: آخر تحديث
بغداد تدعو إلى دعم دولي لإعمار البلاد وإنهاء خلايا داعش النائمة

العراق والسعودية يبحثان التعاون لحفظ أمن المنطقة واستقرارها

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بحث العراق والسعودية تعزيز تعاونهما لمواجهة الإرهاب والتطرف والتنسيق في مواقفهما إزاء التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية، بما يحفظ الأمن والاستقرار في المنطقة.. فيما ناشد العراق المجتمع الدولي دعمه في الإعمار والقضاء على الخلايا النائمة لتنظيم داعش.. بينما دعا بومبيو إلى جمع 350 مليون دولار لإعادة الاستقرار في العراق.

إيلاف: ناقش وزير الخارجية العراقي محمد علي الحكيم مع وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي عادل الجبير على هامش الاجتماع الوزاري للتحالف الدوليِ ضد داعش المنعقد في واشنطن تعزيز العلاقات الثنائيَّة بين البلدين، ومُجمَل التطورات التي تشهدها عموم المنطقة والسبل الكفيلة بتعزيز التعاون المشترك في مختلف المجالات، وتجاوز التحديات التي تواجهها. وفي مقدمها التعاون لمكافحة ظاهرة الإرهاب، والتطرف، كما قال بيان صحافي للخارجية العراقية اليوم تابعته "إيلاف".

وأكد الوزير الحكيم حرص العراق على توثيق العلاقات الثنائيَة مع السعودية، وتكثيف التعاون، والتنسيق حول التطورات على الساحتين الإقليميَة، والدوليَة. وشدد على ضرورة فتح آفاق التعاون الاقتصادي والتنمويِ بين البلدين، واستمرار المشاورات، والاتصالات بين البلدين لحماية المنطقة من الأخطار التي يمكن أن تضرَ بمصالح شعبي البلدين. 
  
من جانبه، عبّر الوزير السعودي عن ارتياح بلاده لمستوى علاقاتها مع العراق والتطورات الأخيرة في التعاون المثمر بين البلدين وأهميتها في حفظ الأمن، والاستقرار في المنطقة.

بغداد تدعو إلى دعم دولي لإعمار البلاد وإنهاء خلايا داعش النائمة  
وخلال كلمة العراق في الاجتماع الوزاريِ للتحالف الدوليِ، فقد ثمّن وزير الخارجية العراقي دعم دول التحالف لبلاده في الحرب ضد الإرهاب، داعيًا إلى مساعدتها على إعادة إعمار المناطق المحررة من سيطرة تنظيم داعش، والقضاء على خلاياه النائمة.

وأكَد أنَ القوات العراقية المسلحة بصنوفها كافة قدَمت تضحيات "لتحرير الأرض من دنس عصابات داعش الإرهابيَة".. موضحًا أن العراق يستمد قوته من وحدة شعبه، وسلامة أراضيه، وقد تمكن من استعادة أمنه، واستقراره بمساعدة التحالف الدولي.

أضاف أن الحكومة العراقيَة عازمة على فرض القانون، ومحاربة الفساد، وتأمين الخدمات الأساسيَة للمواطنين جميعًا، ودعم الاستقرار، وإنعاش الاقتصاد، وإعادة النازحين إلى مناطق سكناهم. وشدد الوزير على أن العراق يتطلع إلى إيفاء الدول التي تعهَدت بتقديم المساعدة في مؤتمر إعادة إعمار العراق في الكويت في فبراير من العام الماضي، داعيًا دول العالم إلى دعم بلاده في حربها للقضاء على الخلايا النائمة لتنظيم داعش والمشاركة في إعادة إعمار المناطق المحررة.

وشدد الحكيم على أهمية مراعاة المبادئ الأساسيَة التي قام عليها التحالف الدولي، منوهًا بأن من أهمها "الاحترام الكامل لسيادة العراق، وأن تتم جميع عملياته بمعرفة، وموافقة الحكومة العراقية، ومشورة مسبقة مع القوات المسلحة العراقيَة، واحترام كامل للدستور العراقي، والتزامات العراق وفق ميثاق الأمم المتحدة، والقانون الدولي.

وفي سياق مواجهة الإرهاب العابر للحدود، فقد شدد الحكيم على ضرورة تكثيف جهود التحالف من أجل القضاء على الإرهاب في سوريا، وضمان عدم عودته مع الحفاظ على سيادة، ووحدة أراضيها حفاظًا على ما تمَ تحقيقه من نصر كبير على الإرهاب العابر للحدود في العراق.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قال خلال الجلسة الافتتاحية للاجتماع أمس إنه يتوقّع استعادة كامل المناطق، التي لا يزال يسيطر عليها تنظيم داعش في سوريا، خلال أسبوع. وأشار إلى أن "الجنود الأميركيين وشركاءنا في التحالف وقوات سوريا الديموقراطية حرروا على الأرجح كامل المناطق التي يسيطر عليها تنظيم داعش في سوريا والعراق".

أضاف: "سيتم في الأسبوع المقبل الإعلان رسميًا أننا سيطرنا على مئة في المئة من أرض الخلافة".. مؤكدًا على أن الولايات المتحدة ستظل "حازمة جدًا"، وهي تشجّع الجهود التي تبذلها دول أخرى، بما فيه الجهد المالي.
 
بومبيو يدعو إلى جمع 350 مليون دولار لإعادة الاستقرار في العراق
ويجتمع وزراء خارجية الدول الأعضاء في التحالف الدولي ضد تنظيم داعش بمعية وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، وعلى جدول أعمالهم مسائل شائكة عدة، أبرزها تجنب بروز التنظيم مجددًا، وبتّ مصير المقاتلين الأجانب المعتقلين في سوريا، وتبديد التوتر بين الأكراد والأتراك.

أقر بومبيو في مستهل اللقاء بأن "تنظيم داعش لا يزال يشكل تهديدًا خطيرًا"، مضيفًا "من مسؤولية جيلنا أن نضع حدًا له". ودعا الدول الـ74 وخمس منظمات، هي أيضًا أعضاء في التحالف، إلى "أن تؤكد مجددًا هدف إلحاق هزيمة نهائية" بتنظيم الدولة الإسلامية، الذي نفّذ في الأعوام الأخيرة اعتداءات دامية في أوروبا، انطلاقًا من معاقله السابقة، خصوصًا في سوريا.

أضاف "من الآن وصاعدًا، لن تكون معركتنا عسكرية في الدرجة الأولى، لأننا ندخل عصر الجهاد اللامركزي، وعلينا تاليًا تبني مقاربة رشيقة"، خصوصًا عبر تكثيف تبادل المعلومات الاستخبارية".

وأوضح أنه لهذا السبب، فإن إعلان ترمب المفاجئ في ديسمبر الماضي سحب نحو ألفي جندي من شمال سوريا "لا يعني نهاية المعركة الأميركية". وشدد على أن "أميركا ستواصل قيادة المعركة ضد الإرهابيين، ولن تمنح أي فرصة لمن يريدون تدميرنا".

وطالب بومبيو في دعوته الدول الأخرى إلى مشاركة أكبر في الجهد المالي لهذه المعركة، لافتًا إلى نقص يناهز 350 مليون دولار على صعيد حاجات التمويل لإرساء الاستقرار في العراق خلال هذا العام.
 


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. مُزّحه امريكيه
ابراهيم - GMT الخميس 07 فبراير 2019 11:54
وزير الخارجيه الأمريكيه بومبيو يدعوا لجمع 350 مليون دولار لأعادة اعمار العراق !!! ليكون في علم بومبيو وهو الأعلم ان خراب العراق واعادة اعماره لا تكفيه خزائن قارون !! هل سمع بقارون ؟ وعلى اقل تقدير كمبلغ اولي فقط (اساسي) يحتاج العراق لأعادة اعماره الى 200 مليار دولار Down payment حتى يبدأون ببرامج اعادة الأعمار !! أولاً وقبل كل شيء بومبيو يدعو من ؟ هل انه يدعوا المجتمع الدولي أم دعوته مّوجهة لدول معينه ؟ ثانياً هل ان تكلفة إعادة اعمار العراق قيمتها 350 مليون دولار ؟!!! أم انها رشاوي للمسؤلين العراقيين الجُدد في الوزارة والبرلمان . الـ 350 مليون دولار في حساب حكام العراق أصبحت (Chang) أو (كيس تتن /يعني كيس تبغ ) سيضعها في جيب من ؟ في جيب احد الرؤساء الثلاثه ام في جيب وزير ام نائب في البرلمان ؟؟؟ على كل حال أذا كان بومبيو يعتقد حقاً أن تكلفة إعادة اعمار العراق ستكون 350 مليون دولار , فلا يتعب نفسه , وينتظر سيأتي شهر رمضان وعيد الفطر ويجمع للعراق " فِطّرة العيد " من الخليجيين والسعوديين وستكون اكثر من 350 مليون دولار , لأن العراقيين الشيعه تعلموا وتَعَوّدوا على جمع الصدقات " العونه واللّمّه " حاشا الصوماليين واليمنيين منكم ويكرمون عن طاريكم , هنيئاً للشيعه صدقات بومبيو


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. إيران تستدعي السفير البريطاني
  2. ترمب: لندن بحاجة لرئيس بلدية جديد في أسرع وقت
  3. محمد بن سلمان لـ
  4. السعودية تسقط طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون اتجاه أبها
  5. هيئات مدنية جزائرية لمرحلة انتقالية لا تتجاوز العام
  6. الرياض وأبوظبي تدعوان إلى حماية إمدادات الطاقة
  7. الحمادي يهدي الإمارات مقعداً في الاتحاد الدولي للصحفيين
  8. الأردن يشارك في مناورات سعودية وإماراتية
  9. شباب في الصين يحاولون إحياء لباس
  10. (جِنْ) الأردن... تهديد ووعيد وانقسام
  11. احتجاجات هونغ كونغ مصدر إحراج للصين
  12. دول متوسطية تعزز جهودها لمعرفة مصير مهاجرين مفقودين
  13. محاكمة البشير تبدأ الأسبوع المقبل
  14. هجوما خليج عمان يسببان انقسامًا بين ترمب ومساعديه بشأن إيران
  15. قمة (سيكا) في دوشنبه تختم أعمالها
  16. لندن تعيش ليلة ملطخة بالدماء!
في أخبار