعمالكم وابحاثكم وانجازاتكم الرائعة ليست منسوبة لبولندا". واضاف "انه عار، مع الاسف".

وذكر بمشاركة يهود بولنديين في حرب الاستقلال قبل قرن ودفاعهم عنها فيما بعد عام 1920 ضد السوفييت وفي 1939 ضد الالمان النازيين.

وحضر حوالى مئتي شخص خطاب الرئيس للاحتجاج على حكومة حزب القانون والعدالة اليميني، واجراءاته المثيرة للجدل منذ توليه الحكم في اواخر 2015.

وهتف المحتجون "عار" و"دستور" تعبيرا عن الاستياء ازاء عدد من الاصلاحات القضائية التي طبقها حزب القانون والعدالة والتي يعتبر عدد من المنتقدين في الداخل والخارج إنها تهدد مبدأ فصل السلطات.

وجاءت لهجة دودا مختلفة عن موقف رئيس الحكومة ماتيوش مورافيسكي الاربعاء الذي شدد على أن بولندا لم تكن دولة مستقلة في 1968 وبالتالي لا يمكن تحميلها مسؤولية الحملة الشيوعية المعادية للسامية.

وقال مورافيسكي أن على البولنديين أن يكونوا "فخورين" بانتفاضتهم ضد النظام الشيوعي لا ان "يشعروا بالعار" من آذار/مارس 1968.

وقبل وصوله إلى الجامعة زار دودا محطة القطارات في وارسو التي غادر منها يهود بولندا قبل نصف قرن، ووضع اكليلا من الزهر والتقى بممثلين عن اليهود.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ما يجب معرفته عن استقالة وزير الدفاع الاسرائيلي
  2. بدء محاكمة قادة
  3. أسرة بن بركة تطلب المساعدة في كشف ملابسات اختفائه
  4. ماكرون:
  5. النيندرتال لم يكن أكثر عنفًا من الإنسان الحديث
  6. ماي تعلن موافقة وزرائها على خطة
  7. الحكومة الفرنسية تعلن عن تدابير لتهدئة النقمة الاجتماعية
  8. دراسة: الطفل على خطى أمه في العادات الرومانسية
  9. المغرب يطلق قمرًا صناعيًا جديدًا مساء الثلاثاء المقبل
  10. الاعتداء على مصرية في الكويت يثير أزمة
  11. لهذا السبب
  12. إيران: إعدام سلطان المسكوكات الذهبية
  13. ماي: مشروع اتفاق بريكست يحترم تصويت الشعب البريطاني
  14. اكتشاف مجرة غامضة تختفي وراء درب التبانة
  15. غضب شعبي عراقي لتبريرات تلف الأمطار 6 ملايين دولار
  16. ليبرمان يعلن استقالته لرفضه وقف إطلاق النار في غزة
في أخبار