تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث
قال إنّه انسحب من الإتفاق النووي لأسباب إيديولوجية وشخصيّة

السفير البريطاني بواشنطن: ترمب يمارس التخريب الديبلوماسي

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: أظهرت وثائق دبلوماسيّة مسرّبة نُشرت السبت، أنّ سفير بريطانيا السابق لدى واشنطن يَعتقد أنّ الرئيس الأميركي دونالد ترمب انسحب من الصفقة النوويّة الموقّعة مع إيران لأنّها مرتبطة بسَلفه باراك أوباما.

وكتب السفير البريطاني المستقيل كيم داروش في برقيّة دبلوماسيّة تعود إلى مايو 2018 أنّ الإدارة الأميركيّة راهنت على عمل يندرج في إطار "التخريب الدبلوماسيّ"، وذلك "على ما يبدو لأسبابٍ إيديولوجيّة وشخصيّة -- (لأنّها) كانت صفقة أوباما".

وهذه البرقيّة جزء من دفعة ثانية من التّقارير السرّية المسرّبة التي نشرتها صحيفة "ذا ميل أون صنداي"، فيما كانت برقيّة أولى قد سُرّبت ودفعت داروش الأربعاء الفائت إلى الاستقالة. 

وكان وزير الخارجيّة البريطاني آنذاك بوريس جونسون قد توجّه في مايو 2018 إلى واشنطن لمحاولة إقناع ترمب بعدم التخلّي عن الصفقة النوويّة مع إيران. وفي برقيّة تمّ إرسالها عقبَ ذلك، أشار داروش إلى وجود انقسامات في فريق ترمب بشأن القرار الواجب اتخاذه. 

ووجّه داروش الانتقاد إلى البيت الأبيض بسبب عدم امتلاكه استراتيجيّةً طويلة الأمد، وكتب "لا يُمكنهم صوغ أيّ استراتيجيّة لليوم التالي. والاتّصالات مع وزارة الخارجيّة هذا الصباح لا تقترح أيّ خطّة لمَدّ اليد إلى الشركاء والحلفاء، سواء في أوروبا أو في المنطقة". 

وأشار داروش أيضًا إلى أنّ وزير الخارجيّة الأميركي مايك بومبيو أقدم خلال محادثاته مع بوريس جونسون على "النّأي بنفسه" عن الموضوع "بطريقةٍ حاذقة وتحدّثَ عن +قرار (اتّخذه) الرئيس+".

واستنادًا إلى داروش فإنّ بومبيو لمّح إلى أنهُ حاول، بلا جدوى، أن "يُسوّق" أمام ترمب لنصٍّ تمّت مراجعته، بحسب ما نقلت "ذا ميل أون صنداي". 

في العام 2015، وقّعت الولايات المتحدة والصين وبريطانيا وفرنسا وروسيا وألمانيا صفقة نووية مع إيران للحد من برنامجها النووي، في مقابل رفع جزئي للعقوبات الاقتصادية الدولية المفروضة على طهران.

لكنّ ترمب ينتقد هذه الاتفاقية منذ فترة طويلة، وقد سحب الولايات المتحدة منها في 8 مايو 2018.

وكان داروش قد وصف في مذكرات نُشرت السبت الماضي الرئيس الأميركي بأنه "مختلّ" و"غير كفوء"، موجّهًا انتقادات حادّة لأداء الإدارة الأميركية.

وأثارت التسريبات غضب الرئيس الأميركي الذي أكّد الإثنين أنّ الولايات المتحدة "لن تجري بعد الآن" اتصالات مع داروش، واصفًا الدبلوماسي البريطاني بأنه "غبيّ جدًا". كما طاولت انتقادات ترمب رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي التي كانت قد سارعت الى التعبير عن دعمها لسفيرها.

وأعلنت الشرطة البريطانية مساء الجمعة أنها فتحت تحقيقا جنائيا حول تسريب المذكرات الدبلوماسية. وقال مساعد قائد الشرطة البريطانية نيل باسو في بيان إن "وحدة مكافحة الارهاب بشرطة لندن، والتي تضطلع بالمسؤولية الوطنية (المتمثلة) بالتحقيق في مزاعم المخالفات الجنائية لقانون الاسرار الرسمية، قد فتحت تحقيقا جنائيا".

وأضاف "نظرا إلى التبعات الواسعة النطاق لذلك التسريب، أنا مقتنع بأن هذا ألحق الضّرر بالعلاقات الدولية للمملكة المتحدة. ومن الواضح انه ستكون هناك مصلحة عامة في احالة المسؤول او المسؤولين على القضاء".

وذكرت صحيفة "صنداي تايمز" من جهتها، أنّ تحقيقًا حكوميًا حول عمليّات التّسريب تلك، قد حدّدت موظّفًا مدنيًا باعتبار أنّه هو الشخص المسؤول.

واتُهمت الشرطة البريطانيّة بتهديد حرّية الصحافة السبت، بعدَ إصدارها تحذيرًا الى وسائل الإعلام التي قد تُقدم على نشر وثائق سرّية.


عدد التعليقات 3
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. بالملخص المفيد -
عدنان احسان- امريكا - GMT الأحد 14 يوليو 2019 03:58
ترمب - مهــــــرج - يؤدي دور مرسوم له بدقه - وليس كما يحاول ان يظهره الامريكان بانه احمق ومجنون - والامريكان مستفيدين من دور التهريــــــج الذي يقوم به ترمب - وجمع بها الاموال من العالم بالبلطجه -- والتي لن يستطيع ان يغطي بها ..حتى العجز المتراكم السنوي - والذي سيرتفع العجز حتي موعد الانتخابات السنه القادمه - / من 20 ترليون - ل 22 ترليون ،، وكل ما نهبه ترمب من دبلوماسيه الزعرنه - من العالم لا يعادل حجم الزياده السنوي للعجز ،،،،، اذا الازمه قادمه حتى لو نهب ترمب البورصه العالميه باكملها ،،، لن يستطيع ان يحل ازمه النظام الراسمالي ،، وسقوطه قريبا في امريكا - واوربــــــه - وبعدها سيضطر العالم للبحث عن صيغ جديده للسياسه الاقتصاديه في العالم ... وتعود امريكا لحجمها الطبيعي في العالم ..وتلتفت لحل ازمتها بالاعتماد على برامجها - وليس على سياسه النهب ،والفوضى الخلاقه ،،،
2. سلفه كان ضعيفا
صالح - GMT الأحد 14 يوليو 2019 04:44
لم يكن اوباما ذكيا بالسياسات الخارجية وكان عبيطا او متعبطا في الاتفاق النووي مع ايران, ايران لو صنعت القنبلة النووية فانها لن تستخدمها ضد اسرائيل لانها تعلم ان ردة فعل المجتمع الدولي سيكون اقوى من قنبلتها النووية. اذن فهي ستستخدمها ضد السعودية ودول الخليج او ستستخدمها لابتزاز دول الخليج وبقية دول العالم, اما السفير البريطاني فهو عبيط
3. غبي جدا
عبد الحق - GMT الأحد 14 يوليو 2019 07:42
انا مع القول بأن هذا السفير غبي جدا...


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. البرهان يؤدي اليمين رئيسًا للمجلس السيادي في السودان
  2. جونسون يبدأ الأربعاء جولة أوروبية يهيمن عليها ملف بريكست
  3. تهديد بتدول ملف المغيبين والمختطفين والجثث المجهولة في العراق
  4. وفاة الأميرة دينا الزوجة الأولى للملك حسين
  5. الصين تؤكد توقيف موظف في القنصلية البريطانية في هونغ كونغ
  6. المشاورات لتشكيل ائتلاف حكومي جديد تبدأ الأربعاء في إيطاليا
  7. ترمب يلغي زيارته للدنمارك إثر رفض رئيسة حكومتها بيع غرينلاند
  8. واشنطن تدعو مجلس الأمن إلى تمديد حظر الأسلحة المفروض على طهران
  9. السعودية تدعو مجلس الأمن إلى رفض ممارسات إسرائيل وإيران
  10. من هي السيدة التي سيؤدي المجلس السيادي السوداني القسم أمامها؟
  11. لماذا تعامل النساء
  12. أستراليا تعلن انضمامها إلى قوة بحرية لتأمين الملاحة في الخليج
  13. جيفري إبستين رجل الأعمال الأمريكي
  14. في الجزائر... الحراك والسلطة في مأزق!
  15. ترمب يعرض وساطته بمواجهة الوضع
  16. بومبيو: أميركا حجبت 2.7 مليون برميل من النفط الإيراني عن السوق
في أخبار