قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف: عقدت السفارة البريطانية في القاهرة، بدعم من إدارة التجارة الدولية في وزارة الخارجية، اجتماعًا افتراضيًا لنحو 30 من الشركات البريطانية والمصرية الرائدة في مجال الرعاية الصحية لمناقشة الجهود الحالية للتكيّف مع تفشي وباء فيروس كورونا المستجد.

جمعت الندوة صناع القرار الرئيسيين من القطاعين العام والخاص في مصر والمملكة المتحدة. حيث حضر أربعة من ممثلي وزارة الصحة المصرية وانضم إليهم آخرون من الرعاية الصحية في المملكة المتحدة، ومستشفيات جامعة عين شمس، ومستشفى كليوباترا، وفودافون، وغلاكسوسميثكلاين، وانتغريتد دياغنوستيكس هولدينغز، والمستشفى السعودي الألماني، ومستشفى غاي وسانت توماس، والصحة العامة في إنكلترا NHS، رويال كوليدج، والمعهد القومي للتميز الصحي والرعاية.

على هامش الاجتماع، قال السفير البريطاني لدى مصر، السير جيفري آدامز: يسعدني كثيرًا الجهد الدؤوب الذي يبذله القطاعان العام والخاص المصري والبريطاني بصفة يومية، لتبادل الخبرات ومعالجة الاحتياجات الطبية العاجلة لكلا البلدين. هذه مهمة صعبة بالنظر إلى الضغط العالمي الحالي على الموارد، ولكن من المشجع أن نرى أنها تحقق بالفعل نتائج عملية.

تبادل خبرات
وقال موقع وزارة الخارجية البريطانية إن المشاركين في الاجتماع الافتراضي تبادلوا خبراتهم في التعامل مع بعض التحديات التي أوجدها فيروس كورونا المستجد في جميع أنحاء العالم. حيث ناقش ممثلو الرعاية الصحية في المملكة المتحدة كيف تمكنوا من إدارة الطفرة في أعداد حالات فيروس كورونا في المملكة المتحدة، بما في ذلك التحويل السريع للمباني إلى مستشفيات نايتنجيل (مستشفيات موقتة) والتي رفعت السعة بمقدار 4000 سرير في 10 أيام فقط.

كما عرضوا خبرتهم في إنشاء “مختبرات فحص لايتهاوس” والتي كانت جاهزة في غضون أسابيع قليلة ومكنت من تحليل حوالى 200.000 عينة مسح في اليوم الواحد. كما تبادلوا طرق مراقبة الأعراض عن بعد وتقديم العلاج لمرضى كورونا فيروس المستجد.

وعرض ممثلون من وزارة الصحة استجابة مصر لفيروس كورونا المستجد، في حين أوضحت المنظمات الطبية المصرية كيفية دعمهم لجهود الحكومة.

تنسيق طبي
يذكر أن الأشهر الثلاثة الماضية شهدت تنسيقًا أعمق بين البلدين لمكافحة تحديات الوباء. وخلال شهر يونيو استوردت المملكة المتحدة العباءات الطبية من مصر، في حين قامت الشركة البريطانية برايمرديزاين (PrimerDesign) وهي شركة تابعة لشركة نوفاسايت س. أ (Novacyt SA) بتسليم دفعة أخرى من 100.000 اختبار PCR لمصر، لدعم استجابتها لفيروس كورونا المستجد.

يذكر أن شركة Primerdesign هي شركة للتكنولوجيا الحيوية مقرها المملكة المتحدة تقوم بتصميم وبيع منتجات التفاعل المتسلسل الكمي البلمري (qPCR) الكمي في الوقت الحقيقي "والبلمرة علميًا تعني عملية ارتباط الجزيئات الصغيرة بعضها ببعض".

وكانت الشركة تأسست في عام 2005 من قبل الدكتور جيم ويكس، والدكتور روب باول، والبروفيسور توم براون في جامعة ساوثامبتون للتركيز على كيمياء تفاعل البلمرة التسلسلي وكيمياء الحمض النووي.

نمت الشركة منذ ذلك الحين، وتم استخدام منتجاتها في أكثر من 100 دولة. تمتلك الشركة محفظة تضم أكثر من 400 مجموعة كشف qPCR وأكثر من 9000 هدف بحثي.

مواضيع قد تهمك :