بسبب تفشي كورونا في السجون الإيرانية، اضطرت السلطات في طهران إلى الافراج عن 124 ألف معتقل في غضون أسبوعين. وهذا دليل على التفشي الواسع للوباء في إيران، وعلى الحجم الحقيقي للاعتقالات التعسفية في إيران.

إيلاف من دبي: أفادت وكالة رويترز الاثنين إنه جرى الإفراج عن نحو 70 ألف سجين إيراني بسبب المخاوف من تفشي فيروس كورونا، بعد إفراج مسبق عن 54 ألف سجين، ما يؤشر فعليًا على العدد الكبير من المعتقلين في السجون الإيرانية.

124 ألفًا في أسبوعين!

نقلت تقارير إخبارية عن إبراهيم رئيسي، رئيس السلطة القضائية في إيران، "الإفراج عن السجناء سيستمر ما دام لا يمثل خطرًا على الأمن في المجتمع"، من دون أن يحدد إذا كان سيتم إعادة هؤلاء السجناء إلى السجن لاحقًا أم سيتركون في منازلهم.

قبل الإفراج عن هؤلاء الـ 70 ألفًا، كان السلطات الإيرانية قد أعلنت الثلاثاء الماضي على لسان المتحدث باسم السلطة القضائية، غلام حسين إسماعيلي، الإفراج المؤقت عن أكثر من 54 ألف سجين بعد التأكد من عدم إصابتهم بالفيروس، مع قيام السجناء بدفع كفالة.

وقال إسماعيلي إن السجناء التي ترتبط جرائمهم باعتبارات أمنية، وتتجاوز مدة عقوبتهم أكثر من 5 سنوات، لن يشملهم القرار، من دون أن يوضح شروط الإفراج المؤقت، أو قيمة الكفالة المدفوعة.

إلا أن هذا الإجراء الاستثنائي يكشف حجم الخشية من المرض، كما يكشف الحجم الفعلي للاعتقالات التعسفية في إيران، إذ وتظهر الأرقام المعلنة رسميًا أن السلطات الإيرانية أفرجت عن 124 ألف سجين في أقل من أسبوع.

اكتظاظ وتعذيب

كانت منظمة العفو الدولية قد أشارت في تقرير أصدرته في ديسمبر 2019 إلى الآلاف من الأشخاص الذين يتم اعتقالهم تعسفيًا في إيران، بعد موجة احتجاجات في نوفمبر، وإلى أن الاعتقالات التعسفية غالبًا ما تستهدف المعارضين والشباب والمحتجين والمدافعين عن حقوق الإنسان.

وقد قابلت المنظمة عشرات الأشخاص داخل إيران، ووصفوا كيف احتجزتهم السلطات الإيرانية وعرضتهم للاختفاء القسري والتعذيب والمعاملة السيئة.

وقال فيليب لوثر، مدير البحوث وكسب التأييد للشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية: "تشير إفادات مروعة من شهود عيان إلى أنه تقريباً فور أن قتلت السلطات الإيرانية مئات من المشاركين في الاحتجاجات على مستوى البلاد، واصلت تنظيم حملة واسعة النطاق تهدف إلى غرس الخوف في نفوس الناس، ومنع أي شخص من التحدث علنا عما حدث".

وتقول التقارير إن سجونًا ومراكز احتجاز كانت تعاني اكتظاظًا شديدًا؛ إذ أعرب رئيس مجلس مدينة ري في محافظة طهران عن قلقه للصحفيين في 25 نوفمبر الماضي من أن سجن فشافويه مكتظ للغاية، ليس لديه لا إمكانية استيعاب مثل هذه الأعداد الكبيرة من المحتجزين ولا المرافق التي تسمح بذلك.

مواضيع قد تهمك :