: آخر تحديث
لا ترغب في التخلي عن منصبها الآن

الملكة إليزابيث الثانية تطيح بتطلعات نجلها تشارلز

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من القاهرة: يبدو أن ما بدأ يتردد خلال الآونة الأخيرة عن أن ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية، تتحضر لتنصيب نجلها الأمير تشارلز، ملكاً في كل شيء عدا الاسم، هو أمر غير صحيح على الإطلاق.

فقد كشف صديق مقرب من العائلة الملكية أن الأمير تشارلز لن يصير ملكاً للبلاد خلفاً لوالدته، الملكة إليزابيث الثانية، حين تبلغ عامها ال 95، لأنها لا تريد التخلي عن العرش ولا تود وقف مسيرتها الملكية عند هذا الحد.

وما قيل عن أن تشارلز كان ينتظر أن يخلف والدته على العرش الملكي عام 2021، حين كان من المفترض أن تقوم الملكة بتفعيل "قانون ريجنسي"، الذي كان سيصير تشارلز بموجبه ملكاً متوجاً في كل شيء عدا الاسم.

وبينما يفترض أن يتولى تشارلز كل مهام والدته بالمنصب الجديد، لكنها ستظل الملكة حتى آخر عمرها.

تنقل صحيفة الدايلي ستار عن ألاستير بروس، الخبير الدستوري والملكي المقرب من العائلة، قوله إنه يستبعد حدوث ذلك، لأن الملكة لا تريد أن تتوقف.

وأضاف أنه من غير المحتمل أن يصير تشارلز وصياً للعرش لأن ذلك يتطلب تغيير قانون ريجينسي، لأنه لا يمكن تفعيله في الوقت الحالي إلا إذا أصيبت الملكة بـ "عجز".

وتابع بروس، الذي أجرى مقابلة مع الملكة العام الماضي ضمن فيلم وثائقي بثته بي بي سي عن تتويجها، بقوله إن مسألة منح تشارلز لقب "أمير وصي" سوف تتطلب تشريعاً أساسياً، مضيفاً "لا شيء يمنع البرلمان من فعل ما يريده، فالبرلمان ذو سيادة، وأنا متأكد أن البرلمان سيكون متفهماً للغاية حال طلبت الملكة مراجعة قانون ريجينسي. لكني لا أعتقد أن هناك حاجة لأمر كهذا، فمن الأمور الرائعة عن الطبيعة الخاصة لطريقة عمل النظام الملكي هو أن هناك دوماً نصوص ضرورية حال أصيبت الملكة بمرض شديد أو بعجز لأي سبب كان، وقد وُضِعَ قانون ريجينسي لهذا السبب، ولن تكون هناك فترة تعاني فيها البلاد من نقص عنصر الحكم".

وواصل بروس، الذي يعمل كمراسل ملكي لمحطة سكاي نيوز، بلفته إلى أن الملكة، ورغم تقدمها في السن، ما زالت تتمتع بوظيفتها بشكل كبير، وهي لا تريد أن تتنحى، موضحاً أنها تهتم دوماً بالمنصب وبالناس، ويبدو أنها ما تزال شغوفة للغاية، وإن توقع لها أن تبدأ في تقليل ارتباطاتها العامة بشكل كبير حسب حالتها الصحية.

أعدت "إيلاف" المادة نقلاً عن صحيفة "الدايلي ستار" البريطانية، الرابط الأصلي:

https://www.dailystar.co.uk/news/latest-news/767307/Prince-Charles-King-Queen-royal-family-news-Alastair-Bruce-Regent


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. اليزابيث و ولي عهدها
نصر - GMT الإثنين 25 مارس 2019 09:33
الملكه اليزابيث تبدو اكثر صحةً وعافيةً وحيويةً ونشاطٌ فكري من ابنها الأمير تشارلز , فلماذا تتنازل له عن العرش او تجعله وصياً ؟, فلا زال هناك وقت بعيد لذلك .
2. الملكه
ابراهيم - GMT الإثنين 25 مارس 2019 09:47
الملكه اليزابيث الثانيه بسيرتها وتاريخها الطويل على عرش بريطانيا وكذلك شخصيتها المُحببه وعقلها وحكمتها , لم تعد فقط ملكةٌ لبريطانيا وانما أصبحت جزءاً من التراث الأنساني , وامرها يهم كل انسان داخل بريطانيا وخارجها وأصبحت مثل الشخصيات التاريخيه العظيمه (الخرافيه) التي تتحدث لنا عنها أفلام السينما . فهل يتصور احد ان قصر بكنهام بدون الملكه اليزابيث ؟ انها انسانة عظيمه


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. بوتين يشيد بصادرات الأسلحة الروسية في العالم
  2. صحافيون إسرائيليون يشاركون في تغطية مؤتمر المنامة
  3. مجلس الأمن يحض على الحوار بين ايران والولايات المتحدة
  4. محمد بن زايد يحادث وزير الخارجية الأميريكي
  5. على كورنيش جدّة... الأمير محمد بن سلمان يلتقط ال
  6. واشنطن تريد بناء تحالف لمراقبة حركة الملاحة في الخليج
  7. ترمب يعاقب خامنئي وأركانه
  8. قراء
  9. تحطم طائرتين للجيش الألماني بعد اصطدامهما في الجو
  10. عقوبات أميركية تستهدف خامنئي وظريف وقادة من الحرس الثوري
  11. اللجنة الرباعية تدعو لحل دبلوماسي لخفض التصعيد في المنطقة
  12. موجة حر شديدة تضرب أوروبا الأسبوع الجاري
  13. بومبيو: المباحثات مع الملك سلمان تطرقت لتعزيز أمن مضيق هرمز
  14. محافظو بريطانيا يرفضون أسلمة منصب رئيس الوزراء!
  15. مقتل العقل المدبر لمحاولة الانقلاب في إثيوبيا
  16. اجتماع أمني أميركي روسي إسرائيلي في القدس
في أخبار