: آخر تحديث
جلسات الاستماع تبدأ الخميس والمهمة لن تكون سهلة

بومبيو طلب نصائح كلينتون بعدما هاجمها بشكل عنيف

«إيلاف» من نيويورك: سيواجه مايك بومبيو مطبات كثيرة عندما يفتتح أعضاء لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي جلسات الاستماع اليه بصفته مرشح الرئيس دونالد ترمب لشغل منصب وزير خارجية الولايات المتحدة.

رحلة المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية لن تكون سهلة الى قيادة الدبلوماسية الأميركية في العالم، وستختلف بشكل جذري عن جلسات الاستماع التي عُقدت في شهر كانون الثاني من العام 2017 عندما انتدبه ترمب لقيادة الاستخبارات الأميركية، وتمكن يومها من حصد موافقة 66 عضوا في مجلس الشيوخ بمقابل اعتراض 32 على قرار ترشيحه.

مواجهة صعبة

ويجهز اعضاء اللجنة الديمقراطيين للإنقضاض عليه بسبب اتهامه بالسعي لإرضاء ترمب والسير خلفه في قضايا حساسة مثل البرنامج النووي لكوريا الشمالية والاتفاق النووي الإيراني الذي يعده الديمقراطيين اهم إنجازات وزير الخارجية الأسبق جون كيري.

اعتراض جمهوري

ولن تقف الاعتراضات على تعيين بومبيو عند حدود الديمقراطيين، فالسناتور الجمهوري راند بول الذي عارض ترشيحه لادارة الاستخبارات العام الماضي، لن يحيد عن قراره هذه المرة وسيعاود الكرة بسبب دعم بومبيو للحرب في العراق.

استعداداته

ومنذ ترشيح ترمب له، أمضى مايك بومبيو الكثير من وقته في وزارة الخارجية لقراءة الكتب. وأخضع نفسه لجلسات تحاكي جلسات استماع واجتماعات تمهيدية حول قضايا أساسية مثل إيران وسوريا وكوريا الشمالية.

الخائن

وتواصل المرشح للخارجية مع عدد من وزراء الخارجية السابقين، لسماع نصائحهم، وكان لافتا تواصله مع وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون، علما بأنه كان من اشد المنتقدين للاخيرة اثناء جلسة الاستماع اليها في الكونغرس بعد حادثة بنغازي في ليبيا، متهما وزارة الخارجية بالسعي للحفاظ على ارث كلينتون السياسي بدلا من حماية الشعب وذلك بعد صدور تقرير أشار الى عدم ارتكاب وزيرة الخارجية آنذاك أي خطأ يومها، ولم يوفر بومبيو جون كيري أيضا حيث وصفه بالخائن في تغريدة له على تويتر.

نصيحة كلينتون

وقالت هيلاري كلينتون يوم امس الأربعاء، "إنها حثت مايك بومبيو بحال الموافقة على ترشيحه على الاحتفاظ بالمسؤولين المهنيين رفيعي المستوى في وزارة الخارجية من اجل التعامل مع الأزمات العالمية".

كلينتون التي كانت تتحدث في حفل لها بولاية ميشيغن، حذرت بومبيو من القيام بعملية تطهير في وزارة الخارجية، ونصحته بالاحتفاظ بالدبلوماسيين أصحاب الخبرة الذين يمكن ان يقدموا له النصائح.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. يد دونالد ترمب تقترب من الصحراء
  2. جمعيات القضاة المغاربة تعتزم رفع قضية قذف ضد الوزير الرميد
  3. هل أطلق الشباب رصاصة الرحمة على التلفزيون التقليدي؟
  4. برلمانيون يطالبون حكومتهم بإعادة تعريف الإسلاموفوبيا
  5. العراق يتطلع لمزيد من التفاهمات لانهاء النزاع اليمني سلميا
  6. محلّلون: اتفاقات اليمن الهشة بحاجة إلى الحماية
  7. جامعة غانا تزيل تمثالًا لغاندي من حرمها: لا مكان للعنصرية بيننا
  8. السعودية ترحّب باتفاق السويد
  9. تعرّف على أبرز الأحداث التي طبعت عام 2018
  10. حاكم مينيسوتا يرفض مقابلة ترمب!
  11. الكرملين: مستعدون لقمة بين بوتين وترمب
  12. اتفاق بين روسيا والأمم المتحدة حول دستور سوريا
  13. هل ينقذ جنرالات النصر على داعش العراق من أزمته الحكومية؟
  14. مفاجأة الصهر... كوشنر يرفع ورقة الحزب الديمقراطي بوجه ترمب
  15. غوتيريش: محمد بن سلمان ساهم بالتوصل لـ
  16. أفضل 11 فندق بوتيك في لندن
في أخبار