قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

نصر المجالي: لفت نظر المراقبين ورجال البروتوكول، عمق تاريخية ورمزية الهدايا التي قدمها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان خلال زيارته التي ختمها الثلاثاء وغادر بعدها إلى أبوظبي.

فقد أهدى الرئيس الروسي للملك سلمان طائرا يحمل اسم "ألفا" وهو من فصيلة الصقور البيضاء الحرة النادرة، المتواجدة في "كاماتشاتكا" وهي أحد أقاليم روسيا الاتحادية.

ويعد الصقر الحر الأبيض الأكثر رغبة وقيمة عند الصقارين، ويتميز اللون كلما تحرر من الغتامة أو اللون المشوب بألوان أخرى. وحمل الطائر سابقا اسم ""نجم الشمال"، ولا يوجد سوى بضعة آلاف من هذا الفصيل في العالم.

وتُعد الصقور بأنواعها المختلفة والصيد بها، واحدة من عادات الملوك التاريخية التقليدية في ممارسة رياضة الصيد المقننة عبر الجوارح.

كما أهدى الرئيس الروسي، ولي العهد السعودي محمد بن سلمان نحتا فنيا صنع من ناب حيوان "ماموث" منقرض عثر عليه محنطا بصورة طبيعية في منطقة ياقوتيا بسيبيريا.

وكان عثر على ناب الماموث متكاملا عام 2010، والأهم أن الماموث الضخم صاحب الناب، عاش قبل 30 ألف عام.

بوتين وهدية ناب الماموث لولي العهد

وتحمل الهدية عمراً عتيقاً لا يقدر بثمن، كونها تتصف بأنها نادرة الوجود، ويعرف في البروتوكولات الدولية أن هذه الهدايا تقدم للشخصيات السياسية الكبيرة والمؤثرة وأثناء المناسبات والزيارات المهمة.