قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

الخرطوم: قال متحدث باسم القيادة العامة للقوات المسلحة إن رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول عبد الفتاح البرهان أكد، اليوم الأربعاء، أن اللقاء مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو جاء من أجل المصلحة العليا للسودان.

وقال البرهان إن هناك محادثات تحضيرية سبقت اللقاء بثلاثة أشهر تمت مع رئيس الوزراء الإسرائيلي ووزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو.

وأوضح أن الهدف من اللقاء مع نتانياهو هو "رفع اسم السودان عن قائمة الإرهاب". وذكر البرهان أن اللقاء تم بعلم رئيس الوزراء عبد الله حمدوك قبله بيومين.

وأكد أن "السودان الآن يمر بضغط اقتصادي ويحتاج الى قرارات جريئة ترفع من الواقع الذي يعانيه الشعب السوداني"، وقال:" نتوقع أن يعود علينا بفوائد كبيرة".

وكان البرهان عقد الأربعاء لقاء بالقيادة العامة مع قادة القوات المسلحة. ولا تقيم الخرطوم، على غرار العديد من العواصم العربية، علاقات مع اسرائيل.

وأعلن الجيش السوداني الاربعاء دعمه للبرهان بعد لقائه نتانياهو في أوغندا. وأيد الضباط الكبار في القوات المسلحة السودانية هذا اللقاء بعد اجتماع في الخرطوم.

وقال العميد عامر محمد الحسن المتحدث باسم القوات المسلحة السودانية لفرانس برس "عقد اجتماع بالقيادة العامة وأمن على نتائج زيارة القائد العام لاوغندا ومخرجاته بما يحقق المصلحة العليا للأمن الوطني والسودان".

وعلق رئيس مجلس السيادة الانتقالي في بيان له، مساء الثلاثاء، على اللقاء قائلا "قمت بهذه الخطوة من موقع مسؤوليتي بأهمية العمل الدؤوب لحفظ وصيانة الأمن الوطني السوداني وتحقيق المصالح العليا للشعب السوداني".

وأضاف "أؤكد على أن بحث وتطوير العلاقة بين السودان وإسرائيل مسؤولية المؤسسات المعنية بالأمر، وفق ما نصت عليه الوثيقة الدستورية".

كما أكد البرهان، في البيان نفسه، على أن موقف السودان المبدئي من القضية الفلسطينية وحق شعبه في إنشاء دولته المستقلة ظل ومازال وسيستمر ثابتا، وفق الإجماع العربي ومقررات الجامعة العربية.

وكان نتانياهو قد أعلن عبر تويتر، أنه التقى في العاصمة الأوغندية كمبالا بالبرهان. وقال، في تغريدة، إنه اتفق مع رئيس مجلس السيادة السوداني على التعاون من أجل تطبيع العلاقات بين الدولتين.