قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

طنجة : طالب عبد اللطيف وهبي ، القيادي في حزب الأصالة والمعاصرة المغربي المعارض ، بضرورة إعادة بناء الحزب كمشروع حداثي ديمقراطي، يستند على الديمقراطية الداخلية كوسيلة مثلى لبناء وتدبير الحزب، وبناء مشروع وطني له علاقات متميزة مع جميع الأحزاب.
ورفض وهبي في كلمة القاها اليوم السبت خلال اللقاء التواصلي لحزب الأصالة والمعاصرة بمدينة طنجة، وصف الحزب بحزب الدولة، وقال "كلنا مغاربة، وكلنا ملكيون، فنحن لسنا بحزب الدولة. فالدولة التي في تاريخها 14 قرنا من الوجود والاستمرار، لن ينفرد أي حزب في الادعاء بكونه وحده من يقوم بمساندتها. فنحن حزب وطني يريد أن يساهم مع الأحزاب الأخرى في بناء الوطن دون نية التحكم ولا الهيمنة أو التآمر على باقي الأحزاب".
و

اضاف وهبي " كنا نأمل أن نقطع مع الحديث ،في كل مرة ،على مشاكلنا الحزبية الداخلية، ونركز على بناء مستقبل حزبنا، وعلى تطوير مجتمعنا، غير أنه يبدو أن ذلك قدرنا مع من يصر على إفشال مشروعنا السياسي، مع من يعاني من ضحالة في النظرة السياسية لقضايانا ولتحديات مجتمعنا"، في إشارة الى خصمه اللدود حكيم بنشماش ، امين عام الحزب.
وزاد قائلا "ذلك قدرنا مع من يصر على إقحامنا في معارك فاشلة، استنادا على تقديراته الخاطئة، ليؤخر نجاح هذا المشروع إن لم نقل ليفشله ويعدمه، لكن هيهات، فلهذا المشروع مناضلات ومناضلون.. مصرون على ولادة مشروعنا من جديد مهما كانت الصعاب. بل لنقولها بكل شجاعة ونزاهة فكرية، إننا اليوم مطالبون بتصحيح المسار، وإعادة بناء حزبنا من أصوله الأولية، ولنعلنها بكل صراحة، أنه بقدر ما كانت الفكرة ذات بعد نظري وسياسي عميقين، كان القراصنة المختلسون يعرقلون أي محاولة لإنجاح هذا المشروع، تارة بوعي، وفي كثير من الأحيان بجهل لروح مضمونه، لذلك عانى حزبنا في العقد الأخير من كثرة القرارات والتوجهات السياسية السطحية العاجزة، التي تنم عن اختلالات كبيرة في ترتيب الأولويات، وتعكس سوء تقدير للمواقف، وسوء تقدير أحيانا لوضعية مجتمعنا، وعجز واضح في فهم آليات و متطلبات الدولة الحديثة، وطبيعة مكانتها وإمكانيتها، بل في كثير من الأحيان ، ومن خلال تصور احتقاري وتصغيري لثقافة المجتمع والأحزاب التي تنتمي إليه، جعلت جهود مناضلي ومناضلات الحزب يتم توظيفها في معارك سياسية وتنظيمية فاشلة لإرضاء هذا الشخص، أو لخدمة هذا الحزب أو ذاك".
وذكر وهبي انه "حان الوقت لنتحلى بالشجاعة الكاملة ، ونعترف بحقيقة كل أخطائنا، ومن تم يجب علينا بنفس العزيمة أن نمتلك نفسا قويا لبناء تصور حقيقي لمسار حزبنا، ولإصلاح أعطابه الذاتية والموضوعية. فنحن اليوم مطالبون بضرورة تغيير منهج تفكيرنا كزعامات وكقيادة وكقواعد، وبضرورة تغيير طرق اتخاذ قراراتنا السياسية، وإعادة النظر في مختلف تصوراتنا التنظيمية والسياسية". 
ولتحقيق ذلك ، يضيف وهبي "لابد من القطع مع منطق الأهواء في القرارات، وخدمة المصالح الفردية، والتي شكلت دائما ضررا وخطرا على مشروعنا، و أن نضع مصلحة الحزب فوق مصلحة كل فئة أو كل فرد، وأن نعمل على فهم آليات الفعل السياسي وتعقيداته بدقة، تم نسعى إلى تحسين تقدير مواقفنا السياسية، لنجتهد في إيجاد أجوبة عقلانية وواقعية لمختلف الأسئلة المصيرية المطروحة على حزبنا ووطننا".
وشدد وهبي على القول "فبعد اليوم لا يمكننا أن نقبل المس بالديمقراطية الداخلية لحزبنا، أو الضرب بالتدبير والقرار الجماعي داخل هيئتنا، أو المساس باحترام سيادة وقرارات مؤسسات الحزب، فإما أن نكون ديمقراطيين أو لا نكون".
واوضح وهبي " إن مسؤوليتنا هي التفكير الجماعي في تطوير وتصحيح وإعادة بناء مسار حزبنا، لنجعله نموذجا في إنتاج الكفاءات والقيادات السياسية، من خلال الإعلان إبان مؤتمرنا المقبل على مواقف سياسية متجددة، قادرة على خلق أجوبة عقلانية وواقعية لقضايانا الوطنية ولأوضاعنا الداخلية، وكذا لعلاقات بلادنا الخارجية وموقعها المتميز وسط محيطها الإقليمي والجهوي".
واضاف وهبي مخاطبا الحضور " نحن أيها الإخوة ملزمون جميعا خلال المؤتمر المقبل ببناء علاقات متميزة مع جميع القوى السياسية، قوامها الاحترام المتبادل، والقبول بالآخر وبأفكاره بكل تجلياتها، والقطع داخليا مع منطق الاستفراد بالقرار الذي لا ينتج سوى القرارات السياسية الشاردة، و التي لا يمكنها بتاتا أن تعكس مكانة وقوة ورمزية حزبنا في الساحة الوطنية"
وخلص وهبي الى القول "إننا مادمنا على الطريق السوي، وعلى طريق الحق، فتأكدوا أننا منتصرون، وأننا ماضون في طريق بناء حزب قوي، تكمن قوته في تبني المشروع الحداثي، وفي احترام باقي الأحزاب ما دام الجميع يلتزم بالقواعد السياسية المشتركة"٠