قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من الرياض: استطاعات السعودية أن تحقق مركزين في مشروع تحدي القراءة في دورته الرابعة والذي أقيم على مسرح الأوبرا في دبي تحت رعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع وحاكم إمارة دبي.

حققت مدرسة الإمام النووي الإبتدائية من ينبع الصناعية المركز الأول في مشروع تحدي القراءة العربي، في دورته الرابعة، وذلك بعد تقدمها على 67 الف مدرسة في 22 دولة في الوطن العربي.

وقرأ طلاب المدرسة 23.3 ألف كتاب، إذ بلغت نسبة مشاركة طلبتها في تحدي القراءة العربي بموسمه الحالي 100%، إذ قرأ كل طالب 50 كتابًا، وفق الشروط التي وضعتها المسابقة.

كما نظمت المدرسة 103 مبادرات وفعاليات ثقافية ومجتمعية للترويج للقراءة على مستوى المدرسة والمجتمع المحلي، إضافة إلى تنظيم مبادرات وفعاليات عربية، من بينها المشاركة في فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب.

وبشأن الإنجازات التي حققتها قبل التتويج بالجائزة، وزّعت مدرسة ”الإمام النووي“ الابتدائية 25 ألف كتاب مجاني، كما وصل 3 من طلابها إلى التصفيات النهائية على مستوى المملكة في تحدي القراءة.

وتبنت المدرسة فكرة مسابقة تحدي القراءة العربي وجعلتها رسالة لها في مدينة ينبع الصناعية، ونشر ثقافة تحدي القراءة بين مدارس الهيئة الملكية، وصولاً إلى محافظة ينبع.

أما الطالبة جمانة المالكي فقد كانت ضمن 5 أبطال تنافسوا على اللقب في رحلة التحدي هذا العام، من بينهم هديل أنور من السودان والتي انتزعت اللقب، وفاطمة الزهراء أخيار من المغرب، وآية بوتريعة من تونس، وعبد العزيز الخالدي من الكويت.

وشهدت الدورة الحالية للتحدي العربي للقراءة، مشاركة 13.5 مليون طالب وطالبة، تحت إشراف 99 ألف معلم ومعلمة، في 67 ألف مدرسة، من 49 دولة، منها 22 دولة غير ناطقة بالعربي.

وغردت الصفحة الرسمية للمشروع قائلة:" نحن فخورون بكل أبناء الوطن العربي الذي شاركوا في #تحدي_القراءة_العربي منذ مراحله الأولى وحتى الحفل الختامي. لقد أثبتوا أمام الملايين أنهم أبطال وأمل هذه الأمة.

وذكرت أنه تظاهرة ثقافية تخطت حدود المنافسة على اللقب لتشمل رؤية وطنٍ يثمّن الكتاب وطموح جيلٍ يتسلّح بالمعرفة لبناء المستقبل. لحظات مؤثرة أفرحت الوطن العربي اليوم وزادته فخراً بأجيال مثقفة واعدة.