قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

إسماعيل دبارة من تونس: طمأنت السلطات الصحية في تونس المواطنين حيال الاشتباه بإصابة مواطنة قادمة من ميلانو الايطالية بفيروس كورونا. وقالت إنّ التحاليل تشير إلى سلامة المرأة من الفيروس.

وسادت حالة من الذعر والتأهب في تونس غداة نقل تقارير صحافية لمعلومات تفيد بتسجيل أولى حالات الاصابة بفيروس كورونا في تونس، وتحديدا في مدينة صفاقس عاصمة البلاد الاقتصادية (وسط).

وعلمت "إيلاف" أنّ مواطنا آخر قادما من ايطاليا، تم اخضاعه للحجر الصحي في مدينة سوسة الساحلية،بعد الاشتباه في اصابته بكورونا.

وفي التفاصيل، أفاد المدير الجهوي للصحة بصفاقس علي العيادي مساء الخميس أن التحاليل التي أجريت بالمخبر المرجعي بمستشفى شارل نيكول لحالة المواطنة التي قدمت من ميلانو الإيطالية أثبتت سلامتها وخلوها من فيروس "كورونا".

وشدد العيادي في تصريحات لوكالة الأنباء الرسمية (وات) على أن المنظومة الصحية في صفاقس، أخذت كل الاحتياطات اللازمة وهي على أتم الاستعداد لمجابهة المرض إن ثبت ظهوره، موضحا أن الاستعدادات اللوجيستية والبشرية تم اتخاذها في مختلف المؤسسات والمستويات الصحية من الخط الأول والثاني والثالث.

وكانت رئيسة المرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة، نصاف بن علية صرحت لـ(وات) في وقت سابق أن حالة الاشتباه بالاصابة بفيروس "كورونا" الجديد لا تنطبق على وضعية المواطنة العائدة من ميلانو الايطالية والتي تم رصدها بصفاقس، لأنها لاتشكو ضيقا في التنفس أو ارتفاعا في درجات الحرارة، التي تعد من أبرز أعراض الاصابة بهذا الفيروس.

يذكر أن المصالح الاستشفائية بجهة صفاقس تلقت اتصالا من مواطنة عادت الأحد الماضي من مدينة ميلانو التي سجلت إصابات بفيروس "كورونا"، وفق ما أفاد به المدير الجهوي للصحة بصفاقس.

واتخذت السلطات الصحية الاجراءات اللازمة من عزل صحي وتحاليل مخبرية أرسلت إلى المخبر المرجعي بمستشفى "شارل نيكول" بتونس العاصمة حيث تجرى تحاليل مثل هذه الأمراض.

وأعلنت بلدان في ثلاث قارات اكتشاف أولى حالات إصابة لديها بفيروس كورونا اليوم الجمعة، فيما يتأهب العالم لتحول المرض إلى وباء وسط عزوف المستثمرين عن الإقبال على الأسهم وتوقعات بحالة ركود عالمي.

وفي بر الصين الرئيسي، حيث نشأ الفيروس في نهاية العام الماضي، تأكدت 327 حالة جديدة وهو أقل معدل منذ 23 يناير وبهذا يتجاوز عدد المصابين 78800 حالة والوفيات نحو 2800.

وأعلنت أربعة بلدان أخرى اكتشاف أولى حالات إصابة مما يرفع عدد الدول التي ظهر بها المرض بخلاف الصين إلى 55 وبلغ عدد الحالات نحو 3700 فيما وصل عدد الوفيات إلى 70. وسُجل نحو 75 بالمئة من حالات الإصابة الجديدة في دول غير الصين.

وتأكد إصابة إيطالي سافر إلى نيجيريا هذا الأسبوع بالفيروس ليكون أول حالة تسجل هناك. وأعلنت نيوزيلندا اكتشاف أول حالة لشخص عائد من إيران.

وفي شرق أوروبا أعلنت روسيا البيضاء وليتوانيا اكتشاف إصابات بالفيروس.

وقال تيدروس أدهانوم جيبريسوس المدير العام لمنظمة الصحة العالمية إنه يتعين على جميع البلدان أن تتأهب.

وأضاف في جنيف يوم الخميس "هذا الفيروس قد يتحول لوباء، هذا ليس وقت الذعر إنه وقت التحرك للوقاية من العدوى وإنقاذ الأرواح الآن".

مواضيع قد تهمك :