بيروت: كشف رئيس مكتب الهجرة التايلاندي، اللفتنانت جنرال سوراشيت هاكبال، أن كندا، بالإضافة إلى أستراليا، عرضت على الفتاة السعودية رهف القنون اللجوء لديها.

وأفادت شبكة "سي أن أن" أن المسؤول التايلاندي قال لها في اتصال هاتفي: "أستراليا عرضت عليها (رهف القنون) اللجوء، ولكننا ننتظر إلى أين ستذهب بالضبط لأن كندا عرضت عليها اللجوء أيضا"، مضيفا في هذا السياق أن رهف ستغادر تايلاند قريبا بعد أن تتخذ قرارا نهائيا في هذا الشأن.

وأشار إلى أن الشابة السعودية البالغة من العمر 18 عاما، ستبقى في الوقت الحالي في بانكوك، مؤكدا أن السلطات التايلاندية توفر لها الحماية الأمنية اللازمة.

ولفتت شبكة "CNN" إلى أن السلطات الخارجية الأسترالية رفضت التعليق على هذا الأمر، مضيفة أنها تسعى حاليا للحصول على تعليق بالخصوص من السلطات الكندية.

حساب تويتر اختفى!

من جانب آخر، قالت صديقة لرهف إنها أغلقت حسابها على موقع تويتر بعدما تلقت تهديدات بالقتل.

وقرب منتصف نهار اليوم الجمعة اختفى حساب رهف من على موقع تويتر بعدما نشرت تغريدة ذكرت فيها أن لديها أنباء طيبة وسيئة، كما أفادت "رويترز".

وعاد الحساب للظهور لفترة وجيزة بعد نحو ساعة، ثم اختفى مجددًا في غضون دقائق.

من جانبها، قالت صوفي مكنيل الصحافية في هيئة الإذاعة الأسترالية، والتي على اتصال مباشر مع رهف، إن الفتاة "آمنة وفي حالة جيدة" لكنها تبتعد لبعض الوقت عن تويتر.

يذكر أن السفارة السعودية في بانكوك كانت قد أكدت الثلاثاء أنها لم تسحب جواز السفر الخاص برهف القنون، وأن الرياض لم تطلب ترحيلها إلى بلدها، مشددة على أن قضية رهف "شأن عائلي، ولكنها تحت رعاية السفارة واهتمامها".