قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نصر المجالي: حيث يلاحظ تزايد حالات الوفاة والإصابة بشكل يومي، قال علماء إن نصف البريطانيين يمكن أن يكونوا أصيبوا بالفيروس التاجي لكن تولدت لديهم مناعة ذاتية. وقفز عدد الوفيات الرسمي إلى رقم قياسي 87 في يوم واحد إلى 422 كما قفز عدد الحالات المؤكدة بمقدار 1427 يوميا.

وطالب باحثون في جامعة أكسفورد، التي يقوم عدد من علمائها حاليا بإجراء تجارب بشرية وحيوانية على لقاح ضد فروس كورونا، بإجراء فحوص عاجلة للمواطنين للتأكد من أعداد الذين طوروا مناعة من الفيروس.

ويضيف أن الباحثين يعتقدون أن الوباء في بريطانيا وإيطاليا قد يكون بدأ في الفترة الزمنية ذاتها، وهي منتصف يناير الماضي. ويرون أن ذلك "قد يكون أدى إلى خلق معدلات كبيرة من المناعة في الدولتين".

الشرطة تتولى فرض حظر التجول الجزئي

ويشير الباحثون إلى أن الأغلبية العظمى من المصابين بالفيروس قد يتولد لديهم أعراض طفيفة أو لا يصابون بأي أعراض على الإطلاق.

ويرى الباحثون أن أعداد من قد يحتاجون إلى عناية طبية في المستشفيات ربما لا تزيد عن واحد في الألف، وهو ما يشير إلى أن نصف عدد البريطانيين قد أُصيب بالفعل ولكن بأعراض طفيفة وتولدت لديه مناعة من المرض.

زُحام في قاطرات الانفاق

وقالت البروفيسور سونيتا غوبتا، أستاذ علم الأوبئة النظرية في جامعة أوكسفورد "حتى إن كانت النسبة واحد في المئة، فإن 35 في المئة تولدت لديهم بالفعل مناعة ضد المرض".

بريطانيون يمارسون التمرينات في حديقة كلابهام بجنوب لندن

وفي تقرير لها، نشرته اليوم الأربعاء، قالت صحيفة (التايمز) اللندنية إن الفحوص التي يجريها التأمين الصحي الحكومي البريطاني تكشف الآن فقط عما إذا كان الشخص مصابا بالفيروس، ولكنها لا تكشف ما إذا كانت قد تولدت لديه أجسام مضادة ضد الفيروس، ويرى الباحثون أن إجراء فحوص للكشف عن الأجسام المضادة أمر مهم للتعرف على أعداد من تولدت لديهم مناعة ضد الفيروس.

وقالت البروفيسور غويتا: "نحتاج على الفور إلى البدء بمسوحات مصلية واسعة النطاق - اختبار الأجسام المضادة - لتقييم مرحلة الوباء الذي نحن فيه الآن".

مواضيع قد تهمك :