قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

من ولد بين عامي 1977 و1983 "زينالي" ضائع بين جيل x وجيل الديجيتال. إنه في مرحلة رمادية، بلا مكان وبلا زمان.

إيلاف من دبي: من ولد بين عامي 1977 و1983، يطلق عليه اسم "الزينالي"، بالإنكليزية Xennial. وجيل الزيناليين هؤلاء فريد من نوعه، له ميزات عدة، بحسب دراسة أجراها علماء في جامعة لويفيل الأميركية.

لا مكان.. لا زمان
الزيناليون، بحسب التقرير، تعني الغرباء أو الذين لا ينتمون إلى مكان أو زمان معيّنين، ولدوا قبل جيل الألفية، في حقبة شهدت تحوّلًا نوعيًا، نقل البشر بعيدًا عن طابع حياتهم التقليدي البسيط، وألقى بهم في ما عرف لاحقًا بالعصر الرقمي أو "الديجيتال".

بحسب دراسة جامعة لويفيل، يصعب حصر الأجيال ببداية ونهاية واضحتين، فهناك حقبة رمادية، يلقي فيها جيل بآخر، تضمحل فيها صفات كل منهما. في هذه الحقبة الرمادية يصنّف الزينياليون. فغياب نقطة البداية والنهاية وتداخل الأجيال المتعاقبة دفع بعض الباحثين إلى تصنيف كل من ولدوا بين عامي 1977 و1985 بالزينياليين.

وجدت الدراسة أن الموظفين الزينياليين ربما يشكلون عنصر قوة في المؤسسات التي يعملون بها، فهي تؤكد أنهم يؤدّون دورًا مهمًا في التخفيض من حدة التوتر الناشئ من صراع الأجيال المختلفة.

بين جيلين
تقول الدراسة نفسها إن مواليد المرحلة الزينيالية الدقيقة هم عنصر رفع إنتاج، "ومن الأصول الفريدة حين توظيفها لتبديد التوتر بين أبناء جيل X، أي الجيل الذي يسبقهم، وجيل الألفية في مكان العمل".

تصف بعض المصادر الزينياليين بأنهم استخدموا الهاتف الأرضي في تواصلهم اليومي، ولم يعرفوا الجوال إلا في مرحلة العشرينيات الجامعية.

في المرحلة نفسها، شهدوا ثورة الانتقال من شريط الكاسيت إلى القرص المدمج (سي دي) والأغاني الرقمية. هؤلاء أكثر المتأثرين بتبعات الأزمة المالية في سبعينيات القرن الماضي، ولو ولدوا بعدها، ما اضطر كثير منهم في الولايات المتحدة مثلًا للحصول على قرض للتعليم، ووظيفة صعبة المنال لسداده.

أصحاب الهوت مايل
في تقرير نشرته صحيفة غارديان، اتصل الزينياليون بالإنترنت عن طريق مودم الهاتف ذي الصوت الذي ستسمعه الآن في عقلك إن كنت منهم، وكانوا يفصلون شريط الكاسيت على مزاجهم، فيحمعون فيه كل أغانيهم المفضلة، ولا يتذكرون أن القرص المرن (Floppy Disk) كان مرنًا حقًا.

كان كل منهم يملك حسابًا للبريد الإلكتروني على "هوت مايل"، ويهوون هاتف نوكيا المصمم على شكل موزة، ويتذكرون أرقام الهواتف الأرضية في منازلهم، ويستخدمون تلفزيونًا يوصدون أبوابه الخشبية ويسدلون عليه ملاءة قبل النوم.