: آخر تحديث
مؤكدًا دورها الريادي بصفتها ركيزة للأمن في المنطقة

محمد بن زايد: السعودية تمثل حصنًا عربيًا منيعًا

الرياض: أكد ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أن السعودية تمثل حصناً عربياً إسلامياً منيعاً في مواجهة أي محاولات لتهديد الأمن الإقليمي، أو التدخل في الشؤون الداخلية العربية، أو العبث بمقدرات شعوب المنطقة ومكتسباتها، مشدِّداً على أن الإمارات تقف دائماً في خندق واحد إلى جانب السعودية.

وأضاف خلال حضور "درع الخليج المشترك 1" أن التحالف الإماراتي السعودي هو تحالف يقوم على أسس ثابتة وقواعد صلبة من التفاهم والاحترام المتبادَل والعمل المشترك؛ من أجل تعزيز الأمن والاستقرار الإقليميين، وصيانة مرتكزات الأمن القومي العربي في مواجهة أي مخاطر أو تهديدات.

دور ريادي

وأشار ولي عهد أبوظبي إلى أن إقامة هذا التمرين العسكري الأضخم في المنطقة على أرض السعودية تؤكد دورها المحوري والريادي بصفتها ركيزة للأمن والاستقرار في المنطقة والعالم، والثقة الكبيرة بها وبسياساتها وبقدرتها على أن تكون محوراً لتنسيق الجهود والإمكانيات والقدرات الإقليمية لمصلحة استقرار المنطقة وتحصينها وصيانة مصالح دولها وشعوبها. 

وعبَّر عن تقديره الكبير لرعاية العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز وتوجيهاته في نجاح التمرين وتحقيقه لأهدافه.

وأشار الشيخ محمد بن زايد، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الإماراتية "وام" إلى أن المشاركة الفاعلة والقوية للقوات المسلحة الإماراتية في هذا التمرين هي ترجمة لالتزام الإمارات الثابت، تحت قيادة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس البلاد بالعمل مع الدول الشقيقة والصديقة في كل ما من شأنه تعزيز العمل المشترك في مواجهة الأخطار والتحديات على الساحتين الإقليمية والدولية.

وأضاف أمس "أن المشاركة تأتي كامتداد للحرص على إتاحة الفرصة لقواتنا المسلحة الباسلة للتعرف إلى مدارس عسكرية مختلفة بالمنطقة والعالم، وتبادل الخبرات معها؛ ما يعزز من قدرتها وكفاءتها وجاهزيتها"... مشيراً إلى أن قواتنا المسلحة تعكس دائماً الوجه المشرق للإمارات أمام العالم، وتحظى بالاحترام والتقدير في أي مهام تقوم بها في أي مكان".

ورأى أن "تمرين درع الخليج المشترك 1"، والعدد الكبير من الدول الشقيقة والصديقة المشاركة فيه، تؤكد الوعي العميق بطبيعة الظروف المعقَّدة التي تمر بها المنطقة والعالم، وما تقتضيه هذه الظروف من ضرورة التنسيق العسكري الدائم للتعامل معها، خاصة أن ما تفرزه من أخطار وتحديات، وفي مقدمتها التدخل بشؤون المنطقة والتطرف الإرهاب، لا يمكن التعامل معها بفاعلية إلا من خلال تحالفات قوية، سواء على المستوى السياسي، أو الأمني، أو العسكري.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. يوم ترمب العصيب ... ينتهي بخبر سعيد
  2. المنتدى الاستراتيجي العربي ينطلق اليوم في دبي
  3. فرنسا ترفع مستوى التأهّب الأمني بعد هجوم ستراسبورغ
  4. ترمب
  5. القراصنة الصوماليون: كيف تتعامل معهم القوى الدولية
  6. حركة
  7. ملك المغرب يبحث مع غوتيريش الوضع بالمغرب العربي وأفريقيا
  8. مصافحة استثنائية في السويد بين طرفي النزاع في اليمن
  9. 4 قتلى و10 جرحى في هجوم استهدف سوق الميلاد في ستراسبورغ
  10. غوتيريش سيشارك في محادثات اليمن في السويد
  11. الشائعات في الأردن تطال المحظورات... الجيش!
  12. ماي تدشن مشوارًا ماراثونيًّا جديدًا
  13. رجال دين ينتفضون ضد سياسة ترمب… واعتقال 32 منهم
  14. أف 16 العراقية تضرب
  15. 50 شركة أميركية تبحث في بغداد عن استثمارات في الطاقة
  16. ناسا:
في أخبار