قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف: تعرّضت شركة اميركية في مدينة البصرة العراقية الجنوبية الى قصف صاروخي يعتقد انه من تنفيذ ميليشيات عراقية موالية لايران.. فيما اغتال مسلحون ناشطة معروفة في الناصرية الجنوبية وأصابوا ولديها بجروح.

وقالت مصادر امنية في مدينة البصرة العراقية الجنوبية صباح الاثنين إن خمسة صواريخ كاتيوشا ضربت مقر شركة اميركية عاملة في الحقول النفطية في قضاء الزبير في غرب البصرة، ما اضطرها الى اطلاقه صافرات الإنذار داخل مقرها.

من جانبها قالت قناة الحرة الاميركية في خبر عاجل إن صواريخ سقطت في البصرة استهدفت شركة هاليبرتون الأميركية موضحة عدم حدوث اصابات بشرية جراء القصف. وقد سقط أحد الصواريخ قرب (بئر 20) النفطي، والذي يعتبر أحد أكبر الآبار المنتجة للنفط.

اظهر مقطع فيديو مدته 22 ثانية تابعته "إيلاف" مقر الشركة من الخارج فجر اليوم، حيث كانت تقف امامه شاحنة يبدو انها المنصة التي اطلقت منها الصواريخ.

من جانبها، أكدت خلية الإعلام الأمني العراقية في بيان تابعته "إيلاف" ان القوات الامنية تلاحق مستهدفي موقع شركة هالبرتون الاميركية النفطية في منطقة البرجسية في محافظة البصرة. ووصفت منفذي العملية بالخارجين عن القانون موضحة سقوط ثلاثة صواريخ نوع كاتيوشا بالقرب من موقع الشركة.

واشارت الى انه قد "تم العثور على منصة إطلاق الصواريخ في طريق الزبير - الشعيبة وبداخلها 11 صاروخاً لم تطلق وقد جرى إبطالها وتفكيكها، فيما لم تسجل أي خسائر تذكر نتيجة القصف".

فيديو استهداف شركة النفط الاميركية في البصرة:

واشارت المصادر الامنية الى ان العمال الاميركيين كانوا قد غادروا الشركة في وقت سابق، ولا يوجد فيها حاليا فيها سوى العراقيين.

فور اطلاق الصواريخ هرعت القوات الامنية الى مكان الحادث، فعثرت على المنصة التي اطلقت منها الصواريخ، وبدأت تحققا في القصف الذي استهدف الشركة الأميركية.

جاء القصف الذي لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه بعد، والذي يعتقد ان ميليشيا عراقية موالية لايران قد نفذته، بعد ساعات من ترحيب العراق بمقترح اميركي لفتح حوار استراتيجي اقتصادي وأمني ثنائي وإقليمي بين البلدين.

واوضح وزير الخارجية العراقي محمد علي الحكيم ان وزارته استلمت رسالة من الخارجية الأميركية تقترح اجراء مفاوضات مبنية على المفاهيم المطروحة في الإطار الاستراتيجي الموقع بين البلدين عام 2008 وإجراء مراجعة شاملة حول مستقبل العلاقات بين البلدين.

اشار الحكيم في تغريدة على حسابه في شبكة التواصل الاجتماعي "تويتر" وتابعتها "إيلاف"، الى ان هذه المفاوضات ستشمل المجالات الاقتصادية والثقافية والتبادل التجاري والأمنية ثنائيًا وإقليميًا. واضاف ان العراق يرحب بهذه المبادرة وسوف يتم تحديد موعد مناسب لها.

تأتي هذه التطورات في وقت تشهد العلاقات العراقية الاميركية تازمًا واضحًا على خلفية اغتيال واشنطن قائد الحرس الثوري الايراني الجنرال قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس بقصف جوي قرب مطار بغداد الدولي في الثالث من يناير الماضي تبعته عمليات قصف صاروخي نفذتها ميليشيات عراقية موالية لايران للقواعد الاميركية في العراق.

اغتيال ناشطة في الناصرية وإصابة ولديها
اعلن ناشطون في محافظة ذي قار العراقية الجنوبية عن اغتيال الناشطة البارزة في مظاهرات الناصرية عاصمة المحافظة والمعروفة باسم أم عباس واصابة ولديها بجروح.

واشاروا الى ان مسلحين استهدفوا الناشطة في ذي قار أنوار جاسم مهوسر المعروفة بـ"أم عباس" في داخل منزلها في منطقة المعارض القديمة وسط الناصرية بعملية اغتيال أودت بحياتها.

أم عباس الناشطة في تظاهرات الناصرية اغتالتها الميليشيات الموالية لايران

من جهتها، قالت "اللجنة المنظمة لتظاهرات ثورة تشرين" في بيان صحافي الاثنين حصلت "إيلاف" على نصه ان ميليشيات مسلحة مرتبطة بإحدى الكتل السياسية التي سبق واتهمت أهل الناصرية بارتكابهم جريمة كبيرة لرفضهم تشييع جثامين قاسم سليماني وجمال جعفر الملقب بالمهندس وإيرانيين آخرين بعد قتلهم في بغداد، حيث كانت قد توعدت أهل الناصرية بدفع الثمن، وقد أقدمت هذه الميليشيا على محاولة اقتحام ساحة الحبوبي في وسط المدينة، وبعد فشلها في ذلك وتصدي المتظاهرين لها بالفعاليات السلمية وإجبارها على التراجع، ارتكبت جريمتها البشعة بقتل اثنين من المتظاهرين السلميين وجرح عشرة آخرين الجمعة الماضي، مبررين جريمتهم المستنكرة باتهام المتظاهرين بكسر حظر التجوال في الوقت الذي تعد الناصرية والمتظاهرين من أكثر المدن التزاما بحظر التجوال".. وتساءلت اللجنة قائلة "أي قانون هذا الذي يسمح للميليشيات المجرمة أن تتحكم بأرواح الناس وتكون هي الخصم والحكم؟".

واضافت اللجنة ان الامر لم يقف عند هذا، بل قامت هذه الميليشيات المجرمة باقتحام منزل الناشطة أنوار جاسم مهوس المشهورة بـ (أم عباس) واغتيالها وإصابة ابنائها بجروح بكل خسة ونذالة، بعد مداهمة منزلها فجرا في وسط مدينة الناصرية وفي وقت حظر التجوال مع الانتشار الكثيف للقوات الحكومية في جميع شوارع الناصرية.

وصفت اللجنة عملية الاغتيال بالجبانة مؤكدة "تواطؤ الأجهزة الأمنية مع الميليشيات الموالية لإيران في ارتكاب هذه الجريمة، محمّلة القوات الحكومية ومحافظ ذي قار المسؤولية الكاملة عن هذه الجرائم وسماحها للميليشيات والعصابات التجول وتنفيذ جرائمهم ضد المتظاهرين السلميين من أهالي ذي قار الذين أرعبوا إيران وأدواتها في العراق.

ودعت ابناء الناصرية الى "ملاحقة المجرمين الذين تطاولوا على كرامة العراقيين باقتحامهم منزل الحرة العراقية وقتلها بدم بارد لأنها طالبت باستعادة الوطن من الفاسدين والمجرمين وهي التي ارتفع صوتها بحب العراق وشعبه".

راجمة صواريخ لكتائب حزب الله العراقي

وكانت الناصرية شهدت الجمعة الماضي ليلة دامية ادت الى مقتل واصابة 8 محتجين اثر تظاهرات احتجاج ضد تقدم قوات مكافحة الشغب ترافقها ميليشيات موالية لايران لفض الاعتصامات في ساحة الحبوبي مركز الاحتجاج، حيث قام المئات من الشباب يقطع الطرق بالاطارات المحترقة واجهتها القوات باطلاق نار حي، ما ادى الى مقتل متظاهر واصابة 7 آخرين بجروح.

رافق ذلك قيام المئات من أهالي الناصرية بالتظاهر مطالبين بتوفير مخصصات مالية للمواطنين بعد تعطل مصالحهم وأعمالهم نتيجة حظر التجوال الصحي بسبب فيروس كورونا.

يشار الى ان محافظة ذي قار الشيعية الجنوبية قدمت اكثر عدد من الضحايا من المحتجين خلال صدامات دامية مع قوات الشرطة ومكافحة الشغب والميليشيات الموالية لايران المرافقة لها منذ انطلاق الاحتجاجات الشعبية في العاصمة بغداد وتسع محافظات في الوسط والجنوب في اكتوبر الماضي للمطالبة باسقاط الطبقة السياسية الحاكمة واتهامها بالفساد والطائفية وللدعوة الى اجراء انتخابات عامة مبكرة وانهاء الهيمنة الايرانية على مقدرات البلاد ارغمت الحكومة التي يترأسها عادل عبد المهدي على الاستقالة في اواخر العام الماضي، وأدت الى مقتل 700 متظاهر واصابة حوالى ثلاثة آخرين بجروح مختلفة.