قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تسلم الشيخ محمد بن راشد درع عاصمة الإعلام العربي لعام 2020 في نادي دبي للصحافة، مؤكدًا أن دبي ستبقى بيت الإعلاميين وناديهم وبلدهم، داعيًا لتهيئة الظروف للوصول بالطاقات الإعلامية المختلفة إلى أعلى مستويات الكفاءة.

إيلاف من دبي: شهد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الاحتفال الذي أقامه نادي دبي للصحافة الأربعاء، وكذلك تسلم درع دبي عاصمة الإعلام العربي لعام 2020، بحضور عدد من وزراء الإعلام العرب.

حضر هذا الاحتفال الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، والشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي رئيس مجلس إدارة مؤسسة دبي للإعلام، والشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي للإعلام.

دبي بيت الإعلاميين

وأكد الشيخ محمد بن راشد خلال الاحتفال أن دبي ستبقى بيت الإعلاميين وناديهم وبلدهم، وقال: "إن دولة الإمارات كانت وستظل سبّاقة في إطلاق المبادرات والمشاريع والرؤى التي تعلي شأن شعبنا وتخدم منطقتنا وتنفع العالم من حولنا، لتظل الإمارات النموذج والقدوة في التطوير والتنمية ضمن شتى القطاعات بما في ذلك القطاع الإعلامي ونتطلّع لجعل الإعلام العربي نافذة أمل وتفاؤل بالمستقبل".

الشيخ حمدان بن محمد بن راشد

أضاف: "تعوّدنا في الإمارات أن نكون سباقين في الأخذ بزمام المبادرة، وقبل عشرين عاماً أدركنا أن الإعلام في هذا الجزء من العالم يعاني فجوة تمثلت في عدم وجود كيان يجمع القائمين عليه ويمنحهم جسور تواصل فعالة لمناقشة واقع ومستقبل مهنتهم .. لذا كانت المبادرة لسد هذه الفجوة بتأسيس منصة تدعم فرص تطوير الإعلام وتأكيد قدرته على خدمة شعوب المنطقة والعالم وتشجّع صنّاع الإعلام العربي على الارتقاء بإمكاناته لمواكبة معطيات العصر ومتطلباته، ونرحّب كل عام بآلاف الإعلاميين وندعم حواراً يرتقي برسالة الإعلام".

لتهيئة أفضل الظروف

أعرب الشيخ محمد بن راشد عن تقديره لما يقدمه نادي دبي للصحافة من إسهامات وما يقوم عليه من مبادرات ومشاريع تراعي البعدين المحلي والعربي، وما يطرحه من برامج تدريبية وتثقيفية هدفها إعداد أجيال من الإعلاميين المؤهلين القادرين على التعاطي بوعي وكفاءة عالية مع مستجدات العصر وما يسفر عنه التطور التكنولوجي السريع الذي غيّر وجه الإعلام خلال فترة زمنية وجيزة، مؤكداً سموه ضرورة تعزيز فرص شباب الإعلاميين بتوفير مجالات التدريب والتأهيل اللازمة لرفع كفاءاتهم المهنية وإمدادهم بمقومات النجاح والتميز.

وقال: "الإعلام يلامس حياة الناس ويتفاعل معهم بصفة يومية يؤثر فيهم ويتأثر بهم، ومن الضروري تهيئة أفضل الظروف التي تعين على الوصول بالطاقات الإعلامية وضمن مختلف تخصصاتها إلى أعلى مستويات الكفاءة ليكونوا دائمًا ملبيين لتطلعات الناس، متجاوبين مع احتياجاتهم، بمحتوى يخدم في بناء المستقبل الواعد الذي ننشده لدولتنا ولأشقائنا في مختلف ربوع العالم العربي".

الرؤية الأساس

ألقت منى المرّي، المديرة العامة للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، كلمة نوّهت بأن رؤية الشيخ محمد بن راشد قبل عشرين عامًا "كانت الأساس الذي انطلقت منه دبي نحو الريادة الإعلامية، فقد وجّه سموه بتأسيس مدينة للإعلام ومدينة للإنترنت، حيث استشرف سموه في وقت مبكر أن المستقبل سيشهد الدمج بين الإعلام والتكنولوجيا، وهو ما نراه بالفعل حولنا اليوم"، مشيرة إلى أن هذه الرؤية المستقبلية الواضحة كانت من أهم أسباب نجاح دبي كمركز إعلامي يضم اليوم أكثر من 4000 شركة إعلامية تغطي كافة التخصصات، حيث تلا تأسيس مدينة دبي للإعلام إطلاق «مدينة للاستوديوهات» كمنصّة إقليمية للشركات العربية والعالمية المعنية بمجالات البث الفضائي والإنتاج الإعلامي والسينمائي والتلفزيوني والموسيقي، ويعمل فيها اليوم آلاف من المختصين بتلك المجالات، و«مدينة للإنتاج الإعلامي» لتوفير البيئة الداعمة لمؤسسات ورواد الأعمال ضمن قطاعات النشر والطباعة المحلية والعالمية، استجابة للطلب المتزايد على هذه البيئة الداعمة التي توفر أفضل نوعيات البنية التحتية والأطر التنظيمية المرنة والخدمات الداعمة التي تسمح ببناء ونمو شبكات من العلاقات والتعاون بين مختلف مكونات هذا المجتمع.

دبي عاصمة للإعلام العربي

وكان مجلس وزراء الإعلام العرب قد قرر في ختام اجتماعات دورته الـ50 بالقاهرة الأربعاء اختيار دبي عاصمة للإعلام العربي في عام 2020، تأكيدًا لمكانتها الإعلامية ودور دولة الإمارات كحاضنة للإعلام العربي والدولي.

أعرب سلطان الجابر، رئيس المجلس الوطني للإعلام ورئيس وفد الإمارات في الاجتماع، عن شكره لوزراء الإعلام العرب على الموافقة على مقترح الإمارات بأن تكون مدينة دبي عاصمة الإعلام العربي لعام 2020، وفقًا لبيان صحفي.

قال الجابر: "اختيار دبي عاصمة الإعلام العربي يأتي بالتزامن مع استضافة المدينة معرض إكسبو 2020 دبي، الأمر الذي سيتيح لأكثر من 30 مليونًا زيارة المعرض والتعرف على الفعاليات التي ننوي تقديمها بمناسبة اختيار دبي عاصمة للإعلام العرب".

أشار الجابر إلى أن دبي ذات بنية إعلامية متطورة، "وهي مهيأة لمثل هذه الفعاليات، حيث تحتضن منذ خمس سنوات منتدى الإعلام العربي، الذي يستضيف آلاف الإعلاميين العرب والأجانب، وجائزة الصحافة العربية، وملتقى رواد التواصل الاجتماعي، وغيرها من الأنشطة والفعاليات الإعلامية".

تابع: "يهمنا التنسيق والتعاون مع إدارة الإعلام بجامعة الدول العربية، واتحاد إذاعات الدول العربية، وجمعيات الصحافيين والكتّاب والأدباء العربية، وجهاز تلفزيون ومؤسسة الإنتاج المشترك لدول الخليج، لإثراء الفعاليات التي ننوي تنظيمها بمناسبة اختيار دبي عاصمة الإعلام العربي"، مؤكدًا أن دولة الإمارات لها دور رائد في صناعة الإعلام، ولن تدخر أي جهد لدعم أي مشروعات ومبادرات إعلامية طموحة ومبدعة تسهم بفاعلية في تطوير قطاع الإعلام العربي وتصديره للعالم أجمع.

مباركة

بارك الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، اختيار دبي عاصمة للإعلام العربي لعام 2020، بموجب قرار مجلس وزراء الإعلام العرب المجتمع في القاهرة، مؤكدًا أن هذا الاختيار دليل جديد على الدور الرائد للإمارات ودبي كحاضنة للإعلام العربي والدولي.

وغرّد على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "نبارك اختيار دبي عاصمة للإعلام العربي لعام 2020 بموجب قرار مجلس وزراء الإعلام العرب المجتمع في القاهرة.. هذا الاختيار دليل جديد على الدور الرائد للإمارات ودبي كحاضنة للإعلام العربي والدولي".

أضاف: "الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أطلق قبل 20 عامًا استراتيجية دبي الإعلامية، لتصبح مركزًا لصناعة الإعلام، من خلال مبادرات ومشاريع إعلامية رائدة، لافتاً إلى أن "هناك أكثر من 4000 مؤسسة إعلامية عربية وإقليمية وعالمية اتخذت من دبي مقرًا لها.