قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

نصر المجالي: وسط تقارير عن احتمال الدعوة هذا الأسبوع لانتخابات برلمانية مبكرة في بريطانيا، دعا رئيس الوزراء بوريس جونسون مجلس وزرائه إلى اجتماع طارئ الإثنين لدراسة موقف الحكومة على صفقة مناهضة لاتفاقية الخروج من الاتحاد الأوروبي تقدم بها زعيم حزب العمال جيرمي كوربين.

وذكرت كبيرة مراسلي صحيفة الغارديان البريطانية، أن هناك شائعات قوية جدا، تشير إلى احتمالية الدعوة هذا الأسبوع إلى انتخابات عامة في المملكة المتحدة.

وأشارت جيسيكا إلغوت، إلى أن هذه الدعوة ستكون قبل موعد الخروج من الاتحاد الأوروبي المقرر في 31 أكتوبر المقبل.

وقالت في تغريدة لها على حسابها في "تويتر": "شائعات قوية جدا في وستمنستر اليوم، عن احتمال الدعوة لإجراء انتخابات هذا الأسبوع، مع التزام شفوي بإجراء الاقتراع قبل 31 أكتوبر".

تصويت لا صفقة

وقال مصدر حكومي بريطاني إن التصويت على "لا صفقة" في مجلس العموم الذي سيلتئم غدا الثلاثاء بعد اجازة الصيف، سيعامل على أنه تصويت بالثقة.

واشار إلى أن قرار الدعوة إلى عقد اجتماع طارئ لمجلس الوزراء يثير على نطاق واسع المخاطر، في الوقت الذي يستعد فيه ويستمنستر لمواجهة برلمانية ستشكل مستقبل المملكة المتحدة القريب والبعيد.

وتقول التقارير إن نواب المعارضة سيحاولون غدًا السيطرة على الإجراءات في مجلس العموم لمحاولة اختراق قانون من شأنه أن يجعل من غير القانوني لرئيس الوزراء متابعة الانقسام الفوضوي عن الاتحاد الأوروبي.

وكان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، طالب نواب البرلمان بتنفيذ نتيجة الاستفتاء على الانسحاب من الاتحاد الأوروبي وعدم عرقلة خططه للخروج من التكتل في 31 أكتوبر.

وكان جونسون تعهد بالانسحاب باتفاق أو بدون اتفاق، لكنّ نواب المعارضة وبعضا من نواب حزب المحافظين الذي يتزعمه، يريدون العمل لاستبعاد الانسحاب دون اتفاق عندما يعود البرلمان من العطلة الثلاثاء المقبل.

معارضة جونسون

وتوضح جولات التصويت السابقة أن أغلبية في البرلمان تعارض بوريس جونسون الذي يدعو إلى عقد اجتماع طارئ لمجلس الوزراء في الوقت الذي تدور فيه الشائعات في وستمنستر، لإجراء انتخابات مبكرة.

وتقول المصادر إنه إذا خسرت الحكومة مواجهتها في تصويت الثقة، فإن هذا سيقود حتما الى الدعوة لانتخابات عامة مبكرة، في الوقت الذي تعهد فيه جونسون بطرد أعضاء حزب المحافظين إذا دعموا قانونا لمواجهة الخروج من دون اتفاق.

ويريد النواب المعارضون للخروج من الاتحاد بدون اتفاق سواء من حزب العامل او من المحافظين (21 عضوا) أو الأحزاب الأخرى بقيادة جيريمي كوربين ، تمرير قانون لمنع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر
وكان تم تحذير الـ21 نائبا محافظا من أنهم إذا فشلوا في التصويت مع الحكومة هذا الأسبوع ، فسيتم طردهم من حزب المحافظين ومنعهم من الترشح في الانتخابات المقبلة كمرشحين لحزب المحافظين.

تعهد كوربين

وتعهد زعيم حزب العمال البريطاني المعارض، جيرمي كوربين، الاثنين، بأن حزبه سيفعل كل شيء ممكن لمنع خروج بلاده من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق، وذلك بعد أن يعود البرلمان للعمل الثلاثاء المقبل.

ووفقا لمقتطفات من خطاب سيلقيه في سالفورد بشمال إنكلترا، سيقول كوربين إن تحرك جونسون لتعليق البرلمان إنما هو "هجوم على الديمقراطية سيلقى مقاومة".

وجاء في المقتطفات أيضا أن "حكومة الظل ستجتمع الاثنين لوضع اللمسات الأخيرة على خطط لمنع وقوع كارثة الخروج دون اتفاق قبيل عودة البرلمان الثلاثاء... نعمل مع الأحزاب الأخرى على فعل كل ما هو ضروري لإبعاد بلدنا عن حافة الهاوية".

وفي وقت سابق، طالب جونسون نواب البرلمان بتنفيذ نتيجة الاستفتاء على الانسحاب من الاتحاد الأوروبي وعدم عرقلة خططه للخروج من التكتل في 31 أكتوبر.

وقال جونسون لصحيفة (صندي تايمز) يوم الأحد: "الخيار الأساسي هو: هل ستقفون إلى جانب جيريمي كوربين، والذين يريدون إلغاء الاستفتاء؟ هل ستأخذون صف من يبغون إلغاء الحكم الديمقراطي للشعب، وتهوون بالبلاد في أتون الفوضى؟".