تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث
تتزامن مع احتفالات الذكرى 75 ليوم النصر في الحرب العالمية الثانية

قصر باكينغهام يعلن عن زيارة رسمية لترمب

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أعلن قصر باكينغهام الملكي البريطاني أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب سيقوم بزيارة رسمية هي الأولى من نوعها إلى المملكة المتحدة في يونيو المقبل. 

إيلاف: وسط موجات من الرفض، فإن الزيارة الرسمية للرئيس الأميركي ستكون متزامنةً مع الذكرى الخامسة والسبعين، لعملية الإنزال التاريخية التي حسمت الحرب العالمية الثانية في نورماندي (D DAY) يوم السادس من يونيو 1944.

يذكر أن رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي كانت جددت دعوتها لترمب إلى زيارة المملكة المتحدة بعد فترة وجيزة من توليه منصبه. وتجدر الإشارة إلى أن ترمب عندما سافر إلى المملكة المتحدة في زيارة رسمية، لكن غير حكومية في يوليو 2018، خرج عشرات الآلاف من الناس إلى الشوارع للاحتجاج.

استقبال وندسور
واستقبلت ملكة بريطانيا في يوليو 2018 الرئيس ترمب في قصر ويندسور، في تشريف قابله العديد من البريطانيين باستياء. وسبق استقبال الملكة لترمب لقاء بينه وبين رئيسة الوزراء تيريزا ماي، رافقته تظاهرات نظمها الآلاف جابت شوارع العاصمة لندن احتجاجًا على الزيارة.

ومنذ اعتلائها العرش عام 1952، استقبلت الملكة إليزابيث الثانية جميع الرؤساء الأميركيين باستثناء ليندون جونسون.

وفي العام 2017، وقع حوالى 1.9 مليون شخص عريضة لمنع ترمب من القيام بزيارة دولة "لأن ذلك سيتسبب بالإحراج لجلالة الملكة".

إلى ذلك، فإنه مع الجدل حول الزيارة الرسمية للرئيس الأميركي، قال تقرير صحافي إن رئيس مجلس العموم البريطاني جون بيركو رفض مجددًا طلبًا حكوميًا بالسماح لترمب بإلقاء خطاب أمام البرلمان في زيارته المنتظرة خلال هذا الصيف.

أضافت المصادر أن رفض بيركو أحرج الحكومة البريطانية التي قالت: إما القبول بإلقاء كلمة ترمب أمام البرلمان أو إن العلاقات بين البلدين ستكون مهددة.

ونقلت (دايلي مايل) عن مصادر قولها إن موقف بيركو أغضب المسؤولين الأميركيين، كما إنه صار يشكل إحراجًا للحكومة البريطانية التي قدمت هذا الطلب منذ ثلاث سنوات، لكنه ظل يرفضه.

كلام الوزير إلوود
وكتب وزير الدولة للدفاع توبياس إلوود في صحيفة (دايلي تلغراف) قائلًا إنه ينبغي على المملكة المتحدة "الاستفادة" من زيارة السيد ترمب الرسمية، ومنحه الفرصة لمخاطبة البرلمان رسميًا.

وأشار إلوود إلى أن الاحتفال بيوم النصر (D-Day) يمثل حجر الأساس لعلاقاتنا الدولية. وقال: "بينما نحيّي جيلًا من الأرواح التي ضحّت للدفاع عن قيمنا، يمكننا أن نعيد تأكيد التزامنا تجاه حلفائنا، والأهم من ذلك تأكيد علاقتنا مع الولايات المتحدة للدفاع عن تلك القيم نفسها".

قال الوزير: "العلاقة الخاصة مع واشنطن مهمة. إنها أكبر من أي فرد واحد. لذلك يجب علينا الاستفادة من زيارة الرئيس الأميركي، بما في ذلك الفرصة الرسمية لمخاطبة البرلمان".
 


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. خذوه عندكم ... وخلللوه ..كما يقول عادل الامام ..
عدنان احسان- امريكا - GMT الثلاثاء 23 أبريل 2019 14:36
طبعا الزياره بطلب من الحكومه البريطانيه وسيعرض البريطانيين على ترمب . خلال الزياره .عرض اخير .مقابل . عدم التدعل وزعزعه الاستقرار وتخريب الخليح العربي ... وسيقولون له نظمن لك دخلا لتعيش به انت وعائلتك - على الاقل ثلاثه قرون ..وستمنج جزيره - باي منطقه في شرق اسيا - لتعيش - بسلام .... والجواب نريده بعد اسبوع - و كل يوم تاخير بالرد ستنقص المكافاه ، وفي تاريخ - الكريسمس القادم ينتهي العرض - وربما نعمل بعدها على اسقاطك بالانتخابات ...... و نصحوه لا داعي للتفكير - والاكبر منك / فص ملج وذاب / لان بالاصل ، هذه هي حدود تفكيرك ونحن من رسمنا العالم وكتبنا التاريخ - يا طرنب ( انتهي ) .. طبعا من المتوقع ...ان يرفض ترمب العرض ... وربما يامر باحتلال كل مستعمرات بريطانيا الباقيه - في الكاريبي، ....ويعيد - جيش تحرير ايرلندي .. للوجود .. ويؤلب اسكتلندا على الانفصال عن بريطانيا - ويخرب البريكست ،، ونتشا ازمه عالميه جديده - وترتفع اسعار النفط - فوق \ 5$ للكالون -وتضرب البورصه ،،، وووووو..اااالخ وربنا يستر ..


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. أنقرة تحذر دمشق من
  2. ظريف إلى فرنسا للقاء ماكرون
  3. الاتحاد الأوروبي يرفض اقتراح جونسون بشأن الحدود في ايرلندا
  4. ماكرون يجمع في بياريتس مجموعة سبع مضعضعة
  5. الإمارات الرسمية والشعبية تنعى حبيب الصايغ
  6. صدمة أردنية برحيل ملهمة ذوي الإعاقة
  7. العراق يبحث مع ألمانيا توسيع دور
  8. الأزهر يشكل لجنة عليا لتحقيق أهداف
  9. بكين: التجربة الصاروخية الأميركية ستطلق سباقًا على التسلح
  10. البرلمان العراقي يرفع حصانة نواب عن تهم فساد وقذف
  11. إيران تنفي تأجير ميناء جابهار لروسيا
  12. النظام يواصل تصعيده لقضم مناطق المعارضة السورية
  13. هكذا تستخدم طهران حسابات التواصل للمعتقلين لاختراق المعارضة
  14. عقوبات أميركية مرتقبة على رجال أعمال ووزراء مسيحيين
  15. رشيدة طليب تهاجم دامعة ترمب ونتانياهو
في أخبار