قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: تأتي استشارات التكليف على وقع استمرار الحراك الشعبي الذي تصاعد عنيفًا في عطلة نهاية الأسبوع، خصوصًا في وسط بيروت.

إلّا ان المؤشرات تدل على أن النجاح في تكليف سعد الحريري قد لا ينسحب على التأليف الذي بدأت تبرز في وجهه عقبات كثيرة، تبدأ بحجم الحكومة ومواصفاتها ولا تنتهي باختيار الوزراء ومواصفاتهم.

في "بوانتاج" أولي، يظهر أن الحريري سينال تأييد كتل "المستقبل" (18 نائبًا) و"التنمية والتحرير" (17 نائبًا) و"اللقاء الديموقراطي" (9 نواب) و"الوسط المستقل" (4 نواب) و"التكتل الوطني" (5 نواب) وليس مؤكدًا حتى الساعة "الجمهورية القوية" (15 نائبًا) و"الكتلة القومية الاجتماعية" (3 نواب)، فضلًا عن تأييد بعض النواب المستقلين، في الوقت الذي سيتصدر لائحة المُمتنعين عن التسمية تكتل "لبنان القوي" و"كتلة الوفاء للمقاومة" و"اللقاء التشاوري" وكتلة "ضمانة الجبل" إلى عدد من النواب المستقلين.

إشارة إلى أن "القوات" أصدرت بيانًا ليلًا، كشفت فيه أنها لن تسمّي أحدًا في الاستشارات النيابية.

حكومة تكنوقراط
ويصر الحريري على تشكيل حكومة تكنوقراط رافضًا أي حكومة سياسية أو من لون واحد، فهل ينجح وتنجح معه حكومة التكنوقراط في إنقاذ لبنان من الإنهيار المالي والسياسي الذي وصل إليه؟.

يؤكد النائب السابق إيلي ماروني لـ"إيلاف" أن اليوم وأمام تعثر تشكيل الحكومة والمحاصصة الوقحة التي يتم التعامل بها في شأن تشكيل الحكومة، وكأن الوطن قالب حلوى يجتمعون لتقاسمه، من الأفضل أن تكون هناك حكومة من غير المرشحين، من هنا يجب تسمية حكومة تكنوقراط، حتى لا تتحوّل الوزارات إلى تنافس انتخابي بتوزيع الخدمات يمينًا ويسارًا على المحسوبين، مما يؤدي إلى إفلاس لبنان أكثر فأكثر.

حكومات سابقة
ولدى سؤاله هل نجحت حكومات التكنوقراط السابقة في القيام بمهامها في لبنان؟. يجيب ماروني "يجب السؤال هل نجحت الحكومات السابقة كلها في القيام بمهامها؟، نحن أمام عجز حكومي شامل منذ سنوات طويلة حتى اليوم، وليست هناك حكومة واحدة نفذت بيانها الوزاري، أو قامت بإنجازات، وذلك منذ العام 1992 حتى اليوم، أين الكهرباء والمياه ومكافحة التلوث ومكافحة الفساد المستشري، حتى الفساد في الإدارة اللبنانية وغيرها من الأمور، لذلك قبل محاسبة حكومات التكنوقراط يجب محاسبة الحكومات السياسية، فهل هذه الأخيرة نجحت في أمر ما؟".

السياسة والطائفية
وردًا على سؤال في بلد تحكمه السياسة والتوازنات الطائفية أي دور لحكومة تكنوقراط في لبنان؟، يلفت ماروني إلى أن حكومة تكنوقراط تكون مهمتها إنماء لبنان، الذي يحتاج الكثير من الإنماء المتوازن، الإنماء العادل والشفاف، ومكافحة الفساد، والتعامل مع كل الأطراف السياسية مع اعتماد المساواة، والوقوف على مسافة متوازنة من كل الأطراف.

ثقافة
ما هي الثقافة التي يجب أن تتواجد من أجل تعزيز فكرة حكومة تكنوقراط في لبنان؟. يؤكد ماروني أن في لبنان الكثير من الكفاءات حيث يوجد الكثير من الكفاءات خارج لبنان، علمًا أن لبنان يملك الكثير من الكفاءات العلمية المشهود لها بثقافتها وبتقنيتها تستطيع القيام بدورها في حكومة تكنوقراط على أكمل وجه.

يضيف ماروني ليس هناك أحد لا يلمّ بالسياسة في لبنان، حتى التكنوقراط ملمّون أيضًا بالقضايا السياسية.

حكومات سياسية
عن دور الحكومات السياسية السلبي في تنشيط الطائفية والمحسوبية في لبنان، يرى ماروني أن كل فريق يعمل لحسابه وكل وزير كان يمثل حزبه وطائفته في الحكومة بامتياز، وحاولنا معالجة الأمر من خلال لجنة بكركي النيابية، كنا نرى كل وزير يحشد للمحسوبين عليه، ولم يكن هناك توازن طائفي، ولا توازن وطني في مختلف الإدارات.

أما هل سنشهد تشكيل حكومة قريبًا في لبنان؟ فيؤكد ماروني أن ذلك يجب أن يحصل من أجل الإقتصاد بالدرجة الأولى.


&