: آخر تحديث
عام بعد "الانتصار":

تربة "داعش" لا تزال خصبة في العراق

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بغداد: على غرار إعلان القضاء التام على "خلافة" تنظيم "داعش" في سوريا السبت، أعلن العراق قبل عام "النصر المؤزر" على الجاهديين. لكن رغم ذلك تبقى فلول التنظيم قادرة على القتل والتفجير في بلد لا تزال تربته خصبة للجهاديين.

إضافة إلى الجانب العسكري، يعاني البلد من آفات كثيرة لن تلق حلا قبل سنوات، وفي طليعتها مسألة عودة 1,8 مليون نازح في المخيمات ومئات المحاكمات "السريعة" والبؤس الاجتماعي والصدمات الناجمة عن تتابع النزاعات والانقسامات العميقة بين المكونات المحلية، وهو ما يحذر منه المدافعون عن حقوق الإنسان الذين يخشون أن يستغل المتطرفون هذه المشكلات في عمليات تجنيد.

تنظيم الدولة الإسلامية الذي مني بهزيمة عسكرية كبيرة، بعدما كان يسيطر في العام 2014 على ما يقارب ثلث مساحة العراق، ومساحات كبيرة من سوريا، لم يعد متواجدا في أراض مأهولة بالسكان. لكنه رغم ذلك لم يفقد قدرته على شن اعتداءات، في بلد ينتظر عملية إعادة إعمار تقدر كلفتها بنحو 88 مليار دولار.

-مناطق يتعذر الوصول إليها-

لا يزال الجهاديون المتوارون عن الأنظار في مناطق جبلية أو صحراوية، يمتلكون مخابئ لا يمكن للقوات الأمنية الوصول إليها، بعد نحو خمس سنوات من بدء الهجوم المضاد.

يقول قائد عمليات محافظة نينوى اللواء نجم الجبوري لوكالة فرانس برس إن "عملياتنا الاستباقية مستمرة لملاحقة بقايا التنظيم أو الخلايا النائمة".

ويواصل التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة شن ضربات في العراق، إذ لا تزال التحديات هائلة. فمن الضروري تأمين المنطقة الحدودية مع سوريا الممتدة على 600 كيلومتر في الصحراء، والسيطرة على المناطق الجبلية المتنازع عليها مع الأكراد، ومنع عمليات التسلل عبر الطرقات المستخدمة تاريخيا لعمليات التهريب.

في أعقاب الاشتباكات وعمليات التفتيش بعيد استعادة مدينة الموصل في تموز/يوليو 2017، اعتقلت القوات العراقية "2500 داعشي"، وفق ما يؤكد الجبوري. وتعلن القوات العراقية بانتظام مقتل جهاديين خلال معارك، لكنها تفقد في المقابل جنودا في هجمات.

يقول اللواء في الشرطة الاتحادية ساكر كوين لفرانس برس إن تنظيم الدولة الإسلامية "شن 55 هجوما على آليات الشرطة بعبوات ناسفة، إضافة إلى أعمال تخريب تطال محطات الكهرباء بين حين وآخر".

وعلى مدى الأشهر الستة الماضية، أقدم الجهاديون على قتل أكثر من عشرة مخاتير في محافظة كركوك الحدودية مع نينوى وإقليم كردستان، وفق مسؤولين محليين.

وعلى طول الحدود، يقوم مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية المحاصرون بين القوات العراقية والسورية، بمحاولات متكررة للتسلل.

ويشير مصدر أمني إلى أن القوات العراقية غالبا ما تصدهم، لكن "في بعص الأماكن، يتحركون بسهولة بأسلحتهم ومركباتهم (...) في وديان صحراوية أو مناطق جبلية".

ذلك أن هناك مناطق لا تزال عصية على القوات الأمنية، حتى قبل وصول تنظيم الدولة الإسلامية. فقد كان تنظيم القاعدة والمقاتلون المناهضون للولايات المتحدة بعد غزو العام 2003، يجهزون مخابئ وأنفاقا لحماية المقاتلين وتأمين الأسلحة من الغارات الجوية.

وهناك أيضا مناطق أخرى، لا يمكن للمدنيين الوصول إليها، لوجود فصائل مسلحة، تحول دون عودة السكان، لاتهامهم بالتعاون مع تنظيم الدولة الإسلامية.

-"الثأر في كل مكان"- 

لا تزال تلك العائلات تعيش في مخيمات النزوح الداخلي، وهو ما يمثل أزمة للسلطات التي بدأت في إغلاق تلك المخيمات.

يمكن لبعض هؤلاء النازحين العودة، لكنهم يرفضون مواجهة أجواء التشكيك.

تقول مسؤولة الملف العراقي في منظمة العفو الدولية رازاو صالحي لفرانس برس إن "الثأر في كل مكان، وهذا ما يقلقهم".

وتضيف "إنهم لا يثقون حتى بعائلاتهم"، إذ أن الانتماء إلى تنظيم الدولة الإسلامية أصبح "جوكر" يمكن إخراجه في أي وقت واستخدامه "للخلافات العائلية أو بين الجيران".

في وقت تحقق الأمم المتحدة في عمليات "إبادة" محتملة أو "جرائم حرب" أو "جرائم ضد الإنسانية" ارتكبها تنظيم الدولة الإسلامية، شجبت منظمة العفو الدولية عمليات الاستغلال الجنسي للنساء المشتبه بصلات لهن مع التنظيم المتطرف داخل المخيمات.

تقول صالحي "لن ينسى الأطفال أن أمهاتهم أو عائلاتهم تعرضت للإهانة"، معتبرة هذا الجيل "قنبلة موقوتة".

يضاف إلى ذلك مئات المحاكمات التي وصفت بالسريعة بعد اعترافات انتزعت تحت التعذيب، وفقا لحقوقيين، فضلا عن مشكلات العراق التقليدية، وعلى رأسها الفساد المستشري والفقر.

أما بالنسبة إلى النازحين العائدين، على غرار التاجر الأيزيدي أولو راشو (45 عاما)، فمن الصعب الآن العودة إلى الحياة السابقة.

يقول راشو أمام متجره المهجور في شمال العراق "بالتأكيد تحررنا، لكن لا خدمات لدينا حتى الآن، لا مستشفى، ولا أي نشاط".

وفي هذا الإطار، تؤكد صالحي أن البعض بدأ يتذمر بالقول "على الأقل تحت حكم داعش، كان لدينا ما نأكله".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. بوتين يشيد بصادرات الأسلحة الروسية في العالم
  2. صحافيون إسرائيليون يشاركون في تغطية مؤتمر المنامة
  3. مجلس الأمن يحض على الحوار بين ايران والولايات المتحدة
  4. محمد بن زايد يحادث وزير الخارجية الأميريكي
  5. على كورنيش جدّة... الأمير محمد بن سلمان يلتقط ال
  6. واشنطن تريد بناء تحالف لمراقبة حركة الملاحة في الخليج
  7. ترمب يعاقب خامنئي وأركانه
  8. قراء
  9. تحطم طائرتين للجيش الألماني بعد اصطدامهما في الجو
  10. عقوبات أميركية تستهدف خامنئي وظريف وقادة من الحرس الثوري
  11. اللجنة الرباعية تدعو لحل دبلوماسي لخفض التصعيد في المنطقة
  12. موجة حر شديدة تضرب أوروبا الأسبوع الجاري
  13. بومبيو: المباحثات مع الملك سلمان تطرقت لتعزيز أمن مضيق هرمز
  14. محافظو بريطانيا يرفضون أسلمة منصب رئيس الوزراء!
  15. مقتل العقل المدبر لمحاولة الانقلاب في إثيوبيا
  16. اجتماع أمني أميركي روسي إسرائيلي في القدس
في أخبار