: آخر تحديث

حكم نهائي بالسجن المؤبد لزعيم المعارضة الشيعية في البحرين

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

دبي: أيّدت محكمة التمييز البحرينية الإثنين حكما بالسجن المؤبد بحق زعيم المعارضة الشيعية الشيخ علي سلمان واثنين من مساعديه، بتهمة "التخابر" لصالح قطر، على ما أفاد مصدر قضائي بحريني.

والحكم الصادر عن محكمة التمييز نهائي ولا يمكن الطعن به. 

وصدر في يونيو 2018 حكم أولي ببراءة سلمان ومساعديه، لكن النيابة العامة قامت باستئناف الحكم، لتصدر محكمة الاستئناف في تشرين الثاني/نوفمبر حكما بالسجن المؤبد بحقهم. 

وقال المصدر القضائي ان محكمة التمييز قامت "برفض الطعن المقدّم" من سلمان على الحكم الصادر بحقه من قبل محكمة الاستئناف.

وبحسب بيان للنيابة العامة البحرينية الاثنين، فإن التهم الموجهة إلى سلمان شملت "التخابر مع دولة أجنبية" في إشارة إلى قطر، "لارتكاب أعمال عدائية ضد مملكة البحرين وبقصد الإضرار بمركزها السياسي والاقتصادي وبمصالحها القومية بغية إسقاط نظام الحكم في البلاد".

وحكم على مساعدي سلمان، وهما علي الأسود وحسن سلطان، غيابيا. والرجلان نائبان سابقان في البرلمان موجودان خارج البحرين.

أوقف زعيم المعارضة الشيعية في 2014، وحكم عليه في يوليو 2015 بالسجن أربعة أعوام لإدانته بتهمة "التحريض" على "بغض طائفة من الناس" و"إهانة" وزارة الداخلية خلال احداث العام 2011.

وقررت محكمة الاستئناف زيادة مدة العقوبة الى تسعة أعوام بعدما دانته ايضا بتهمة "الترويج لتغيير النظام بالقوة"، قبل ان تقرر محكمة التمييز في خطوة نادرة خفض العقوبة إلى أربع سنوات.

مكالمة هاتفية

وتتهم البحرين والى جانبها السعودية ودولة الامارات ومصر، قطر بتمويل "الارهاب" والتدخل في شؤون دول الخليج، وهو ما تنفيه الامارة الصغيرة.

وكانت الدول الاربع قطعت علاقاتها مع قطر في حزيران/يونيو 2017 على خلفية هذه الاتهامات. وفرضت مقاطعة اقتصادية على الدوحة، ومنعت الطائرات القطرية من عبور أجوائها والشركات القطرية من العمل على أراضيها، بينما حظرت السعودية والإمارات والبحرين على مواطنيها السفر إلى قطر.

وفي أغسطس 2017، اتهم الاعلام الرسمي البحريني قطر  بمحاولة الاطاحة بالحكومة البحرينية. وبث تلفزيون البحرين  تقريرا تضمن ادعاءات بان قطر كانت وراء التظاهرات ضد الحكومة.

وأورد التقرير انه في 2011، أجرى رئيس الوزراء القطري السابق الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني اتصالا بعلي سلمان الذي كان حينذاك زعيم جمعية "الوفاق"، طالبا منه دفع المتظاهرين الى الشوارع لتشديد الضغوط ضد المملكة.

وأعلنت النيابة العامة البحرينية حينها بدء تحقيقاتها بشان هذه المحادثة الهاتفية، في وقت نفت قطر أي تدخل في السياسات البحرينية.
 


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. ---------
سعيد - GMT الإثنين 28 يناير 2019 14:02
السجن المؤبّد قليل في حق هذا الفارسي المجوسي الحاقد
2. عملاء ايران
أبراهيم - GMT الإثنين 28 يناير 2019 15:30
دول منطقة الشرق الأوسط وخصوصاً الأقطار الأسيوية منها ( أقطار الخليج العربي والسعوديه والعراق وسوريا واليمن والأردن ) لم يروا انحطاط وتدهور اقتصادي وأجتماعي وفوضى أمنيه الا بسبب ظهور هالكارثه التي اسمها الجمهوريه الأسلاميه الأيرانيه وبروز أحزابهم ووكلائهم ومرتزقتهم كحاكمين في بعض تلك الدول !!! انظر الى وضعية دول الشرق الأوسط قبل 40 عاماً وقارنها بوضعهم الحالي الآن بوجود دولة الشر ايران وسوف ترى الفرق . الشيخ علي السلمان الذي يعتبرونه زعيم المعارضه الشيعيه في البحرين ومن امثاله الكثيرين ( أصبحت اعدادهم بالمئات بل الألآف ) في المنطقه , همهم في الحياة خدمة ايران وحكام ايران ولا شيء آخر عندهم غير ايران وملالي ايران , اذن لماذا لا تجمعهم الدول العربيه وترسلهم الى ايران وتخلص من شرهم . ايران سبب مشاكل واوجاع وامراض المنطقه بسبب تدخلها في شؤون غيرها ومحاولة بسط نفوذها على دول المنطقه


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. مركز أبحاث كندي يكتشف حملة تضليل إعلامي
  2. الجيش الأميركي: الحرس الثوري مسؤول عن تخريب السفن قبالة الإمارات
  3. موسكو تساعد فنزويلا
  4. حقوقيون تونسيون ينددون
  5. أبناء الأمير سلطان بن عبد العزيز يعقدون اجتماعهم السنوي في جدة
  6. قوى عراقية تبحث خطة طوارئ لتجنب تداعيات حرب إيرانية أميركية
  7. ترمب معلقاً على استقالة ماي:
  8. سيناريوهات بريكست بعد استقالة تيريزا ماي
  9. 8 جرحى بانفجار في ليون الفرنسية يرجح انه طرد مفخخ
  10. ترمب يلتقي ماي 3 يونيو
  11. ترمب يرسل 1500 جندي إضافي إلى الشرق الأوسط
  12. الجيش السوداني: ندعم الرياض في مواجهة طهران والحوثيين
  13. الرياض تتقدّم على نيويورك وباريس في جودة الحياة
  14. أبرز ردود الفعل على استقالة تيريزا ماي
  15. تظاهرات في العاصمة الجزائرية والأمن يعتقل العشرات
  16. تيريزا ماي... خيار خاطئ لتنفيذ
في أخبار