قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ما أن سمعت عائلة كامالا هاريس نبأ اختيارها من قبل جو بايدن نائبة له في السباق إلى البيت الأبيض، حتى غمرها السرور، متذكرة فتاة طموح لا تنسى جذورها الهندية.

نيودلهي: غادرت شيامالا غوبالان، والدة كامالا هاريس التي اختارها المرشح الديموقراطي للبيت الأبيض جو بايدن نائبة له في انتخابات نوفمبر، موطنها الهند في عام 1960، لكن شقيقها وشقيقتها ما زالا هناك.

ولدت كامالا هاريس في عام 1964 في ولاية كاليفورنيا الأميركية لمدرّس الاقتصاد الجامايكي جون هاريس وشيمالا الطبيبة الهندية المتخصصة في سرطان الثدي. وأصبحت أول مدعية عامة ذات بشرة سمراء في كاليفورنيا وأول امرأة تشغل هذا المنصب وأول امرأة من جنوب آسيا تنتخب لمجلس الشيوخ في الولايات المتحدة.

تسعى هذه السياسية البالغة من العمر 55 عامًا، التي اختارها بايدن الثلاثاء لتكون نائبته إذا فاز في الانتخابات الرئاسية، لتصبح أول امرأة تشغل منصب نائبة رئيس الولايات المتحدة.

"فرحتنا كبيرة جدًا"

وقال خالها بالاشاندران غوبالان، وهو أكاديمي من نيودلهي: "فرحتنا كبيرة جدًا. لديها شخصية ملتزمة للغاية ومكرسة للخدمة العامة، والأهم من ذلك، لكرامة الإنسان"، موضحًا أن شيامالا كانت تجلب ابنتيها إلى الهند في كثير من الأحيان، وعند وفاتها في عام 2009، عادت كامالا هاريس "لتنثر رمادها في خليج البنغال".

كامالا لا تتحدث التاميل، لغة ولاية تاميل نادو الهندية (جنوب) مسقط رأس الأسرة، لكنها "تفهمها قليلا"، بحسب قوله. وبالنسبة إليه، تعيين ابنة شقيقته "خطوة كبيرة" بالنسبة إلى الهنود الذين يعيشون في الولايات المتحدة.

كما أن خالتها سارالا غوبولان وهي طبيبة أيضًا ما زالت تعيش في تشيناي التي غادرتها شقيقتها في سن الـ19. وقالت لقناة "سي أن أن-نيوز 18" الإخبارية: "أرسل لنا صديق يعيش في الولايات المتحدة رسالة في الساعة 4,00 صباحًا يفيدنا بهذا النبأ...". وأضافت لصحيفة "ديكان هيرالد": "إنها شخص لا ينسى جذوره ويؤمن بقيم الأسرة". وأشارت إلى أنه بما أن والدتها شيامالا لم تعد موجودة، "سنكون دائمًا حاضرين من أجل كامالا و(شقيقتها) مايا".