قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

في مؤتمر صحافي مقتضب، أعلنت وزيرة الإعلام اللبنانية منال عبد الصمد تقديم استقالتها من الحكومة اللبنانية، في آخر تداعيات الانفجار الكبير الذي عصف ببيروت في 4 أغسطس.

إيلاف من بيروت: أعلنت وزيرة الاعلام منال عبد الصمد الأحد استقالتها من الحكومة اللبنانية، لتكون أول عضو في مجلس الوزراء يغادر منصبه، بعد أيام على انفجار مرفأ بيروت الذي أوقع أكثر من 150 قتيلاً وستة آلاف جريح.

وقالت عبد الصمد في كلمة بثتها وسائل إعلام محلية "بعد هول كارثة بيروت، أتقدم باستقالتي من الحكومة متمنية لوطننا الحبيب لبنان استعادة عافيته في أسرع وقت ممكن". وقدمت "اعتذارها" من اللبنانيين "لعدم تلبية طموحاتهم" في الحكومة التي تشكلت بداية العام الحالي.

وبالتوازي مع استقالة عبد الصمد، أعلن النائب نعمة افرام من الصرح البطريركي في الديمان الأحد استقالته من المجلس النيابي وتعليق نشاطه الى حين الدعوة الى جلسة لتقصير ولاية المجلس والدعوة الى انتخابات نيابيّة مبكرة.

وفي إيضاح لموقفه، قال في حوار تلفزيوني إنه لن يدخل إلى المجلس إلا إذا دعت رئاسة المجلس إلى جلسة لتقصير ولاية البرلمان، تحضيرًا لانتخابات مبكرة.

وتأتي هذه الاستقالة اثر استقالة خمسة نواب من البرلمان يمثل ثلاثة منهم حزب الكتائب الذي يُعد من أشد معارضي السلطة منذ سنوات، فضلاً عن النائبة المستقلة بولا يعقوبيان ومروان حمادة المقرّب من الزعيم الدرزي وليد جنبلاط.

ودعا البطريك الماروني الكاردينال بشارة الراعي خلال عظة الأحد الحكومة إلى الاستقالة.

وقال "لا تكفي إستقالة نائب من هنا ووزير من هناك، بل يجب، تحسساً مع مشاعر اللبنانيين وللمسؤولية الجسيمة، الوصول إلى استقالة الحكومة برمَّتها إذ باتت عاجزة عن النهوض بالبلاد، وإلى إجراء انتخابات نيابيَّة مبكّرة، بدلاً من مجلس بات عاطلاً عن عمله".

وأضاف أن "ما شهدناه بالأمس من تحركات شعبية غاضبة يؤكّد على نفاذ صبر الشعب اللبناني المقهور والمذلول، ويدل على التصميم في التغيير إلى الافضل".

ووصف الراعي الانفجار وتداعياته بأنه "جريمة موصوفة ضد الانسانية"، داعياً إلى إجراء "تحقيق دولي لكشف حقائقها".

وكان الرئيس اللبناني ميشال عون أعرب الجمعة عن رفضه لتحقيق دولي.

وبحسب السلطات، فإن الانفجار ناجم عن حريق في مستودع خُزّن فيه 2750 طنّاً من مادّة نيترات الأمونيوم المصادرة من إحدى البواخر منذ العام 2013 من دون إجراءات حماية.

وأوقفت السلطات، التي تعهّدت محاسبة المسؤولين عن الانفجار، أكثر من 20 شخصاً على ذمّة التحقيق بينهم مسؤولون في المرفأ والجمارك ومهندسون.

وبينما كانوا يتابعون بعجز الانهيار الاقتصادي المتسارع في بلدهم ويعيشون تبعات هذا الوضع الهشّ الذي أضيف إليه تفشي كوفيد-19، أتى انفجار مرفأ بيروت ليشكل أكبر كوارث اللبنانيين.

ومنذ 17 أكتوبر، نزل مئات الآلاف الى الشوارع ناقمين على الطبقة السياسية التي يتهمونها بالفساد ويحمّلونها مسؤولية الأزمات المتلاحقة. واستقالت حكومة رئيس الحكومة سعد الحريري على وقع غضب الشارع. إلا أن وتيرة التحركات تراجعت تدريجاً بعد تشكيل حكومة جديدة ثم انتشار وباء كوفيد-19.ويطالب المتظاهرون اليوم حكومة حسان دياب، التي تشكلت بداية العام الحالي من اختصاصيين سمتهم أحزاب سياسية، بالاستقالة، متهمينها بالتقصير والتبعية للأحزاب التي دعمتها وعدم تحقيق الإصلاحات الموعودة والضرورية للنهوض بالاقتصاد.