قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

يتم الحديث عن سعي الموفد الروسي لتزويد الجيش اللبناني بالأسلحة والعتاد، فهل ينجح الموفد الروسي بإقناع لبنان بتزويد الجيش بسلاح غير أميركي؟، وماذا عن تسليح الجيش اللبناني والتعاون العسكري بين روسيا ولبنان، وهل هذا الأمر كافٍ اليوم؟.

إيلاف من بيروت: تشغل زيارة الوفد الروسي إلى لبنان الحيّز الأبرز في هذا التوقيت تحديدًا، نظرًا إلى ارتباطها بمسألة النازحين السوريين، وعلى اعتبار أن رئيس الوفد هو موفد شخصي للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وتربطه به علاقة قديمة، وله معرفة بالملف اللبناني، وتحديدًا السوري، إذ يتابع ويواكب كل ما يتعلّق بالشأن السوري بصلة.

تطوّر التسليح
يقول النائب السابق فادي كرم لـ"إيلاف إن التسليح يتطوّر، وثقة الدول العالميّة بالجيش اللبناني وقدرته على التماسك قوية أيضًا، وهي كلها أمور يكتسبها الجيش اللبناني مع الوقت، بناء على إدارته للأمور، وبناء على قيادة الجيش، وبناء على معاركه على الجبهات وقدرته على مجابهة التحديّات العسكريّة.

دور التضامن
أي دور لتضامن اللبنانيين مع الجيش من أجل صدّ كل محاولات "إرهابيّة" ضد لبنان؟. يقول كرم إنها مسألة أساسيّة جدًا، وهي المدماك، فالجيش اللبناني يكون مرتاحًا عندما يكون اللبنانيون متضامنين معه ويؤازرونه كلهم بجميع فئاتهم، ومع تعاون كل اللبنانيين واتفاقهم كلهم من دون استثناء على دعمه بالقرار، وأيضًا دعمه سياسيًا، حينها يصبح الجيش اللبناني أكثر قوة وبسالة، من خلال اعتباره الجهة الوحيدة والشرعية للدفاع عن اللبنانيين جميعهم، من هذا المنطلق عندما تتوافر هذه الشروط للجيش اللبناني، يصبح قادرًا على القيام بمعاركه وإنجازاته بشكل مريح جدًا، ولا حل للبنان ولا سلام أو أمن للبنانيين إلا بتسليم الجيش اللبناني زمام الأمور.

يمسك الوضع
ما الذي يحتاجه الجيش اللبناني اليوم كي يبقى متماسكًا ويستمر في دفاعه الأمنيّ؟. يقول النائب السابق غازي يوسف لـ"إيلاف": " الجيش اللبناني يمسك الوضع جيدًا على الأرض، ولكن بحاجة إلى أن يملك معدات وأسلحة أكثر للتدخل بصورة أوسع من خلال وحدات متخصصة جديدة".

إسرائيل
ويؤكد النائب السابق مروان فارس لـ"إيلاف" أن ليس من مصلحة إسرائيل حصول لبنان والجيش اللبناني على معدّات ثقيلة من روسيا أو من غيرها من الدول، وأميركا تساند إسرائيل في ذلك، إنما مع وجود إرادة دولية بتقوية الجيش لا بد أن تظهر في المرحلة المقبلة، من خلال تحدي الإرهاب، ونتمنى أن تنجح أي مبادرة هدفها تقوية الجيش اللبناني بما فيها المبادرة الروسية.

&