إيلاف من لندن: بحث رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي اليوم مع رئيسة بعثة الامم المتحدة في البلاد الاستعدادات الجارية لاجراء الانتخابات المبكرة .. فيما سجل العراق اليوم رقما قياسيا في عدد الاصابات بفيروس كورونا.

فقد بحث الكاظمي في بغداد الأربعاء مع الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جنين هينيس بلاسخارت التعاون بين العراق والأمم المتحدة ودعم الاستقرار في البلاد، اضافة الى الانتخابات المبكرة والتحضيرات الجارية لإجرائها في موعد سيتم الإعلان عنه لاحقا.

وأكد الكاظمي على أهمية ودور الأمم المتحدة في دعم المفوضية المستقلة للانتخابات في المجالات الفنية والتدريبية.. مشيرا الى حرص الحكومة على أن تكون الانتخابات حرة ونزيهة تلتزم بالمعايير الدولية وتلبي طموحات وتطلعات الشعب العراقي وتتجاوز كل الأخطاء التي رافقت الانتخابات السابقة، كما نقل عنه مكتبه الاعلامي في بيان صحافي تابعته "إيلاف".

فيديو اجتماع الكاظمي مع بلاسخارت:

ونوّه الكاظمي الى أن حكومته عازمة على ضمان الدعم اللوجستي للانتخابات المبكرة وتوفير المستلزمات التقنية والبيئة الآمنة والتخصيصات المالية الخاصة لإجرائها.

كما جرى خلال الاجتماع مناقشة التظاهرات السلمية كحق كفله الدستور العراقي، حيث بيّن رئيس الوزراء أن واجب الحكومة ينصب في حماية سلمية التظاهرات والاستجابة الى المطالب المشروعة للمتظاهرين وهي جادة في إنهاء التحقيقات بشأن هذا الملف.

وكما تم بحث الأوضاع الأمنية في محافظتي كركوك ونينوى الشماليتين وقضاء سنجار الشمالي ومناطق أخرى وجهود بعثة الأمم المتحدة في دعم الاجراءات المتخذة لتتعزيز الامن هناك.

وكان الكاظمي قال في كلمة الى العراقيين الاثنين الماضي إنه مصرّ على اجراء الانتخابات المبكرة، منوها الى انه لا "يوجد شيء يعبر عن إرادة الشعب أفضل من الانتخابات الحرة والنزيهة وكل من يسعى الى تعطيل إرادة الشعب سيسقط بإرادة الشعب".

واضاف ان من لديه اعتراض على مجمل ومسيرة الحكم عليه الاستعداد للانتخابات لا تعطيلها ومن يريد استعادة العراق عليه الا يتحدث بالشعارات وهو جالس فوق التل عليه النزول الى الأرض وتهيئة الناس للانتخابات كما علينا جميعا العمل من أجل أن تكون الانتخابات نزيهة وعادلة وممثلة لإرادة العراقيين".

‎⁨مسافرون بمطار البصرة يلتزمون بالتباعد الجسدي بسبب كورونا⁩


تسجيل اعلى اصابات بكورونا في يوم واحد
سجل العراق الاربعاء اعلى اصابات بفيروس كورونا منذ ظهور الوباء في البلاد في 24 فبراير الماضي حيث لامست الاصابات الاربعة الاف اصابة خلال يوم واحد.

واعلنت وزارة الصحة والبيئة العراقية عن تسجيل 2968 اصابة بالفيروس يقابلها 2399 حالة شفاء مشيرة الى وفاة 68 مصابا في عموم البلاد، وذلك خلال الاربع والعشرين ساعة الماضية. وقالت الوزارة في بيان حصلت "ايلاف" على نصه انه تم فحص 18556 نموذجا في جميع المختبرات المختصة في العراق لهذا اليوم وبذلك يكون المجموع الكلي للنماذج المفحوصة منذ بداية تسجيل المرض في العراق 965317 فحصا.

واوضحت الصحة العراقية ان مجموع حالات الشفاء ارتفع إلى 83461 حالة شكلت نسبة 70.6 % من مجموع المرضى والإصابات إلى 118300 والراقدين الكلي في المستشفيات الى 30236 والراقدين في العناية المركزة إلى 433 فيما ارتفع مجموع الوفيات إلى 4603 وفاة.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد حذرت الاثنين الماضي من ان العراق لم يخرج بعد من مرحلة الخطر ويمكن ان يتعرض إلى موجة تفش شديدة من الاصابات بفيروس كورونا . وقال رئيس فريق الطوارئ في المنظمة وائل حتاحت في تصريحات صحافية تابعتها "إيلاف" إن الفيروس سيكون بنفس شدته السابقة في ظل عدم الالتزام بالتعليمات الصحية والوقائية المتمثلة بالتباعد الاجتماعي واتباع اجراءات الوقاية.
واضاف ان المتغير الأهم والحاسم هو تعاطي المواطنين مع الفيروس من خلال السيطرة على الوباء .. متوقعا ان تكون شدة الفيروس مستقبلا بالشدة الحالية نفسها التي تتعرض لها البلاد في حال عدم مراعاة الظروف الصحية المتبعة.

مواضيع قد تهمك :