باريس: التقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي للمرة الاولى الاثنين خلال قمة في باريس حول أوكرانيا انتهت الى التوافق حول بعض التدابير لخفض التصعيد في الأزمة الأوكرانية، دون احداث خرق كبير لانهاء الحرب المستمرة منذ خمس سنوات في شرق أوكرانيا.

وأشاد المضيف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بالتقدم الذي تم احرازه بعد محادثات استمرت ثماني ساعات في قصر الاليزيه لانهاء النزاع بين الانفصاليين الموالين لموسكو والجيش الأوكراني.

وتبعت المحادثات الرباعية أول لقاء ثنائي يعقد بين بوتين الذي يحكم روسيا منذ عقدين وزيلينسكي الذي فاز هذا العام بالرئاسة في بلاده.

وقال بيان مشترك صادر عن ماكرون وميركل وبوتين وزيلينسكي انه تم التوافق على وقف لاطلاق النار والمضي نحو انسحاب جديد للقوات من مناطق النزاع.

وأشاد بوتين بالقمة في باريس باعتبارها "خطوة هامة" نحو خفض التصعيد في أزمة شرق اوكرانيا.

لكن زيلينسكي أعرب عن أسفه لتحقيق نتائج قليلة جدا على حد وصفه خلال قمة باريس، وقال "تمت معالجة تساؤلات عدة، ونظرائي قالوا انها نتيجة جيدة جدا بعد لقاء أول. لكنني سأكون صريحا، انه قليل جدا، فقد أردت حل عدد أكبر من المشاكل".

قمة جديدة

وقتل الآلاف ونزح مليون شخص منذ بدأ مسلحون مؤيدون لروسيا في شرق أوكرانيا مسعاهم الانفصالي في العام 2014 ما تطور إلى نزاع عمّق من عزلة روسيا.

وسيطر الانفصاليون على منطقتي دونيتسك ولوغانسك بعد وقت قصير من ضم روسيا شبه جزيرة القرم الأوكرانية.

وأكّد دبلوماسيون أنّ قضية القرم، المسألة التي عزّزت من شعبية بوتين داخليا لكنّها أدت الى فرض عقوبات دولية على روسيا، غير مطروحة على الطاولة في القمة.

وقال بيان القمة "تلتزم الأطراف بوقف كامل وشامل لإطلاق النار وتعزيزه بتنفيذ جميع اجراءات الدعم الضرورية لوقف النار قبل انتهاء عام 2019".

وأضاف البيان أنه يجب الاتفاق بشأن ثلاث مناطق إضافية في شرق أوكرانيا "بهدف فك ارتباط القوات والمعدات بحلول نهاية مارس 2020".

وقال زيلينسكي في مؤتمر صحافي مشترك مع بوتين وماكرون وميركل أنّ الأطراف "ستعمل على الإفراج المتبادل قبل 31 ديسمبر عن السجناء وفقاً لمبدأ +الجميع مقابل الجميع+".

لكن ماكرون وفي اشارة الى الحاجة لمزيد من المباحثات أعلن أنّ قمة جديدة تجمع بلاده وألمانيا وأوكرانيا وروسيا ستنعقد في غضون أربعة أشهر.

وقال ماكرون في المؤتمر الصحافي المشترك الذي أعقب القمة "طلبنا من وزرائنا العمل خلال الأشهر الأربعة المقبلة (...) بغية تنظيم انتخابات محلية وبهدف عقد قمة جديدة في غضون أربعة أشهر".

وقال بوتين إن "العملية تسير في الاتجاه الصحيح"، مضيفا أن "روسيا ستبذل كل ما في وسعها حتى ينتهي هذا النزاع".

وصدرت من الكرملين مؤشرات الى استعداده للعمل مع زيلينسكي الذي اعتبره بوتين "شخصا لطيفا وصادقا".

لكن لم تكن هناك اشارات تدل على الدفء بين الرجلين خلال المؤتمر الصحفي عند منتصف الليل، حيث جلس الاثنان بمواجهة بعضهما البعض وماكرون وميركل يفصلان بينهما.

جرح متقيّح

وقبيل الاجتماع، أكد وزير الخارجية الأوكراني فاديم بريستيكو مطالب بلاده الرئيسية التي تشمل "وقفًا دائمًا وشاملاً لإطلاق النار وسيطرتنا على حدود دولة موحدة لا يمكن تقسيمها ونزع أسلحة وتفكيك المجموعات المسلحة غير القانونية وإجراء انتخابات محلية تتوافق مع قانوننا".

وأبلغ وزير الخارجية الألماني هايكو ماس صحيفة فونكي قبل القمة "علينا أن نبذل كل ما في وسعنا ... لإحراز تقدم في عملية السلام الأوكرانية"، واصفا النزاع بأنه "جرح متقيح في (جسد) أوروبا".

وأشاد ماس بزيلينسكي لجلبه "زخما جديدا" إلى المباحثات، مضيفا أنه "لإحراز تقدم في الخطوات الصعبة المقبلة، على روسيا أن تتخذ خطوة أيضا".

وقمة الاثنين هي الأولى على هذا المستوى منذ ثلاث سنوات وتسعى الى تطبيق اتفاقات مينسك المبرمة في العام 2015 وتنص على سحب الأسلحة الثقيلة واستعادة كييف سيطرتها على الحدود وحكم ذاتي أكبر وإجراء انتخابات محليّة.

وبالنسبة لماكرون، فالقمة محور سياسة خارجية جريئة في شكل متزايد يقودها الرئيس الشاب رغم الصعوبات في الداخل، حيث دخل عمال النقل في إضرابات منذ أيام في نزاع متعلق بإصلاح المعاشات التقاعدية.

وأعرب ماكرون، الذي صدم حلفاء بلاده في حلف الاطلسي بإعلانه أن التحالف بات بحكم "الميت دماغيًا" عن اعتقاده بأن اوروبا تحتاج إلى شراكة استراتيجية مع روسيا.